رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب :عدالة سورية

جولة عربية

الخميس, 13 يونيو 2013 12:07
جهاد الخازن يكتب :عدالة سورية

لا أملك أحياناً إلا أن أحيي العدالة على الطريقة السورية.

أسرِع قبل أن يبيح معارض سوري غيور سفك دمي الى القول أنني لا أتحدث عن الثورة السورية، وإنما إكتفيت بسورية مثالاً على «العدالة» في بلدان عربية كثيرة وأساليبها «الناعمة» في التحقيق مع المتهمين.
كنت أفكر بالحاجة الى العدالة السورية وأنا أتابع في لندن خلال أيام الحكم على رجلَيْن: واحد إغتصب طفلة في الخامسة وقتلها، والآخر بنتاً في الثانية عشرة، وعن إعتقال ثلاثة رجال في دار ضيافة للإعتداء الجنسي على الأولاد الصغار، وعن وجود أساتذة كثيرين يُدانون بالتحرش الجنسي ثم يُعادون الى المدارس.
بريطانيا مثل بقية أوروبا والغرب فيها حرية جنسية واسعة، ما يجعل الجرائم الوحشية ضد أطفال غير مفهومة، والمتهم المُدان ينتهي في السجن بضع سنوات ويخرج ليعود الى إرتكاب جرائم جنس فظيعة. وطالبت بالعدالة على الطريقة السورية بعد أن قرأت أن مارك بريدجر الذي قتل الطفلة ابريل جونز رفض أن يدل على مكان دفنه الطفلة لتستطيع أسرتها تنظيم جنازة لها ودفنها مع الراحلين من عائلتها.
لو كان هذا المجرم في سورية لكان إستُقبِلَ بمنفاخ من خلف

وشريط كهرباء يلتف من أمام، ولكان الإعتراف خرج من فمه قبل أن يُسأل، وربما إعترف بجرائم غيره تحت التعذيب، وأراه يستحقه.
أكمل بقصة طيار بريطاني سابق صدم سيارته عمداً بشجرة وهو منطلق بسرعة 90 كيلومتراً في الساعة لقتل زوجته التي لم تكن إستعملت حزام الأمان، كما لم يفتح أمامها بالون الهواء المضغوط الذي يخرج في حال إصطدام ويكفي لحماية الراكب، فالطيار عطّل زر إطلاقه.
لماذ فعل الزوج ذلك؟ فعله لأن زوجته تركته. أسأله باللهجة اللبنانية: شو بدّك أحسن من هيك؟ الزوجة تتركه بسلام وهو يقتلها بدل أن يشكرها.
في المقابل، كانت هناك قصة بريطانية أخرى عن شابة فسخت الخطوبة، فردّ الخطيب بطعنها عشر مرات، إلا أنها نجت بأعجوبة. وهو لم يعرف كم كان محظوظاً بفسخ الخطوبة، لأنه لم يجرب الزواج، ولو فعل لربما شكر الحسناء وأرسل اليها باقة ورد.
نقول «ما مت، ما شفت مين مات»، وهناك ألوف الزيجات السعيدة إلا أن الزيجات الأخرى
أكثر. الصحافي يسأل الزوج عن سر سعادته الزوجية طوال 50 سنة. الزوج يرد: إرفع صوتك. أنا أطرش.
أفضل من كل ما سبق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فهو بعد 30 سنة من الزواج، أخذ زوجته لودميلا، وهي مضيفة طيران سابقة، الى حفلة باليه، وأبلغها خلالها أنه يريد الطلاق... يعني لا إصطدام بشجرة ولا سكين.
وقرأت خبراً أكثر أهمية مما سبق فقد إعتقلت السلطات البريطانية ستة جهاديين بريطانيين (ليس بينهم عرب) كانوا يريدون نسف مقر رابطة الدفاع البريطانية، وهي جماعة سياسية بريطانية متطرفة. قبل ذلك أحرق رجال يبدو أنهم من الرابطة مسجداً، وأحرق مراهقون مدرسة إسلامية، بعد أن قتل متطرفان من أصل نيجيري جندياً بريطانياً شاباً وإنهالا عليه بسواطير اللحم.
كل فعل له رد فعل، وكل إرهاب سيُقابل بإرهاب مماثل أو محاولة إرهاب، وفي النهاية يدفع الأبرياء الثمن.
أخيراً، إنتهى مؤتمر مجموعة بيلدبرغ كما بدأ، وسط سرية إعلامية سهلت مهمة أنصار نظرية المؤامرة عن أن المجتمعين يحكمون العالم من وراء ستار.
كان بين المشاركين رؤساء بنوك عالمية وشركات نفط وأيضاً جوزيه مانويل باروسو، رئيس اللجنة الاوروبية، وجورج اوزبورن، وزير الخزانة البريطانية، وتيم غايتنر، وزير الخزانة الاميركي السابق، وكريستين لاغارد، رئيسة صندوق النقد الدولي. وكنت سأرفض فكرة «المؤامرة» لولا أن الحضور ضموا أيضاً هنري كيسنجر، ما غيرو، فلا أهتف «حثالة» كما فعل بعض المتظاهرين في الخارج، وإنما أطلب لبعض المجتمعين عدالة سورية.
نقلا عن صحيفة الحياة