رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نسيم الخوري يكتب : متى يخرج بوتين مفتاح مجلس الأمن من جيبه؟

جولة عربية

الأحد, 03 مارس 2013 17:50
نسيم الخوري  يكتب : متى يخرج بوتين مفتاح مجلس الأمن من جيبه؟

بات واضحاً، ولو نظرياً على الأقل، أنّ الإيمان بالحوار والمفاوضات هو القاعدة الدبلوماسية التي أطلقتها أمريكا لتحقيق أهدافها الخارجية، بالإضافة إلى ربط أزمات الداخل بالأزمات الخارجية وتفاعلها .

فقد تمكّن جون كيري في خطابه الأوّل كوزير للخارجية الأمريكية أمام الكونغرس أن يقدّم نفسه بصورة قويّة واضحة ومرتكزة أوّلاً إلى تجربة شخصية سياسية ناضجة ومحيطة بالملفّات التي أعادته في لحظة وجدانية إلى تذكّر نشأته الأولى في برلين الشرقية، وهو استند ثانياً إلى وعي بالتحولات العاصفة بالعالم بحثاً عن ملامح علاقات دولية جديدة . كأنّه قال ببلاغة مدروسة ومحبوكة ومتّفق عليها ما لم يقله الرئيس أوباما في خطاب الأمّة في 12 من الشهر الماضي حيث كانت الآذان تستغرق في الإصغاء بحثاً عن ملامح ولايته الثانية في الشؤون الخارجية، لكنّه استغرق في أزمات الداخل من الركود الاقتصادي والديون وتسنيد الدائنين في العقارات والإلحاح على تفاهمات الجمهوريين والديمقراطيين .

ليست منهجية الحوار والتفاوض جديدة على نهج كيري الذي يمكن اختصار ماضيه بأنه من الذين يفاخرون بنهج الخطى الدبلوماسية الضائعة الذي دفع بالقذّافي لأن يبعد رأسه عن التفكير النووي، وأوصل الفلسطينيين إلى أوسلو، وخلق مناخاً من التغاضي عن الاستيطان “الإسرائيلي”، ودفع بمصر الجديدة إلى مقاربة سيناء أمراً واقعاً، وهو النهج ذاته الذي أقصى أطرافاً في العراق عن “القاعدة” . يمكن حصر النتائج، في فيض للقوّة الناعمة على المقاربات الدموية الصلبة، بالانسحاب الأمريكي من أفغانستان ولو متناغماً مع طالبان، وإلى مقاربات محصّلتها عدم التصعيد مع إيران مع مضاعفة الضغوط الاقتصادية عليها وغض النظر عن الترميمات السريّة الحاصلة عبر دول عظمى وإقليمية، بهدف ترتيبات تصل حتّى بيونغ يانغ والصين، بما يجعل الأخيرة شريكاً انتقالياً في قيادة شرقي آسيا . في ضوء ذلك يمكن طرح السؤال

الذي يعلك كما الماء في الألسنة الدبلوماسية: هل إمكانات الحلول السلمية معقولة ومقبولة في المعضلة السوريّة؟ قبل الجواب، يمكن القول، وفقاً لقاموس الثورات العربية، إنّ مظاهرة شعبية “فيس بوكية” واحدة كانت قادرة على إسقاط نظام الحكم، لكن أطنان القذائف والضحايا في سوريا لم تتمكّن منه، بل أورثت الأهوال والمزيد من الصلابة السورية التي طرحتها دولة فجّة فوق طاولة دولية لم يفصّل خشبها بعد، لكنها في تنقلها تعكس الصورة الحقيقية للفوضى الخلاّقة التي تجعلني، مثلاً،أهشّم هذه الطاولة أمامي وفقاً لمقولة أرسطو، وعندما أهمّ بجمع حطامها لرميها نهائياً، تلمع برأسي فكرة إعادة تركيبها ذات يوم، فأتركها في الزاوية تتخبّط بدمائها حتّى يحين الموعد . ليس هناك سوى ورقة جنيف ببنودها الستة .

وبالنظرة إلى سوريا بالدم البارد، مع أنّها تتقلّب فوق رقعة من الجمر، يمكن القول نعم . هناك إمكانات جدية بالحلول السلمية . هناك إيجابيات واضحة بعدما فاضت قوّة النظام تصاعدياً وفاضت بعض المعارضات بالإرهاب المفروض والمرفوض والمستورد وفقاً للتصريحات الأمريكية والأوروبية والعربيّة . باتت دمشق خط تماس دولياً يتجاوز الحلول التسووية الجذرية، لكنه لا يعصى دولياً على الحلول السلمية الانتقالية في الفترة الحرجة التي تخرج فيها أمريكا نحو الشرق الأقصى بعدما يترك قدر الشرق الأوسط، بما فيها سوريا فوق النيران الخفيفة . السبب أنّ أمريكا لم تكن قبل أحداث سوريا قد حسمت مدى رغبتها بروسيا مجدداً، بالرغم من أن بوتين وقف معها ضد الإرهاب الدولي ومحاربة الأصوليات الإسلامية وتأمين الأمن في أوروبا

والعالم، والبحث عن استقرار أسواق الطاقة وأسلحة الدمار الشامل . تفصح أمريكا اليوم، وعلى لسان كيري، باستحالة التصدي للمسألة السورية والشرق الأوسط من دون حوار بناء مع روسيا وغيرها . إيجابية واضحة بعدما أزلقت أمريكا أصابعها في العبّ الروسي وأثبتت زندها في تركيا، لا لصراعٍ عسكري معها بل لتطلّع دبلوماسي يدمجها بالمجتمع الدولي من دون أثمان أو تنازلات كبرى، وهو طموح سيشغل العقل الأمريكي في هذا القرن . هكذا نفهم ولع روسيا بسوريا كنقطة الجذب المتجددة التي تستعيد بها ملامح عظمتها الدولية المفقودة، وإلاّ كيف نفهم بوتين الثالث الذي وضع مفتاح مجلس الأمن في جيبه وتعطّل قرار التدخل الدولي العسكري في سوريا بعد خيبته من تدخلهم في ليبيا؟ هو لن يخرج المفتاح من جيبه إلاّ في ملامح تسوية في الموضوع السوري وغيره التي دفعت بوزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر إلى مهر مقاله في الواشنطن بوست بعنوان “التدخل في سوريا يهدّد النظام العالمي” .

قد تبقى سوريا، على الأرجح، وفقاً لهذا النهج التفاوضي الحواري حتّى ال ،2014 وما بعده، مساحة دولية مشرعة على المفاوضات الطويلة والجنوح إلى الحلول السلمية والرقص فوق حدّ السيف، وهو ما اعتادته في أزمنة السلم، يغريها نتوؤها القوي والمرغوب في معبر دولي ستدور فوقه الكثير من الأحداث وملامح تجارب النظام الدولي الجديد الذي لم تسقط بذوره في الأرض الخراب بعد . قد تكون الخرائب مرغوبة أكثر لإنضاج التسويات المؤقتة الدولية، يترك الشرق الأوسط فيه منبعاً “للإرهاب” وفقاً للتوصيف الأمريكي ومسرحاً ممسوكاً للفوضى . ولربّما يستمر صعود الإخوان المسلمين المتعثّر في تجارب الحكم الإسلامي وفق شروط وتقاطعات أولها احترام التسويات المعقودة مع “إسرائيل”، وثانيها الإمعان في إقلاق طهران من دون الانزلاق إلى حروب مذهبية تقلب بوصلة الطريق نحو الشرق، وثالثها دغدغة الإخوان للاتّكاء على تجاربهم في تحريك 34 بقعة إخوانية نائمة في هذا الشرق الأقصى، بما يرغمهم على التعلّق بحبال صرّتهم، وإلاّ فإنّ عروشهم الدينية في الحكم ستبقى، كما حاصل في تونس ومصر وليبيا واليمن والسودان ولبنان والعراق وغيرها، في مرمى صراخ جماهير الليبراليين وتظاهراتهم التي يقطعها منطق الاغتيال والإلغاء من وقت إلى آخر، وفقاً لحاجات التفاوض الدولي .

نقلا عن صحيفة الخليج