رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مأمون فندى يكتب :لماذا لم تحدث الثورة في المناطق الفقيرة؟

جولة عربية

الاثنين, 13 مايو 2013 17:30
مأمون فندى يكتب :لماذا لم تحدث الثورة في المناطق الفقيرة؟مأمون فندى

لماذا لم تحدث الثورة الصعيد في مصر وهي الدولة الكبرى من دول الربيع العربي ؟ لماذا لم تمدث ثورة في تلك المساحة الجغرافية التي تسمى بحزام الفقر في مصر والممتدة من هرم خوفو في الجيزة حتى معبد ابوسمبل جنوب اسوان؟

المتعارف عليه هو ان من يقوم بالثورات هي تلك الفئات المهمشة جغرافيا واقتصاديا وتعاني من نقص في التنمية والحياة الكريمة ومنطقة صعيد مصر كلها تعيش في عالم مقابل الحداثة حيث ترى الفلاح وليومنا هذا في غرب الاقصر يحرث أرضه بذات المحراث الذي تجره البقرات والذي تراه مرسوما كما هو على الجدران اذا ما دخلت اي مقبرة من مقابر وادي الملوك في الاقصر . لو تأملت الرسومات الفرعونية على جدران مقبرة توت غنخ امون الشهيرة لرأيت صورة المحراث ذاتها، تلك التي رايتها خارج المقبرة وكانها تلك المرسومة منذ اكثر من أربعة آلاف عام . رغم هذا التوقف في الزمن، ترى لماذا لم ينخرط هؤلاء في الثورة؟ كما ان الثورة في ليبيا وفي تونس كانت ثورات مدن مثل بنغازي وتونس العاصمة، رغم ان الشرارة الثورية انطلقت من سيدي بوزيد جنوب تونس العاصمة ولكنها لم تتمدد جنوبا بل امتدت الى العاصمة حتى سقط نظام بن علي. ترى لماذ لم تشتعل نيران الثورة في الجنوب التونسي او لماذا لم تجرف الرياح نيران جسد الوعزيزي المحترق وتنقلها جنوبا تجاه الداخل التونسي بدلا من شمالا تجاه العاصمة ؟ لماذا لم تثور الاطراف في حالتي الثورة المصرية والليبية؟ اي لماذا لم تلتهب الثورة في حزام الفقر كما تقول الحكمة التقليدية او الكليشيهات التي تتبناها دراسات الحداثة وبناء الدولة في الادبيات الرئجة؟ ساعرض هنا لتفسير قد لايكون مقبولا لاول وهلة ولكن مع مزيد من التفكير قد يقتنع البعض بوجهة نظري. طبعا كما تعلمنا في منهجية العلوم السياسية لابد وان تكون هناك حالة او حالتان تدحض النظرية التي اتبناها حتى يكون للتنظير معنى . ومن حسن الحظ ان هناك الحالة السورية التي تخالف في بعض أوجهها النظرية التي أفسر بها حالات مصر وليبيا وتوس وربما اليمن؟ ويمكن مد السؤال الي ان يكون لماذا لم ينخرط البدون في احتجاجات الكويت أو البدو في اليمن وغيرها. وهنا اطرح البدون بمعني أوسع ليس بمعني بدون جنسية فقط وإنما بدون انتماء للدولة؟ مهم كما ذكرت ان تبقى هناك حالة أو حالات تكذب النظرية. ففي سوريا مثلا كان التمرد في الأطراف لا في دمشق ، في درعا وحمص وحماة الخ. وهذا يقوى نظريتي ولا يضعفها. لماذا لم ينخرط الصعيد في الثورة المصرية؟ ثورة الجياع التي يخافها الكثيرون لم تحدث، تلك الثورة التي تحذر النخب منها لانها ستأكل الأخضر واليابس ، مع انه واضح في تحذير الطبقة السياسية القاهرية من ثورة الجياع نوع من التمني وكأنهم يتمنون ان ينقذهم هؤلاء الجياع والمهمشون من قبضة الإخوان .
في مقال سابق في هذه الصحيفة قدمت تفسيرا معماريا ومن منظور تخطيط المدن لأماكن حدوث الثورات في ما أسميتها بميادين أو معمار الحرية. وفي ذلك المقال الذي عنونته « انتقام الخديوي من عبدالناصر» والذي كان ملخصة ان مصر الخديوي اسماعيل بميادينها مثل ميدان الاسماعيلية ( نسبة الي الخديوي اسماعيل والمعروف بميدان التحرير الان) وميدان القائد إبراهيم في الاسكندرية هي التي سمحت بتجمع مليوني للبشر. اما مصر عبدالناصر التي لم تعتمد فضاءات الحرية كنظام في المعمار وتخطيط المدن لم يكن فبها ميدانا واحدا يتسوعب الفيه أو حتى مئوية ( اي يمكن ان بمجهر به مائة شخص) وكان هذا هو تخطيط مدن الصعيد وعشوائيات القاهرة. لم يتظاهر الصعايدة من وجهة النظر هذه لان

مصر عبدالناصر لم تترك لهم فضاءا للتظاهر بتبنيها المعمار الشمولي في تخطيط المدن. ليبرالية الخديوي في تخطيط المدن انتقمت للملك من شمولية تخطيط عبدالناصر ونظامه وما أتى من بعده. ومع ذلك وبعد تفكير لاح في الأفق تفسير آخر وهو جوهر طرحي في هذا المقال.
من يعرف تاريخ الصعيد والذي سأحاول ان اتخذ منه نموذجا هنا لتوضيح جوهر الفكرة يدرك ان الصعيد وفي عهد الأسرة العلوية ( اي أسرة محمد علي) كان أبناءه يرفضون التجنيد وكان في بعض المناطق في قنا وسوهاج وأسوان يتم بتر أصبع الذناد أو السبابة من اليد اليمنى مع ختان الطفل حتى لا يتم تجنيده في حيش أفندينا . يعفى كن الخدمة لانه غير لائق طبيا حيث لا يستطيع ان يضغط على زناد البندقية بدون أصبع السبابة المقطوع مع ختان الطفل. كان أيضاً أهالي الصعيد يتهربون من الضرائب وكانت هناك عائلات تقتل جباة الضرائب وهذا مسجل في التاريخ المكتوب والشفوي لتلك المنطقة. النقطة هنا وباختصار وهناك عشرات الأمثلة للتدليل عليها ان الصعيد كان دائماً لايريد الانخراط في الدولة ويحاول قدر المستطاع ان يتجنب عنفها ضده ويتجنب حروبها التي تشنها ولا يرد ان يشارك فيها. والدخول في الثورة هو نوع من الانخراط في الدولة التي يحاول الصعيدي طوال حياته ان يتجنبها. ومن هنا لم يدخل في الثورة لانها ستجلب اليه الدولة الى عتبة دارة وهو الذي قضى عمرة كله محاولا الابتعاد عن خيرها وشرها لان شرها في العالي اكثر من خيرها.
كان الصعيدي يتبع استراتيجيات مقاومة للدولة حتى في زراعته رغم انه ابن الوادي فلم يكن يزرع القطن الذي تحصله الدولة الا نادرا كما انه في أماكن قليلة يزرع محاصيل مثل القصب عندما يكون قريبا من مصانع السكر حيث يستطيع حماية محصوله ولا يمكن استغلاله. المهم ان زراعات الصعيدي لا يمن تتبعها عن طريق الضرائب أو حتى الاستحواذ عليها بالقوة .
بالطبع هناك كلام كثير يطرحه من ليسوا من أطراف العالم العربي بان تلك مناطق متخلفة ويجب ان تضم الي سيطرة الدولة. هؤلاء الناس يا سادة ليسوا متخلفين وإنما أهل حضارة فمثلا مصر كانت في القديم تحكم من طيبة ( القصر الان) أو من ابيدوس في سوهاج الخ. ولكن هؤلاء الناس رأوا في تركيبة الدولة الحالية وبنيتها ظلم بين لهم. ظلم لا يستطيعون تعديله لذلك قرروا طواعية تجنب الدولة ( ابعد عن الشر وغني له) فالدولة بالنسبة له شر مطلق سواء أكانت دولة ثورية أو دكتاتورية.
هناك صنف من الصعايدة قرروا الانخراط في الدولة ولكنهم لك ينخرطوا فيها من الصعيد بل ذهبوا الي صرة الحكم في القاهرة وعاشوا هناك وشاركوا في الثورة أو الثورات بهويتهم الصعيدية ولكنها ثورة ليست في الصعيد كمكان وإنما ثورة هوية صعيدية في القاهرة.
ما ينطبق على الصعايدة في تمرداتهم عبر التاريخ وتجنبهم للدولة ينطبق على الحوثيين في اليمن أو على أهالي سرت في جنوب ليبيا أو فزان أو غيرها كما ينطبق على الجنوب التونسي. كلها جماعات ترى انه من الأفضل لها ان تتجنب الدولة وتبتعد عن خيرها وشرها.
الذين يتجنبون الدولة برمتها في تاريخها الدكتاتوري أو حتى فيما يعرف
بالعهود الليبرالية لا ينجذبون الي الدولة في صبغتها الثورية الجديدة. وذلك لأنهم مدركون لو انتصرت الثورة أو هزمت فالنتيجة واحدة هي حالهم قبل الثورة يشبه حالهم بعد الثورة. وما حالة قنا في صعيد مصر الا مثال ناصع فحاكم قنا أيام حسني مبارك بعد ان اصبح محافظا للإسكندرية كترقية من قبل مبارك وشارك في قمع الثورة في الاسكندرية عاد اي قنا محافظا وحاكما حتى كتابة هذه السطور. إذن قبل الثورة هو ذاته بعد الثورة. لا يأتي من القاهرة للصعيد خير. وهو ما ينطبق على كل الجماعات التي عانت من الظلم التاريخي في بناء دولة ما بعد الاستعمار في العالم العربي، يريد الناس في الأطراف ان يبتعدون عن الدولة سواء قامت ثورة أو لم تقم. وللحديث بقية.
> >
التعليــقــــات
عماد قنديل، «الولايات المتحدة الامريكية»، 13/05/2013
إضراب عن الحضارة أدى إلى إضراب عن الغضب لماذا آثر الصعيد الإضراب عن الحضارة؟ لأن اللحاق صعب و لو
حتى بعربة المدنية ! لماذا خرج الصعيد من الحضارة ؟ لأنه خرج كما خرج الفراعنة منها. أنقذ الإختلاط مع الشعوب
الأخرى أهل الشمال و بقى الصعيد مخلصا لإنهيار الأجداد الإخلاص مكلف !

adnan، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/05/2013
في العقود السابقة عندما ثارت الشعوب ضد الاستعمار من اجل الاستقلال فان اغلب الثورات في الدول العربية ، قام بها
سكان القرى والارياف وذلك نتيجة للتاثير العشائري والقبلي ولا ننسى التاثير الديني الكبير الذي دعى لطرد الاستعمار من
البلاد، اما الثورات الحالية فهي اختلاف الوسائل في ايصال المعلومة فسكان القرى ليس لهم الوقت الكافي لمتابعة الانترنت
وما يحدث في العالم من تغيرات ولان ابائهم واجدادهم شاركوا في الثورات السابقة فلم تجلب لهم الثورات بعد الاستقلال
غير الظلم والعدوان، فمراكز المدن ونتيجة للزخم السكاني وتبادل الافكار والاراء اما عبر وسائل الاتصال الحديثة او اللقاء
في الشارع او المقهى او الجامعة وغيرها فاغلب الشباب عاطل عن العمل والمنازل غير واسعة، وهذا حسب اعتقادي
السبب وراء عدم اشتراك المناطق البعيدة عن مراكز المدن ولكن ليس مناطق القرى فقيرة فهم لديهم اكتفاء ذاتي وانما الفقر
اغلب ما تجده في المدن الكبيرة والعشوائيات.

صالح مسعود، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/05/2013
مقالاتك استاذ مامون فندي دائما رائعة في موضوعها وفي محتواها. واحب ان أضيف أن الثورة لاتحصل بسبب الفقر أو
الظلم غالبا وإنما في للحظة التي تتغير فيها عقول الناس وتصبح ترفض الشكل السابق للحياة.وشكرا لك

محمد أشرف الشاذلي، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/05/2013
الموضوع ليس في حاجة إلى كل ذلك التفلسف والتنظير، ما حدث في مصر تحديداً، إنقلاب شعبي. أمريكا لم تعد تريد
مبارك، ودربت الشباب على كيفية الإنقلاب باستخدام الإنترنت، وعلمتهم كيفية تحريك الاحزاب السياسية ومنهم الإخوان،
وإثارة الطبقات العمالية وتوظيف البلطجية، وسخرت الأجهزة الإعلامية للدعاية والترويج للشباب الثوري الطاهر
(الامريكاني الصنع طبعاً) ، وتدخلت لحمايتهم من الاجهزة الامنية. الموضوع في منتهى البساطة، والإنقلاب على الإخوان
سببه محاولة تجفيف منابع التدخل الامريكي في السياسية المصرية أو بشكل اوضح منع التمويل الغربي عن الظاهرة
الغربية التي يُطلق عليها النشطاء السياسيين، وجمعيات حقوق الإنسان، والسبب الثاني مخالفة الإخوان للإتفاق بمبايعة رجل
الغرب البرادعي. والسبب الثالث وهو ما يسمونه أخونة، وهو التخلص من رجال امريكا في اجهزة الدولة الذين تعتمد
عليهم بشكل أساسي لإسقاط الدولة المستقلة وإعادة مصر إلى أغلالها. الامريكان لعبوا لعبة خطيرة للتخلص من مبارك
واكيد نادمين اليوم وما نراه لا هو ثورة ولا هو معارضة سياسية وإنما حلقات من صراع سيطول لإستعادة مصر إلى
الاغلال الامريكية مرة أخرى.

حسان عبد العزيز التميمي - السعودية، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/05/2013
مادام الكاتب قد تحدث عن الصعيد واطراف المدن الرئيسية واختلاف التخطيط العمراني مابين حقبة محمد علي وحقبة
عبد الناصر وما إلى ذلك من تباين الجغرافيا وتاثيرها على انتماء الجماعات والافراد فقد حضرني موضوع يُعدّ ذا صلة
بمقال الكاتب، ولو أنّه ليس بنفس الوضوح لمن لم يستوعب ما بين سطور موضوع الأستاذ فندي، ويبدو أنّ ما سأخوض
به من حديث قد يبدو غريبا ولكنه واقع اثبتته الايام، ومفاده بانّ الجغرافيا كانت أحد اسباب فشل الوحدة بين مصروسوريا
عام 1958، فالأراضي المصرية تعتبر منبسطة تقريبا ،أمّا في سوريا فهي كثيرة الجبال والهضاب والمرتفعات، والجدير
بالذكر بانّ الكثيرمن المتابعين لم يفهم كيف سقطت هضبة الجولان بأيدي إسرائيل عام 1967 وإذا عدنا للوحدة المصرية -
السورية ، فيُقال بأن طباع الذين يقطنون اراضٍ ذات مرتفعات، ومنخفضات تختلف كثيرا عن طباع من يعيشون في أراضٍ
شبه مستوية ( التاثير المناخي) ، لذا لم يكن هنالك حد كاف من التوافق بين الشعبين فآثر كل منهما الإبتعاد عن وحدة
إندماجية وفضّلوا اتحادا يحافظ على خصوصايات كل منها، إلا انّه تعّثر بسبب الزعمات الفاشلة وانعدام ثقة الشعب بقيادة
كلا البلدين .
نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط