رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب :(يغيَر أو يرحل)

جولة عربية

الجمعة, 22 مارس 2013 11:16
جهاد الخازن  يكتب :(يغيَر أو يرحل)

إذا لم يُغيِّر حكم الإخوان المسلمين في مصر نفسه فسيغَّيره الشعب.

أكتب محذراً، فالأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مصر بلغت حد الخطر. سياسياً، النظام على خلاف مع نصف المصريين ويحاول فرض قناعاته عليهم. اقتصادياً، لم يبق اقتصاد، فقد زادت البطالة وسقط الجنيه واشتد الغلاء في المواد الأساسية، أو قوت الشعب، وأغلقت المصانع. اجتماعياً المرأة المصرية تقمع وتهمش، و «المفكرون» الذين طلعوا من «البالوعة» يريدونها في المطبخ وغرفة النوم، وهي مذنبة إذا ضُرِبت أو اغتُصِبت.
كل شيء طلبه المصريون وتوقعوا تحقيقه بعد رحيل حسني مبارك ضاع على الطريق، بل زاد سوءاً.
لا أريد أن أزيد على هموم المصريين، أو همّي الشخصي، فأتجاوز الاقتصاد لأن تردّيه لا يحتاج إلى شرح، وأختار ما أسمع في الخارج وأرى وأتابع.
الإدارة الأميركية تتعامل مع حكم الإخوان بشكل إيجابي ولا تبحث عن بديل فهي ترى كيف سلّم الاحتلال الأميركي العراق إلى آيات الله في قم، والبدائل المطروحة للنظام السوري، وتقرر أن الإخوان أهون من المجهول. غير أن العلاقة مرتبطة أساساً ببقاء مصر ضمن عملية السلام مع إسرائيل، فالمساعدة السنوية المعروفة، وأي مساعدة إضافية، هي مساعدة لإسرائيل حتى لا تلغي مصر معاهدة السلام.
الإخوان في المقابل قضوا أكثر

من 80 سنة في المعارضة يخرجون من السجن ويعودون إليه، وقد وصلوا إلى الحكم من دون أن يقوموا بالثورة، وإنما بسبب أخطاء النظام السابق، وبقاؤهم في الحكم يتقدم على كل موقف آخر لهم، سابق أو حالي أو لاحق. النتيجة أن الإخوان يقدمون الولاء للجماعة على الولاء لمصر، بل يقدمون الحكم على بعض منهم، فالإخوان المسلمون الفلسطينيون من حماس اعتقدوا أن وصول جماعتهم إلى الحكم في القاهرة سيفتح الأبواب أمامهم. إلا أن أبواب قطاع غزة نفسه مغلقة، وقد دمر الحكم الجديد في القاهرة أنفاقاً بين العريش والقطاع وأغرق بعضاً آخر بالماء، وهناك توتر ظاهر في العلاقة بين مصر وإخوان غزة. العلاقة الوحيدة «الطيبة» للرئيس مرسي هي مع الولايات المتحدة وإسرائيل، فهو الآن لا يزور مدينة مصرية إلا ويستقبل بتظاهرات عدائية.
كنت أفضل لو أن النظام الجديد سعى إلى تبديد شكوك دول الخليج ومخاوفها من الإخوان المسلمين، فالعلاقة مع الدول العربية يجب أن تتقدم على العلاقة مع أميركا أو العدو المجاور. إلا أنني لم
أر جهداً صادقاً في هذا الاتجاه، ما عزز المخاوف القديمة منهم، فإذا اجتمع مصريان ملتحيان في الخليج يتهمان بأنهما يحاولان تشكيل خلية إخوانية سرية ويطردان، وإذا اجتمع شيعيان ملتحيان فهما من أعضاء حزب الله ويتآمران على النظام المحلي.
أسجل بأوضح عبارة ممكنة أن قلة من دول الخليج تظلم المواطنين العرب العاملين فيها، وبعضهم هناك من 20 سنة أو 30 سنة. إلا أنني أزيد أن تصرفات الإخوان المسلمين في مصر، وحزب الله في لبنان وبين سورية وإيران، ألحقت أذى كبيراً بالمصريين واللبنانيين في الخليج، وإنكارها مكابرة في حجم أن الاقتصاد المصري يتحسن، أو أن النظام السوري يحارب إرهابيين مستوردين وينكر وجود الغالبية من المعارضة الوطنية الشريفة.
أكتب عن الوضع كما هو، لا كما تتمناه الجماعة أو غيرها، والوضع سيّء إلى درجة أن الشرطة في مصر تضرب، وهذا ما لم أسمعه من قبل، وأن الجيش يشكو ويهدد، وأن الكل يتظاهر.
كل شعب عربي عانى من حكم العسكر طلب حكماً مدنياً وديموقراطية، واليوم وصلنا إلى وضع في مصر أن المواطنين يطالبون بانقلاب عسكري، وهذا أيضاً ما لم أسمع في أي بلد عربي من قبل.
ليس كل من كتب منتقداً حكم الإخوان كافراً أو عميلاً للصهيونية والاستعمار. أكتب لأنني رأيت مصر دائماً القدوة، وهي لي السدرة والمنتهى، لا ينهض العرب ويتقدمون إلا معها وبها، ولا يسقطون إلا إذا سقطت.
هل يتغير الإخوان؟ أخشى أن يكون الجواب أن الجماعة تنتظر أن يتغير الشعب كله ليصبح على صورتها ومثالها، وهذا لن يحدث.

نقلا عن صحيفة الحياة