رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب : من يدافع عن الاسلام؟

جولة عربية

السبت, 27 أبريل 2013 17:46
جهاد الخازن يكتب : من يدافع عن الاسلام؟

الإرهابيون من المسلمين يقتلون مدنيين أبرياء وعملهم جريمة لا يقبلها دين أو شرع، وهم يعطون أعداء الإسلام والمسلمين ذخيرة لتجاوز الإرهابيين والهجوم على الإسلام، وهذه جريمة ثانية.

بعد الارهاب في بوسطن وجد أعداء الإسلام فرصة ذهبية لتصوير الإسلام كدين السيف (كلمة سيف غير واردة في القرآن) والمسلمين جميعاً كارهابيين. كان هناك في المقابل مراقبون منصفون في الميديا سجلوا مبالغات اعداء المسلمين من ليكود أميركا واللوبي ودعاة الحرب وقرأت العناوين التالية:
- اسوأ خمسة ردود فعل على مطاردة المطوب في بوسطن.
- اسوأ سبعة ردود فعل تخوف من الاسلام (اسلاموفوبيا) في تفجيرات بوسطن.
- اسوأ ردود فعل على تفجيرات ماراثون بوسطن.
- اسوأ ردود فعل على مطاردة المطلوب في بوسطن.
لا أستطيع في هذه الزاوية سوى اختيار نماذج عن ردود الفعل السيئة مثل مطالبة النائب بيتر كنغ، وهو جمهوري من نيويورك أيّد الارهبيين في شمال إرلندا يوماً بالتجسس على الاميركيين المسلمين. ونقلت عنه «ناشونال ريفيو» الليكودية قوله يجب ان يكون البوليس داخل الجاليات المختلفة، وان تكون له مصادر (للمعلومات) ويجب ان يدرك ان

التهديد قادم من الجالية المسلمة ويزيد مراقبتها.
المبشر بات روبرتسون قال: لا تكلموني عن «دين السلام». هذا غير صحيح.
أما الصحافي اريك راش الذي يسهم في «فوكس نيوز» فكتب ساخراً على تويتر انه يجب دعوة مزيد من السعوديين الى ماراثون بوسطن. وعندما سأله قارئ هل يتهم المسلمين، رد (وأترجم حرفياً): نعم، انهم أشرار، لنقتلهم جميعاً.
رصدت ردود فعل سيئة اضافية، من دون بحث فقد كانت في الميديا التي أتابعها كل يوم، ومجلة «كومنتري» الليكودية اثارت موضوع الهجرة من بلدان اسلامية مع طلب اعضاء في الكونغرس فرض قيود عليها. وهي في مقال آخر وجدت في امتلاك الاخوين الارهابيين السلاح من دون ترخيص حجة لمعارضة أي قيود على حمل السلاح في أميركا لأنها ستفشل.
واختار موقع ليكودي يهاجم الاسلام كل يوم ان يكتب عن «قنبلة الاسلام» في مقال وعن «حرب الاسلام العالمية أتت الى بوسطن» في مقال آخر.
وكانت هناك مقالات تحذر من خلايا اسلامية نائمة ومن أسرة مسلحة في الجوار، وأيضاً محاولات للعثور على «علاقة سعودية بتفجيرات بوسطن». بل ان مقالاً حمل العنوان «تسمية الاسلام اسلام»، أي ارهاب والمقال يقول ان الاسلام هو العدو. وحمل مقال العنوان: الله جعلني افعل ذلك (الارهاب).
ربما استطعت ان أرد التهمة الى مطلقيها، فوراء الهجوم الواسع المتعمد على الاسلام محاولة لإخفاء دور المحافظين الجدد (وكل الامثلة السابقة لرموزهم والميديا الناطقة باسمهم) في تحريض المتطرفين الشيشان من نوع الاخوين الارهابيين على روسيا.
المتطرف الحقير جيمس وولزي، رئيس «سي آي ايه» الأسبق، كتب في «الغارديان» سنة 2004 ان الشيشان حلفاء اميركا وحرب المحافظين الجدد على الارهاب لا تشملهم. وكانت هناك لجنة من المحافظين الجدد اسمها اللجنة الاميركية للسلام في بلاد الشيشان تضم رموز عصابة الحرب مثل ريتشارد بيرل وايليوت ابرامز وكنيث ادلمان وميدج ديكتر وفرانك غافني ومايكل ليدين.
حياة كل الاسماء هذه من أعضاء اللجنة هي ليهود أميركيين ليكوديين سعوا الى الحرب على العراق منذ التسعينات، وقبل ارهاب 11/9/2001. اليوم أنا أتهمهم بالتسبب في قتل مليون عربي ومسلم لأسباب زورت عمداً ولخدمة اسرائيل بأرواح الشباب من جنود الولايات المتحدة في بلاد غريبة.
هم ارهابيون من مستوى ارهابيي القاعدة والشيشان، فالارهاب مثل الكفر، ملة واحدة، ونحن والاميركيون والعالم كله ندفع ثمن الارهاب المتبادل.

نقلا عن صحيفة االحياة