رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طارق الحميد يكتب : هل «القاعدة» قوية في العراق؟

جولة عربية

الثلاثاء, 01 أكتوبر 2013 15:46
طارق الحميد يكتب : هل «القاعدة» قوية في العراق؟طارق الحميد


وسط موجة إرهابية تجتاح العراق ككل بات هناك من يتساءل عن مدى قوة تنظيم القاعدة هناك، وخصوصا بعد تبني «دولة العراق والشام» التابعة للتنظيم الإرهابي تفجيرات أربيل الأخيرة، فهل فعلا باتت «القاعدة» قوية لهذه الدرجة في العراق؟

الحقيقة أن ما يستحق الملاحظة هنا ليس قوة «القاعدة»، بل ضعف حكومة نوري المالكي داخليا وخارجيا. داخليا تتخندق حكومة المالكي بخندق طائفي ضيق أضعفها أمام جميع المكونات العراقية، فضعف المالكي ليس في الأوساط السنية وحسب، بل وفي الأوساط الشيعية الوطنية المعتدلة والحريصة على وجود نظام سياسي حقيقي بالعراق لا نظام إقصائي متغول، فما تفعله حكومة المالكي حاليا بالعراق كان هو نفس مصير مصر لو استمر مرسي ونظام الإخوان المسلمين بالحكم، فحزب الدعوة الذي ينتمي له المالكي هو الصورة الشيعية للإخوان المسلمين! أما خارجيا فقد أسهم التخندق الطائفي لحكومة المالكي في عزل العراق عن

محيطه العربي، وتحولت بغداد إلى مصدر عدم ثقة للجميع، باستثناء إيران بالطبع!

وعليه، فوسط هذه العزلة الداخلية والخارجية لحكومة المالكي، مع لعبها لدور «غادر» في دعم الأسد، ولأسباب طائفية، تحول العراق إلى مسرح للجماعات الإرهابية، ومرتع خصب للعنف السني والشيعي على حد سواء، فمن المعلوم والمعروف أن ضعف النظام السياسي في أي دولة من شأنه تحويل البلاد إلى ساحة عنف وجريمة، فكيف إذا كان الصراع، مثل الحالة العراقية، قائما على شق طائفي إقصائي، فالمؤكد أن النتائج ستكون كارثية كما هي عليه الآن بالعراق! وهذه الحالة التي يعيشها العراق الآن، والأدوار التي تقوم بها حكومته، من شأنها أن تقوّي ليس «القاعدة» وحسب، بل وكل جماعات الجريمة المنظمة، من غسل الأموال، إلى

تجارة المخدرات!

ولذا فمن الطبيعي أن تنشط «القاعدة» بشقيها السني والشيعي، ونقول السني والشيعي لأن في الطائفتين حاليا من يرتكب نفس الجرائم سواء في العراق، أو سوريا، وانطلاقا من الأراضي العراقية استغلالا لنظام سياسي عراقي يعاني من فشل ذريع، حيث إنه يفرق ولا يجمع، ويقصي ولا يقرّب، ولو كان في العراق حكومة راشدة لما نشط العنف والإرهاب، فحينها ستكون هناك وحدة وطنية داخلية عراقية من شأنها تفويت الفرصة على المجاميع الإرهابية، سنية وشيعية، كما أن رشد الحكومة العراقية كان من شأنه أن يضمن علاقات نموذجية لبغداد مع محيطها العربي مما يسمح لها بتبادل المعلومات الأمنية والاستخباراتية بشكل فعال لاجتثاث المجاميع الإرهابية، سنية وشيعية، ومحاربة تمويلها وتسليحها، مثلما يجري بالمنطقة والعالم، إلا أن طائفية وإقصائية النظام العراقي، داخليا وخارجيا، وتبعيته لإيران حالت دون ذلك، وحولت العراق كله إلى مسرح للإرهاب، مما من شأنه تهديد وحدة العراق، ونسيجه الاجتماعي.

وللأسف، فمثلما عانى العراق بالأمس من الديكتاتورية الصدامية المجنونة، فإنه يعاني اليوم من الديكتاتورية المالكية الطائفية، وكلتاهما أسوأ من الأخرى، سواء على العراق، أو المنطقة.
نقلا عن صحفة الشرق الاوسط