رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حسام فتحي يكتب : لا مجال للتفكير

جولة عربية

الخميس, 05 سبتمبر 2013 14:38
 حسام فتحي يكتب : لا مجال للتفكير حسام فتحي

قبل 3 أعوام صنعت هوليوود فيلماً يعالج مسألة التعامل مع الإرهاب، ولا أعرف إن كان قد عرض في مصر أم لا، صنع في يونيو 2010 بعنوان: «unthinkable» أي «شيء لا مجال للتفكير فيه»، أو «خارج حدود التفكير»..

ترجِمْ الاسم كما تشاء، الفيلم بطولة صامويل جاكسون ومايكل شين وكاري - آن موس، يتحدث عن أمريكي كان يعمل خبيراً للمتفجرات في (دلتا فورس)، وتمكّن من سرقة كمية يورانيوم صنع منها 3 قنابل نووية وزعها في 3 مدن أمريكية، وتعمَّد أن تقبض الشرطة عليه، وتأتي بصديقه خبير التعذيب لاستنطاقه عن مكان القنابل، والأهم عن طلباته التي لم يعلن عنها؟!.
وهنا لم يطلب (الإرهابي) أي شيء شخصي، فقط طلب أن يصدر الرئيس الأمريكي قراراً بسحب كل القوات الأمريكية الموجودة خارج الحدود حتى يعيش العالم في سلام، وطبعاً تم رفض طلبه وبدأ الصراع على تعذيبه بين «الخبير» (جاكسون) الذي بدأ بقطع اطراف اصابعه، وسط اعتراض عميلة الـ «إف بي. آي» «المثالية» (موس)، التي تؤكد ان التعذيب ضد حقوق الإنسان وضد الدستور، واستمر الصراع بين وجهتي النظر في التعامل مع (الإرهابي) - ولو كانت مطالبه عادلة من وجهة نظرنا - حتى انفجرت قنبلة صغيرة، ومات 53 شخصا، فتغيرت

وجهة نظر المحققة «المثالية» قليلاً، ثم اقترب موعد انفجار القنابل النووية، ولم يجد خبير التعذيب طريقة سوى احضار «طفلي» الإرهابي والشروع في تعذيبهما أمامه، وهنا.. انهار واعترف بأماكن القنابل الثلاث، وسط الاستهجان الشديد من «المحققة المثالية» بل و«ضرب» خبير التعذيب من قبل الجنود الأمريكيين الحاضرين «الطيبين» جداً!!.. إلا أن «الخبير» يصر على أن «الإرهابي» يخفي قنبلة «رابعة»، فيتبدل الموقف مرة أخرى: هل يتم «تعذيب» طفلين بريئين أم يضحى بالآلاف لو حدث انفجار نووي؟!.
لن أستطرد أكثر، ولكن في أثناء الحوار ذكر أحد المدافعين عن «الإرهابي» أنه لايزال مواطناً أمريكياً، فأجاب المسؤول الأعلى له إنه في اللحظة التي حمل فيها السلاح ضد بلده لم يعد مواطناً فيه، فما بالك بمن يهدد بتفجير مدنه؟!.
.. وأضاف: إن قراراً بإسقاط جنسيته قد صدر فعلاً ولم يعد مواطناً أمريكياً!!.
استوقفني الحوار، وحرفية الفيلم العالية التي تضع الإنسان (المواطن الأمريكي بالأساس) أمام مشكلة أن يتمسك بقناعاته في حق كل البشر في ألا يتعرضوا للتعذيب أو الإيذاء البدني، بل وحق الأطفال الأبرياء
في الحفاظ على براءتهم، فضلاً عن تعذيبهم، أو أن يتم التخلي عن كل هذه المعتقدات المثالية، بما فيها الحقوق الدستورية عندما يحمل الإنسان السلاح ضد بلده، أو يضع قنبلة تقتل الأبرياء، أو «يهدد» - مجرد التهديد - بتفجير البلد الذي يحمل جنسيته؟.
في النهاية لا تملك إلا أن تطرد من ذهنك أي تعاطف مع إنسان يقتل أبناء بلده بدم بارد، ويهدد بتفجير المدن، حتى لو كان هدفه نبيلاً، قد تتفق أو تختلف معه فيه، ومهما بلغت قناعتك بفكرة ما، او موقف سياسي بعينه، فلا يوجد دين سماوي يمنحك حق قتل الابرياء، او تفجير المنشآت، او ترويع البشر الآمنين، لتحقيق هذه الفكرة، او استعادة ما تعتقد انه حق.
ولا أعتقد ان «إنسانا» سليم العقل، صحيح القلب، مؤمناً بالله، موقناً بالحساب والعقاب في الآخرة، تسمح له نفسه السوية بأن يقتل «بشراً» آخرين أبرياء، لم يبدأوه قتالا او يعتدوا على نفسه او ماله او عرضه او وطنه.
وعندما يوجد مثل هذا «الانسان» المستعد لتفجير الأبرياء، و«قتل» الآخر لمجرد أنه يختلف معه في الدين او المعتقد او الرأي او الحسابات السياسية، فإنني سأحمد الله كثيرا لو وجدت من يمنع ضرره عن بلدي وأهلي بأقل قدر من الخسائر، وسأكون له من الشاكرين.
هل فهم من يتباكون على قصف «الأباتشي» لسيارات التكفيريين؟.
هل استوعب من يلطمون الخدود على استخدام «العنف المفرط» ضد حمَلة «الآلي والمولوتوف وقنابل البلي والمسامير»؟.
هل وصلت الفكرة لمن يعارض تدمير الأنفاق وإزالة البيوت المستخدمة في التمويه عليها؟.
وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء.
نقلا عن صحيفة الوطن