رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب :كسر الجمود)

جولة عربية

الاثنين, 10 يونيو 2013 14:36
 جهاد الخازن يكتب :كسر الجمود) جهاد الخازن

مبادرة كسر الجمود التي تجمع بعض أبرز رجال الأعمال الفلسطينيين والإسرائيليين ليست بديلاً من عملية السلام، وإنما محاولة لدعم العملية.

الأخ منيب المصري، رئيس منتدى فلسطين الذي كان وراء فكرة كسر الجمود، أعلن في مؤتمر صحافي بحضور حوالى ألف من الذين شاركوا في مؤتمر الشرق الأوسط للمنتدى الاقتصادي العالمي على البحر الميت، رفض القطاع الخاص الفلسطيني، وكذلك المشاركين في المبادرة من الجانب الإسرائيلي، فكرةَ السلام الاقتصادي.
سألت الأخ منيب ونحن نشارك في المؤتمر عن فكرة كسر الجمود، ووجدت التفاصيل كثيرة ومهمة فطلبت منه أن يرسل إليّ رسالة عن الموضوع، وهو فعل وما أكتب يعتمد على المعلومات التي ضمتها الرسالة.
بما أن وزير الخارجية الأميركية جون كيري طرح أفكاراً لتنشيط الاقتصاد الفلسطيني، فإنني أرى لزاماً أن أسجل في البداية أن فكرة كسر الجمود سبقت الفكرة الأميركية بأشهر، وجاءت قبل أن يتسلم السيد كيري وزارة الخارجية الأميركية.
السيد منيب المصري وزملاؤه سمعوا في مؤتمر الشرق الأوسط للمنتدى الاقتصادي العالمي في اسطنبول سنة 2012 رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان والرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس المنتدى البروفسور كلاوس شواب، يقولون إن عملية السلام أصبحت

مجمدة، فكان أن اقترح رجال الأعمال على البروفسور شواب أن يرعى المنتدى مبادرة رجال الأعمال لتحريك عملية السلام، وهو رحب بالفكرة.
رجال الأعمال الفلسطينيون يريدون التعاون مع نخبة من رجال الأعمال الإسرائيليين ودفعهم إلى الضغط على حكومتهم لتحريك عملية السلام وحل الدولتين، والجهد مبني على أسس، أهمها:
- المبادرة لن تدخل في بنود الحل السياسي وتفاصيله وتترك القضايا الجوهرية للسياسيين.
- هناك تنسيق مع الجهات الرسمية ذات العلاقة، وقد زُوِّدَ المسؤولون المعنيون بمحاضر الجلسات والاجتماعات كافة، والطرف الرسمي شارك في جميع مراحل جهود رجال الأعمال.
- تم الاتفاق منذ الاجتماع الأول على تجنب الدخول في مشاريع اقتصادية مشتركة وعلى رفض مبدأ السلام الاقتصادي، والإصرار على أولوية الحل السياسي.
- اتفق الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي على أن يبقى نشاطهما ضمن إطار نداء عاجل للتحرك فيما يحتفظ كل من الطرفين بالمبادئ والمواقف السياسية الخاصة به، وذلك لعدم القدرة على الخروج بمواقف موحدة فوراً، فيحتفظ الجانب الفلسطيني بثوابته، ولكن يشترك الطرفان
في النداء العاجل الخالي من مواقف سياسية.
الأخ منيب قال لي إن عدم تبني موقف سياسي مشترك جاء على خلفية عدم نضوج الأمور بعد لدى الجانب الإسرائيلي الذي يحتاج إلى وقت لتطوير موقفه، واجتذاب شخصيات إسرائيلية أخرى لها قدرة التأثير في أصحاب القرار، مع العلم أن المبادرة بدأت بخمسة من الجانب الإسرائيلي أصبحوا الآن 150، وهناك مثلهم من رجال الأعمال الفلسطينيين في المبادرة، أي أنها تضم حوالى 300 شخصية، ويمثل كل فريق 25 في المئة من الإنتاج المحلي في منطقته.
جون كيري عرض أفكاره الاقتصادية للأراضي المحتلة في المكان نفسه والوقت نفسه، ما جعل كثيرين يربطون بين المبادرتين، ولا ربط هناك أبداً، فرجال الأعمال الفلسطينيون والإسرائيليون سبقوا بحوالى سنة الوزير الأميركي، وهذا رجل حسن النية يحاول جهده، لذلك أجد أن التزامن خلال مؤتمر البحر الميت جاء صدفة.
منيب المصري حمل القضية الفلسطينية على كتفيه صغيراً وكبيراً، وثقتي به من ثقتي بنفسي، فالمبادرة كلها تهدف إلى دعم عملية السلام، وتشجيع رجال الأعمال الإسرائيليين على الضغط على حكومتهم للسير على طريق السلام بعد 20 سنة من الفشل المتواصل.
لا أقول إن الأخ منيب ورفاقه سينجحون، وإنما على المرء أن يسعى وهم يسعون.
غداً أكمل بأفكار جون كيري السياسية والاقتصادية، ولا سبب عندي للشك في نواياه، فماضيه معروف، ومثله الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن. المشكلة حكومة إسرائيل المتطرفة، ولا أزيد، لأنني أحاول أن أبقى إيجابياً اليوم.
 
نقلا عن صحيفة الحياة