رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سمير الحجاوي يكتب :الأسد يؤسس الجيش العلوي

جولة عربية

الخميس, 24 يناير 2013 14:02
سمير الحجاوي  يكتب :الأسد يؤسس الجيش العلوي سمير الحجاوي

لا يقاتل نظام بشار الأسد الإرهابي في سوريا وحيدا، ولو كانت قواته وحدها في ميدان المعركة لخسرت الحرب منذ مدة طويلة، فمن المعلوم بالضرورة

أن القوات العسكرية لا تستطيع في الغالب الانتصار في حرب عصابات، ففرنسا خسرت حربها في الجزائر وفيتنام والاتحاد السوفيتي السابق خسر حربه في أفغانستان وانهار تماما بعد ذلك وأمريكا خسرت حروبها في فيتنام وأفغانستان والعراق والصومال، والجيش التركي غير قادر على حسم المعركة من حزب العمال الكردستاني في حرب تستمر منذ عقود.
هذه الأمثلة غيض من فيض، وهي جميعها تؤكد أن الجيوش النظامية تخسر المعركة في حروب العصابات مهما طال الزمن، والسؤال هو: لماذا لم يخسر جيش بشار الأسد المعركة بشكل كامل حتى الآن في مواجهة الثورة الشعبية العارمة للشعب السوري؟
تعود الأسباب في ذلك إلى وجود قوى مكنت قوات الأسد من الصمود على مدى عام ونصف من القتال بعد أن تحولت الثورة من المظاهرات السلمية إلى العمليات العسكرية المسلحة للتصدي للجرائم التي يقترفها نظام الأسد.
هذه القوى التي ساعدت نظام الأسد الإرهابي هي: حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني والمليشيات الشيعية العراقية، وهي تتمتع بدراية في خوض حرب العصابات والحروب الشعبية، خاصة حزب الله الذي يمكن اعتباره مرجعا في مثل هذا النوع من الحروب، أما المليشيات العراقية التي اشتهر بعضها بتشكيل "فرق الموت" فهي أيضا خاضت شكلا من أشكال حرب العصابات ضد تنظيم القاعدة وقوى المقاومة العراقية، وبالتالي لديها خبرة حرب الشوارع، وأثبت الحرس الثوري الإيراني، صاحب نظرية "المربعات الأمنية"، أنه قادر على التعامل مع الاحتجاجات الشعبية

التي استطاع التصدي لها وإخمادها في طهران بعد أن قسم العاصمة الإيرانية إلى مربعات أمنية لتفريق الحشود المطالبة بالإصلاح.
هذه القوى مجتمعة شاركت وتشارك في الحرب التي يخوضها نظام الأسد الإرهابي ضد الشعب السوري وقواه الثورية والجيش السوري الحر، وقد تمكنت قوات الأسد النظامية من استعادة أجزاء من حمص وحلب بعد أن فقدتهما بمساعدة " خبرة حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني"، قبل أن يعود الجيش الحر لدحر هذه القوات واستعادة المدينتين ثانية، وما زالت الحرب سجالا بين الطرفين في معركة تميل أكثر فأكثر لصالح الجيش الحر والقوى الثورية التي تكبد الأسد وقواته المزيد من الخسائر يوميا.
هذا الوضع دفع نظام الأسد الإرهابي و"عقله الشيطاني" إلى تأسيس ما يسمى "جيش الدفاع الوطني" أو "قوات الدفاع الوطني"، وهي عبارة عن مليشيا مسلحة نواتها 10 آلاف مقاتل مكونة من "عناصر أدت الخدمة العسكرية وأفراد اللجان الشعبية" وهم الذين يطلق عليهم "الشبيحة"، وغالبيتهم من العلويين "النصيريين القرامطة"، حيث سيعاد تنظيمهم وتدريبهم على أيدي مدربين من حزب الله وروسيا وإيران وسيكون لهم زيهم الخاص وميزانيتهم وتسليحهم المتميز ورواتبهم الشهرية ليشاركوا في معركة "كسر الإرادات" كما قال بشار الأسد، إضافة إلى " حماية الأحياء والمدن "العلوية" من هجمات الثوار.
هذه المليشيا الجديدة لنظام الأسد الإرهابي تعني أن هذا النظام بدأ يدرك أنه يخسر المعركة على
الأرض، وأن خسارته النهائية باتت قريبة، ولذلك عدل من إستراتيجيته العسكرية للتخلص من العناصر النظامية "غير الموثوق بها" بسبب العدد الكبير للضباط الجنود المنشقين، والمراهنة على العناصر العلوية كاملة الولاء التي تشكل "جيش الدفاع الوطني"، كما أن هذا "الجيش العلوي" سيمكن بشار الأسد ونظامه الإرهابي من إطالة أمد الحرب في سوريا وتحويله القضية من "ثورة شعبية إلى حرب أهلية"، تجعل من العلويين طرفا من أطراف الصراع الذي يجب أن يحصل على نصيبه من السلطة عبر المفاوضات فيما إذا انهار نظام الأسد بشكل كامل.
كما أن تشكيل "مليشيا علوية خاصة" يمكن الأسد من استخدامها ورقة للمطالبة بتشكيل دولة علوية في الساحل السوري أو على الأقل "منطقة حكم ذاتي" على غرار كردستان العراق.
هذا التعديل الخطير لتكتيكات نظام الأسد الإرهابي يضع سوريا في مواجهة جملة من الاحتمالات والاستحقاقات الخطيرة، فـ"جيش الدفاع الوطني" لنظام الأسد، تم تشكيله على غرار "جيش الدفاع الإسرائيلي" الذي تكون من أفراد العصابات الصهيونية و "سرايا الدفاع" في سوريا التي شكلها رفعت الأسد في نهاية السبعينيات من القرن الماضي و"جيش المهدي" و"قوات بدر" في العراق التي كانت نواة الجيش العراقي و"قوات التعبئة الشعبية" الإيرانية أو ما يعرف بالـ"باسيج" وهي عبارة عن مليشيا شبه عسكرية شكلها الخميني بعد انتصار الثورة الإيرانية عام تسعة وسبعين، وهي تتبع الحرس الثوري الإيراني "باسدران" الذي يتبع للمرشد الإيراني الأعلى مباشرة، وهي تضم عناصر قتالية ومجموعات لرجال الدين وأتباعهم"، وهي مليشيا مهمتها "حماية الثورة".
هذه المليشيا العلوية سيرتفع عددها إلى 20 ألف مقاتل أو أكثر من ذلك، وستكون لهم مراكز تدريب وتسليح في كل المحافظات السورية التي يتمتع فيها العلويون بحضور، لخوض معركة كسر الإرادات الشرسة الطويلة التي بشر بها الإيرانيون والروس وحزب الله، وهي معطيات يجب أن تأخذها المعارضة السورية وقوات الثورة السورية بعين الاعتبار في المرحلة المقبلة، لأن روسيا وإيران ستضعان هذه "المليشيا العلوية" على طاولة المفاوضات في القريب العاجل.
نقلا عن صحيفة الشرق القطرية