جهاد الخازن يكتب : شباب وشيّاب

جولة عربية

الاثنين, 25 نوفمبر 2013 14:23
جهاد الخازن يكتب  : شباب وشيّاب

كنت أسمع صغيراً في لبنان المثل: حبْ وانحبْ لتبقى شبْ. لا أزال قادراً على تنفيذ الجزء الأول من المثل، ولكن كيف يجد الإنسان حسناء تحبه، وقد تجاوز شرخ الشباب؟ ربما فرصته الوحيدة أن تكون الحسناء قصيرة النظر جداً، أو «ميوبي» كما يقولون في فرنسا ولبنان.

عندي من الشعر عن الشيب والشباب ما يفيض حجماً عن كتاب في مجلدات عدة، وأرجح أن كل قارئ سمع: تُعيّرني بالشيب وهو وقار/ ليتها عيرت بما هو عار.
في المدرسة قرأ لنا الأستاذ نسيم نصر بيتاً من الشعر حفظته هو: رأين الغواني الشيب لاح بعارضي/ فأعرضن عني بالخدود النواضر. «رأين الغواني» من نوع «أكلوني البراغيث» وهذه دليل يستعمل على خطأ في اللغة، غير أن الأستاذ شرح لنا قاعدة نحوية تبرر مثل هذا الاستعمال نسيتها مع ما نسيت من أيام الدراسة.
وأسجل للقارئ الذي دخل مرحلة الشيب بيتين لعلقمة بن عبدة:
فإن تسألوني بالنساء فإنني/ خبير بأدواء النساء طبيب
إذا شاب رأس المرء أو قلّ ماله/ فليس له في ودهنّ

نصيبُ
الشيب لا يعني العجز، وقد شاب صديق لي ونحن في المدرسة الثانوية، إلا أن الإنسان في النهاية يدخل مرحلة اليأس، ويصبح «شَكَرْ، لا أنثى ولا ذكر،» أو «خُنثى، لا ذكر ولا أنثى».
المثل يقول «كشر عن نابك كل الناس بتهابك»، ولكن مشكلة المسن أنه فقد أسنانه وأنيابه والقوارض والقواطع، وإذا كشّر فقد تسقط وجبة أسنانه في حضنه لأنه لا يستطيع الوقوف. وفي النهاية تقول عنه «الندابة»:
كان عنتر كان جعفر/ كان أبو زيد الهلالي
كان حاتم كان غانم/ للمكارم والمعالي
هي تتحدث عما كان، ولكن لا تقول كيف أصبح وقد حال به الحال.
المتنبي كان حكيماً وهو قال بفصاحة: أتى الزمان بنوه في شيبته/ فسّرهم وأتيناه على الهرم.
لماذا أكتب هذا الكلام اليوم وأنا والقارئ في ريعان الشباب والصبايا على الباب، ويهابنا السبع في الغاب؟ أكتبه لأنني عثرت بين أوراقي الخاصة على ورقة
قديمة تآكلت أطرافها تضم شيئاً من التراث الشعبي لا أعرف مصدره، وأرجح أنه لبناني، عن الشباب والشيّاب، وجدته خفيف الظل بقدر ما هو في الصميم. ومقال اليوم كله يهدف إلى انتزاع بسمة من القارئ بجعله ينسى هموم السياسة العربية حوله.
قرأت: عندما يكون العريس في عز الشباب، مثل فرخ العقاب، تغرد له العروس: أمل حياتي يا حب غالي/ ما ينتهيش/ يا أحلى غنوة/ سمعها قلبي ولا تتنسيش/ خد عمري كله/ بس النهاردة خليني اعيش...
أما وقد زادت شيبته، وقلت هيبته، وفرغت جيبته، فهي تقول: الله يرحمك يا أمي. توقعت همّي وغمي، قالت لي إنك نقمة.
بكلمات أخرى: عندما كان جسمه مثل الرمح، ووجهه مثل الصبح، كانت تقول له حبيبي، نور عيني، حياتي.
أما وقد أصبح: شفّه غطا، وشفّه وطا، وصار ظهره مثل قوس الندامة، وأنفه مثل سندان السكافة، لا قدّْ ولا ودّْ، قفّة هم وتقل دم، صارت تردد ليسمع: اخاف واكشْ من ده الوش.
حاولت أن أعرف صاحب الكلام السابق فلم أجده، ولعله تراكم تراثي، وما تجمع على مدى سنوات وعقود، وربما أفادنا قارئ بمصدره فنشكره.
هذا القارئ، إن وجد، ذاكرته جيدة، وهو بالتالي لن يكون من سن الشاعر الذي قال: إن الثمانين، وبُلّغتها/ قد أحوجت سمعي إلى ترجمان.
ترجمان وعصا يدبّ عليها.
نقلا عن صحيفة الحياة