رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب : مكروهة حول العالم

جولة عربية

الجمعة, 17 مايو 2013 15:06
جهاد الخازن يكتب : مكروهة حول العالم

خلال حرب جورج بوش الإبن والمحافظين الجدد على العراق، نُشِر استطلاع للرأي العام في أوروبا لقي صدى واسعاً، فهو أظهر أن الأوروبيين يعتبرون إسرائيل وإيران وكوريا الشمالية، ومعها الولايات المتحدة، أكبر خطر على السلام العالمي.

لو جرى استطلاع مماثل اليوم، لكانت نتيجته أن إسرائيل وحدها أكبر خطر على السلام العالمي، فهي دولة نازية جديدة محتلة تقتل الأطفال، وتملك ترسانة نووية.
لا أحتاج إلى إبداء رأيي الشخصي في إسرائيل، فأنا من الجانب الآخر، وإنما أختار مما أقرأ في المواقع الليكودية لأدين إسرائيل وأنصارها من فمها وأفواههم النجسة. وأختار للقراء:
- خبراً عنوانه «طلب مريع من كيري لإسرائيل: أفرجوا عن إرهابيين». الخبر كان مريعاً ومروعاً (وروعة في نظري) لو أن أعضاء الحكومة الإسرائيلية كانوا سجناء وطالب وزير الخارجية الأميركي جون كيري بالإفراج عنهم. إلا أن الخبر يتحدث عن المعتقلين الفلسطينيين والأسرى والسجناء، ويسجل أسماء ثلاثة إسرائيليين يزعم أن «الإرهابيين» قتلوهم، فأسجل أن جيش الإرهاب الإسرائيلي قتل 1500 قاصر

فلسطيني منذ 29/ 9/ 2000.
- كيري تعرض لهجوم آخر بعد أن رحب باقتراح الجامعة العربية سلاماً على أساس حدود 1967 مع تبادل أراضٍ محدود. الليكوديون وجدوا في موقف كيري محاولة لدفع إسرائيل نحو حدود أوشفيتز. الصحيح هو أن إسرائيل حوّلت قطاع غزة إلى معسكر اعتقال نازي، وأن إسرائيل كلها تقوم في أراضي الفلسطينيين الذين قبِلوا دولة في 22 في المئة فقط من أرضهم، فلم يقبل المحتلون النازيون الجدد في الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة.
- خبراً آخر يعتبر أن موقف الجامعة العربية «خداع»، وأقول إن إسرائيل خدعة دينية وجغرافية وتاريخية، فلا آثار لها في بلادنا.
- هم يزعمون أن «غزة تحولت إلى طالبانستان»، وأقول إن حكومة إسرائيل تمارس إرهاباً يقصر عنه رجال طالبان، فهي دولة إرهابية قامت على الإرهاب وتمارسه كل يوم.
- هل رئيس الوزراء الفلسطيني سلام
فياض معتدل؟ هو معتدل وهم متطرفون.
- هجرة جماعية للمسيحيين من العالم الإسلامي. الحرب على العراق أصبحت حرباً على المسيحيين. موت الكنائس تحت (حكم) الإسلام: دراسة للكنيسة القبطية. أقول إن هناك إرهابيين هاجموا كنائس مسيحية أو مسيحيين، إلا أن هناك في المقابل 1.5 بليون مسلم يتعايشون مع المسيحيين في كل بلد، ولعل أفضل رد على الليكوديين أن اتحاد الكنائس المسيحية في الأراضي المقدسة ودار الإفتاء والأوقاف الإسلامية في حلف ضد إسرائيل.
- «رياح اللاساميّة تهب من أوروبا إلى أميركا» عنوان خبر يسجل حوادث لا ساميّة على جانبي المحيط الأطلسي. «حفلة هوليوود لتوزيع الجوائز على الإخوان المسلمين» عنوان خبر أقول إنه لم يحدث. «نيويورك تايمز تمسح الإسلام عن الوجود» في خبر آخر. شبكة «سي بي إس» تقف وراء بروباغندا معادية لإسرائيل.
هل لاحظ القارئ شيئاً في العناوين السابقة؟ الناس في أوروبا وأميركا، وجريدة كبرى يملكها يهود، وشبكة تلفزيون أميركية، وهوليوود حيث توجد غالبية يهودية أجدها ليبرالية، تُتّهم بالعداء لإسرائيل. هكذا، فالليكوديون من أنصار الجريمة والاحتلال يعترفون بأن إسرائيل مكروهة حول العالم.
وضاق المجال، وعندي عشرات المواضيع المماثلة، فأختتم بمقال عن الذين يعتنقون الإسلام يعتبر أن زيادة أعدادهم «مخيفة». أقول موتوا بغيظكم، لا أحد يحبكم.
نقلا عن صحيفة الحياة