رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حازم صاغية يكتب: لبنان والأردن مقابل سوريّة والعراق

جولة عربية

السبت, 10 أغسطس 2013 15:10
حازم صاغية يكتب: لبنان والأردن مقابل سوريّة والعراق

يبقى من المدهش أنّ لبنان والأردن لم ينفجرا، وهما البلدان اللذان يتأثّران عميقاً وحميميّاً بما يجري في سوريّة والعراق. صحيح أنّ أوضاع البلدين الصغيرين سيّئة جدّاً، لكنّ الصورة الشائعة عنهما مفادها أنّهما من أكثر البلدان العربيّة هشاشة. فالحديث البليد عن «تجزئة الوطن العربيّ» غالباً ما يقود إلى تعيينهما بوصفهما مجرّد ثمرتين طرحتهما تلك «التجزئة».

وما إن يشار تقليديّاً إلى الطائفيّة حتّى يكون لبنان البلد المقصود، وما إن يُذكر تقليديّاً التنازع العصبيّ داخل كيان واحد حتّى يكون الأردن المقصود.
وهشاشة كهذه تسمح بتوقّع الانفجار في البلدين، وللانفجار أدواته العديدة. إلاّ أنّ هذا لم يحدث. ففي لبنان كما في الأردن، ليس هناك «نظام» يتأدّى عن سقوطه سقوط كلّ شيء آخر لأنّ كلّ شيء آخر مرتبط بهذا النظام. وهناك تبقى فسحة السياسة موجودة مهما ضاقت، وهذا ما يتيح، مثلاً لا حصراً، للملك عبد

الله الثاني أن يستفيد من تراجع الإخوان المسلمين في مصر، أو للرئيس ميشال سليمان أن يستفيد من انشغال النظام السوريّ عنه وعن بلده.
واقع الحال أنّ الأردن ولبنان كانا يوصفان بالهشاشة قياساً بالبلدين الآخرين «الجدّيّين» في المشرق العربيّ، أي سوريّة والعراق. فهذان الأخيران، فضلاً عن كونهما أكبر وأكثر سكاناً بكثير، بلدان ممسوكان، السلطة فيهما بالغة المركزيّة والسلطويّة، والرئيس فيهما زعيم إقليميّ قطعاً، فيما الجيوش جرّارة وأجهزة الأمن مهيبة. هذه كانت حال صدّام حسين وحافظ الأسد بوصفهما أبرز الحالات الزعاميّة في المشرق العربيّ الآسيويّ إبّان النصف الثاني من القرن العشرين. أوّلهما استدعى إنشاء تحالف دوليّ جبّار لإخراجه من الكويت، والثاني استمرّ لعقود ثلاثة يخوض حروباً ملتوية ضدّ الولايات المتّحدة وإسرائيل.
لكنْ فوق هذا، يمكن تلخيص ما يُدعى حركة التحرّر الوطنيّ في هذا المشرق بأنّها عدوان عراقيّ – سوريّ متّصل على لبنان والأردن. فصدّام والأسد الأب تولّيا رعاية التفتّت في الجارين الصغيرين اللذين جعلتهما الجغرافيا رهينتين. وهذه السياسة تفاوتت بين التهديد والاستتباع وتوسيع التناقضات وتوظيفها. وقبلهما كان جمال عبد الناصر، بوصفه رئيس سوريّة إبّان 1958 – 1961، قد أوصل هذه العلاقة إلى ذروتها. هكذا مثلاً كان الانفجاران المتزامنان في لبنان والأردن أواخر الخمسينات. وهكذا لاحقاً، انفجر الأردن في 1970 ثمّ لبنان في 1973 و1975، حيث استخدم النظامان في بغداد ودمشق الثورة الفلسطينيّة قاطرة لمشاريعهما في تخيير لبنان والأردن بين الإخضاع والتمزيق. وعلى امتداد تلك المرحلة، كانت العواطف النضاليّة، الفلسطينيّة وغير الفلسطينيّة، مركّزة كلّها على إسقاط لبنان والأردن، إمّا بدعم الديكتاتوريّة البعثيّة السوريّة أو بدعم الديكتاتوريّة البعثيّة العراقيّة.
والحقيقة التي تتبدّى اليوم ناصعة هي أنّ الهشاشة اللبنانيّة – الأردنيّة أمتن من المتانة السوريّة – العراقيّة التي ظنّ صانعوها الأوائل أنّهم يقلّدون بسمارك، غير منتبهين إلى أنّ تقليد الإمارات والجمهوريّات الأوروبيّة الأصغر والأضعف ربّما كان أجدى.
نقلا عن صحيفة الحياة اللندنية