رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمجد عرار يكتب : صراعات جنوب السودان

جولة عربية

الثلاثاء, 17 ديسمبر 2013 15:18
أمجد عرار يكتب :  صراعات جنوب السودانأمجد عرار


ها هي عاصمة الجنوب المنفصل عن السودان تشتعل بالاشتباكات بين كتائب جيشها لأن القادة السياسيين دخلوا في خلافات وإقالات . وفي مثل هذه الحالات فإن الخلافات في جوهرها تدور في دائرة تقسيم الغنائم . كل أمير حرب يجر خلفه رهطاً من عشيرته وأتباعه وأصحاب المنافع والامتيازات، وفي أجواء ملبّدة بخلافات عشائرية ورعوية عمرها مئات السنين، يكفي عود ثقاب لإشعال الغابة .

منذ أقال سيلفا كير ميارديت رئيس جنوب السودان نائبه ريك ماشار في يوليو/تموز الماضي، تصاعد التوتر السياسي في المولود المنفصل، وتدحرجت كرة الثلج بما يحقق توقّعات الحريصين على السودانيين جميعاً، وأيضاً أهداف التقسيميين الانتهازيين والقوى الدولية التي تحرّكهم، وعلى رأسها "إسرائيل" التي كوفئت على دورها الفاعل في تحقيق الانفصال، بأن الوجهة الأولى التي ذهب إليها سيلفا كير للخارج، كانت القدس المحتلة، مانحاً الصهاينة اعترافاً سياسياً بكونها "عاصمة" لهم .
الجيش الذي كان ميليشيات قاتلت الجيش السوداني لعشرات السنين، انقسم إلى معسكرين متحاربين، كل دفاعاً عن مسؤول سياسي . الانقسام

أخذ الشكل نفسه، أي بين شمال وجنوب، وإن لم يأخذ طابعاً جغرافياً بحتاً . فالمعارك في عاصمة جنوب السودان تجري الآن بين قسم من الجيش في منطقة بيلبام شمال مطار جوبا والقسم الثاني معسكر جنوب العاصمة .
هكذا يحصل في الولادات المخالفة للطب والطبيعة والنضج التاريخي والحاجات الحقيقية للشعوب . لم يكن الانفصال حلاً، بل كان فصلاً جديداً لصراع أكثر دموية، ذلك أن التناقضات القبلية بين الجنوبيين كانت مستترة بفعل الصراع المؤجّج مع الشمال بتوجيه خارجي وعوامل محلية تتحمل مسؤولية القسم الأكبر منها الحكومة المركزية في الخرطوم . من هنا يكتسي الصراع العسكري طابعاً قبلياً وإن كان على رأسه مسؤولون سياسيون ظاهرياً . فالجنود الموالون لماشار هم من قبيلته "النوير"، أما المقاتلون مع سلفاكير فهم من قبيلته "الدينكا" والقبيلتان بينهما تاريخ طويل من معارك السيطرة والاستحواذ
.
من كان يعتقد أن أزمة السودان تحل عبر التقسيم، سيجد نفسه في وضع حرج . هذا الكلام ينطبق بطبيعة الحال، على حسني النية من الشماليين والجنوبيين وكثيرين ممن أيدوا المسار الانفصالي متوهّمين أنه الحل والمخرج والعصا السحرية التي تنهي أزمات بعضها طبيعي ومعظمها مفتعل .
الكم الهائل من تنظيرات المحللين المتفلسفين والمفكّرين الاستراتيجيين المتفذلكين أوهم البسطاء بأن لا حل سوى التقسيم، لكن الناس الفطريين والمثقفين المجردين من الأهواء وغير المأجورين ومن خارج نجومية الشاشات، توقّعوا أن تتفاقم أزمات السودانيين، وبخاصة في الجنوب . فبعد بضعة أسابيع من الانفصال بدأ الحديث عن الفساد، بل إن كير نفسه تحدّث عن تهريب "أثرياء الحرب" مليارات الدولارات إلى بنوك في الخارج .
الشعوب تدرك بفطرتها، وإن تأخرت قليلاً، أن القوى الخارجية التي تدعم وتموّل الانفصالات والصراعات، تفعل ذلك لتحقيق مصالحها في السيطرة والنهب والاستغلال، وهي سياسة استعمارية لم ولا ولن تتغير بتغير الأشكال والأساليب . وهي في هذه السياسة لا تفكّر إطلاقاً بالناس، ولذلك يمكننا أن ننظر لضحايا الصراعات الممولة بالمليارات كيف يعيشون واقع الذل والبرد والموت في مناطق اللجوء والنزوح، بينما القوى التي ترفع شعارات الحرية والديمقراطية لا تفعل لهم شيئاً، وتكتفي بتمويل ورعاية الطفيليات السياسية المتاجرة بالمعاناة الإنسانية .

نقلا عن صحيفة الخليج