رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الياس حرفوش يكتب :جورج صبرا وعباءة «الاخوان»

جولة عربية

الأحد, 11 نوفمبر 2012 14:46
الياس حرفوش يكتب :جورج صبرا وعباءة «الاخوان»الياس حرفوش

دافع جورج صبرا، الرئيس الجديد لـ «المجلس الوطني السوري» عن انتخابه بالقول ان هذا الانتخاب صفعة لمن يقول ان سورية طائفية. وجاء هذا الدفاع بعد يوم واحد من اعلان الرئيس السوري بشار الاسد في حديثه الاخير ان سورية في ظل قيادته هي المعقل الاخير للعلمانية والتعايش في المنطقة. والرسالتان موجهتان بالاساس الى الدول الغربية التي تقف الى جانب الثورة السورية وتدعو الى اسقاط النظام. فبينما يخيف الرئيس السوري خصومه من مغبة سقوط نظامه على مصالحهم في المنطقة، ويهددهم بالخطر الذي سيصيب علاقات الطوائف والمذاهب اذا انتصرت التيارات الاسلامية، وجدت المعارضة السورية ممثلة بجسمها الاساسي، وهو المجلس الوطني، ان من مصلحتها ايضاً ان تقول للغربيين: ها نحن انتخبنا رئيساً مسيحياً ليقود المعارضة في بلد اكثريته مسلمة. وذلك في رد واضح على الاتهامات الموجهة من قبل هذه الدول الغربية، وخصوصاً من ادارة الرئيس اوباما، الى هذه المعارضة بأنها باتت تحت سيطرة التيارات الاسلامية السلفية.
ومثلما يشكّك كثيرون بزعم النظام السوري انه نظام التعايش والعلمانية، وهو المعروف بهويته المذهبية الواضحة، وبأن مصالحه السياسية والامنية وحدها هي التي تدفعه الى حماية الطوائف الاخرى، بمقدار ما تحتاجه تلك المصالح، فان هذا التشكيك رافق كذلك عملية انتخاب جورج

صبرا لرئاسة المجلس الوطني الذي بات «الاخوان المسلمون» يشكلون فيه اكثر من نصف اعضاء الهيئة الناخبة الجديدة، أي الامانة العامة للمجلس. ما يعني في نظر المشككين ان «الاخوان» أرادوا من خلال المجيء بصبرا، على رغم فشله في الفوز بمقعد في الامانة العامة، ان يظهروا انهم غير طائفيين عندما يتعلق الامر باختيار المناصب القيادية، على امل ان تقتنع الدول الغربية بذلك، وتمنح حركة «الاخوان» ثقتها على رغم التحفظات السابقة والحالية، والتي يساهم «الاخوان» انفسهم في تغذيتها، من خلال سلوكهم في دول «الربيع العربي» الاخرى.
وهذا يعني ان مهمة جورج صبرا ستكون اكثر تعقيداً مما واجه سلفيه برهان غليون وعبدالباسط سيدا. فهو مضطر للجم التيارات السلفية التي باتت تشكل خطراً على نشاط الثورة وعلى الدعم الخارجي وبعض الدعم الاقليمي لها. كما انه مضطر لاستعادة ثقة لجان التنسيق في الداخل، وقيادات «الجيش السوري الحر»، وهي تتحفظ في معظمها على دور لـ «الاخوان» ترى هذه الجهات انه بات يفوق ادوار الهيئات التمثيلية الاخرى او يسيطر عيلها. والمعروف ان
عدداً من الضباط المنشقين والذين يتولون قيادة الوية «الجيش الحر» لا يقرون لـ «الاخوان» بدور كبير في حركة الثورة السورية. ومن البديهي القول في ضوء كل هذا انه اذا كان من الصعب على غليون وسيدا ان يقفا في وجه هذا التمدد الاخواني، فان صبرا سيكون أعجز منهما عن ذلك، خصوصاً ان نائبه في رئاسة المجلس هو فاروق طيفور نائب المراقب العام لـ «الاخوان» في سورية.
يضاف الى ذلك ان القاء مسؤولية زيادة التطرف في صفوف الثورة السورية على الغرب بحجة انه يتلكأ عن دعم المعارضة ليس حجة يسهل الدفاع عنها. فاذا كان هذا هو سبب نمو التطرف في سورية فما الذي يدفع الى نموه اذاً في كل من تونس ومصر، حيث تتسع اتجاهات التكفير ورفض الآخر؟ ألم يكن الغرب نصيراً للثورتين في هذين البلدين على رغم تحالفه السابق مع النظامين اللذين قام «الربيع العربي» لاسقاطهما؟ ألم نكن موعودين ان هذا «الربيع» سيزهر تفتحاً لبراعم الحرية ونسائم الديموقراطية والمساواة بين المواطنين في المجتمعات العربية؟
من الخطأ المبالغة في تقدير اهمية فوز جورج صبرا بمقعده الجديد، واعطاء هذا الفوز البعد «العلماني» الذي اعطي له. فنحن لسنا هنا امام استعادة التجربة التاريخية في علاقة فارس الخوري وشكري القوتلي في سورية. المنطقة تغيرت وسورية تغيرت، وباتت تجربة كهذه مع الاسف جزءاً من نوستالجيا التاريخ، لا علاقة لها بالواقع الطائفي والمذهبي، وبحالة التردي المجتمعي التي تعيشها المنطقة العربية.
في كل حال نأمل ان يكون هذا التوقع على خطأ وان يفاجئنا «المجلس الوطني السوري» بواقع آخر!