رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سليمان الهتلان يكتب :إخوان مصر وصنـاعة العدو: لماذا الإمارات؟

جولة عربية

الجمعة, 28 يونيو 2013 18:13
سليمان الهتلان  يكتب :إخوان مصر وصنـاعة العدو: لماذا الإمارات؟

ما الذي يدفع عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة رئيس الكتلة البرلمانية للحزب في مجلس الشورى، أن يهاجم دولة الإمارات العربية المتحدة وفي هذا الوقت تحديداً؟

التفسير الأقرب للموضوعية -خصوصاً في ظل الظرف المصري المتأزم- لا يخرج عن كونه محاولة جديدة لإلهاء الشارع المصري عن فشل جماعته الذريع في إدارة الدولة وإنقاذ اقتصاد البلاد المنهار. تلك «عادة» سياسية فاشلة، إذ يلجأ السياسي المخنوق داخلياً إلى افتعال حروب وعداوات في الخارج. وإخوان مصر يشعرون أن الخناق يزداد قسوة عليهم مع استمرار التخبط في القرارات والتراجع في الاقتصاد، وانكشاف خطط الهيمنة على حراك المجتمع ومفاصل الدولة. الشـارع المصـري واعٍ جداً لمناورات جماعة الإخوان، ولهذا جاءت الردود ضد تصريحات العريـان من الداخل المـصري ذاته قاسية وساخرة.
لقد انقلب السحر على الساحر، فتحول هجوم العريان ضد الإمارات وبالاً عليه وعلى جماعته، التي حاولت التنصل من المسؤولية من دون جدوى. رئيس «حزب العدالة والحرية» محمد سعد الكتاتني قال إن تصريحات العريان ضد الإمارات «لا تعبر عن وجهة نظر الحزب وموقفه الرسمي». كيف؟ أليس الرجل يشغل المنصب الثاني في الحزب؟ ثم أين وفي أي مناسبة أطلق العريان تصريحاته الشاتمة؟ لم يكف جماعة الإخوان غض الطرف عن إهانة العريان لبلد عربي مهم تربطه بأهل مصر علاقات أخوية متينة وقديمة، ولكن وتمادياً في استغفال عقول الناس ظن رئيس الحزب أن بإمكانه التنصل من مسؤوليته تجاه لسان العريان «الفلتان» بتصريح باهت يشير فيه إلى أن العريان في شتائمه ضد الإمارات لا يمثل سوى نفسه. لم نسمع من قبل أن نائباً لرئيس حزب حاكم يطلق العنان للسانه في شتيمة بلد آخر

من دون أن يمثل حزبه. فليترك منصبه أولاً، وعندها ندرك فعلاً أنه لا يمثل سوى نفسه.
الإعلام المصري كشف منذ أشهر أزمة مصر مع حكامها الجدد، فالإخوان يختزلون مصر كلها في جماعتهم، ولهذا فإن من يختلف معهم إنما –وفقاً لرؤيتهم– يعادي مصر، وكأن مصر صارت هي «الإخوان» و «الإخوان» هم مصر! أما الغالبية الساحقة من المصريين بكل أطيافهم السياسية، فليسوا سوى «تحصيل حاصل» في حسابات الإخوان السياسية، لكن غالبية المصريين يقولون إن الإخوان شيء و مصر شيء آخر، وهكذا سمعنا إعلاميين مصريين يردون على العريان بقسوة، متسائلين: «ومن وكّلك لتتكلم باسم المصريين؟». ورطة العريان في تصريحاته الأخيرة كشفت عن جهل سياسي عميق، فلا التوقيت في صالحه ولا الإمارات هي الدولة المناسبة لهجومه، فبينما ينشغل الشارع المصري باستعداداته لمسيرات 30 حزيران (يونيو)، وبمخاوفه من سياسات الجماعة الحاكمة وتخبطها، يأتي العريان بكل صفاقة ليهدد الإمارات والخليج «بالفرس وإيران النووية!» أما الإمارات، فهي الدولة الخطأ لشن هجوم ضدها، وقد أصبحت نموذج التنمية الأول في العالم العربي كله، وهي اليوم الملاذ الأخير للمبدعين والطموحين من شباب العالم العربي، من محيطه إلى خليجه، من أولئك المنشغلين بالعمل والإنجاز والتفوق، وقبل ذلك فمشاعر الشعب المصري تجاه الإمارات ارتبطت بحب المصريين العميق لـ «حكيم العرب»، وتقديرهم لمواقف الإمارات الأصيلة تجاه مصر وأهلها. وهكذا شهدنا كيف انبرى المئات من إعلاميي مصر ومثقفيها دفاعاً عن الإمارات وتقريعاً
للعريان على مواقفه العدائية ضد الإمارات. وعلى قنوات التواصل الاجتماعي، تفاعل آلاف المصريين مع الحدث، مستهجنين كلام العريان ومعربين عن حب خاص للإمارات وأهلها. ردود الإماراتيين أيضاً عكست رؤية حضارية واعية بالعلاقة الخاصة مع المجتمع المصري، فبينما استُهجنت تصريحات العريان كان التقدير لمصر بتاريخها وإنسانها حاضراً.
الإماراتيون يفرقون بين أصالة المصريين في علاقتهم بالإمارات وبين إساءات جماعة الإخوان المستمرة للإمارات وأهلها. رئيس تحرير صحيفة «الاتحاد» الإماراتية محمد الحمادي عبر عن ذلك في مقالة حمل عنوانها رسالة مهمة: «الإمارات و مصر أكبر من العريان وجماعته»، وجاء فيها: «ما يريد أن يؤكد عليه شعب الإمارات والرسالة التي يرسلها في مثل هذه الأوقات إلى الشعب المصري الشقيق، أن محاولات «الإخوان» تخريب العلاقة بين البلدين والشعبين مكشوفة ومفضوحة ولن يكتب لها إلا الفشل... فهذه العلاقة التي بنيت على أساس قوي من الاحترام والتقدير والمصالح المشتركة لن تستطيع «جماعة» عابرة أن تخرّبها». المؤسف أن قيادي إخواني بارز مثل عصام العريان رمى بمصالح مصر عرض الحائط وهو يطلق العنان للسانه شاتماً ومهدداً دولة عربية يعيش فيها قرابة الـ400 ألف مواطن مصري، بلغت تحويلاتهم المالية إلى مصر في ثلاثة أشهر فقط 400 مليون دولار.
وهنا لا بد من السؤال: كيف يتهور الإخوان بخلق المزيد من العداوات مع الداخل والخارج في ظل وضع سياسي هائج واقتصاد مترنح؟ مَن المستفيد من هكذا موقف؟ ومَن يتحمل مسؤولية هذا التهور الذي بات سمة أساسية في خطاب إخوان مصر تجاه الخليج والإمارات تحديداً؟ وهنا أختم بمقطع ورد في مـقالة مـهمة كـتبـها في «الـشروق» نادر بكار، المتحدث باسم الـتـيار السلفي المصري: «لا يكفى تصريح رئـيس حـزب الـحرية والـعدالة الـذي يتبرأ فيه من عدوانية السيد عصام العريان، بل لا بد على الحكومة المصرية أن ترتفع لمستوى مسؤوليتها لتعلن بوضوح موقفها من أمثال هذه التصريحات، وتوضح لنا الخطوط العامة لسياستها الخارجية -إن كان ثمة خطوط- بدلاً من أن تتركنا نشاهد فصولاً مسرحية هزلية متـكررة نفـاجأ قبل إسـدال الستار على مشهدها الأخير باستحقاقنا عن جدارة عداوة القاصي والداني».

نقلا عن صحيفة الحياة