رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فاديا فهد تكتب :جريمة بلا شرف

جولة عربية

الخميس, 01 نوفمبر 2012 08:56
فاديا فهد تكتب :جريمة بلا شرف

أصبحت ملالا، الباكستانية ابنة 14 ربيعاً، الراقدة في سريرها في المستشفى البريطاني، بعد تعرّضها لطلقات نارية في الرأس والعنق رمزاً عالمياً لحقّ الفتيات في التعليم، بعدما قاومت محاولات طالبان إقفال مدارس الفتيات في القرية حيث تعيش. محاولات استسلمت كثيرات من بناتنا لها، ولم يعدن يطالبن بحقّهن الطبيعي هذا. نازك، 16 سنة، لبنانية من جرود عكار، أجبرها إخوانها على ترك المدرسة باكراً، وارتداء الحجاب، وملازمة البيت، على ألا تتخطى عتبته إلا يوم انتقالها إلى منزل زوجها المستقبلي. استسلمت لقرارهم من دون أن تطرح السؤال: من قرّر أن العلم للرجال فقط، والجهل نصيب النساء؟

من أعطى ذكور العائلة والقبيلة الحقّ في حجب نور المعرفة عن الفتيات اليافعات؟ ملالا الباكستانية وصفت في مذكراتها التي كانت تنشرها في موقعها الإلكتروني، الخوف اليومي الذي تعيشه آلاف الفتيات للوصول إلى مدرسة سرّية مستترة في قبو أو كهف. خوف يبدو كأنه شيء من مصير المرأة هنا وهناك، في عالمنا العربي والإسلامي، روّضته ملالا، بالكتابة والمواجهة ورفع الصوت، في محاولة لرسم طريقها بنفسها.
في التاسع والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر) ذكرى مأساة أخرى تعيشها المرأة بصمت: ضحايا الجرائم المرتكَبة باسم الشرف. جرائم أسرية يرتكبها أحد أفراد

العائلة ضد المرأة لأسباب تتعلق بخياراتها في الحياة، كالزواج من رجل من دين آخر أو طائفة أخرى أو عشيرة أخرى، أو لأنها شوهدت مع شاب... ثم يدّعي أن هذا القتل تمّ لـ «الحفاظ على الشرف»، أو لـ «غسل العار». ووفق صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، تقتل نحو 20 ألف امرأة سنوياً في الدول العربية وعدد من الدول الإسلامية في ما يعرف بـ «جرائم باسم الشرف». ويقدر عدد جرائم كهذه في سورية بنحو 300 سنوياً مما يجعلها الخامسة عالمياً على لائحة أكثر الدول المرتكبة للجرائم باسم الشرف. ووفق المنظمات الدولية، يفوق عدد ضحايا هذه الجرائم في اليمن 250 جريمة، وفي مصر يصل نحو 70، وفي الأردن 20 وفي لبنان نحو 13. ولكن هذه الإحصاءات غير دقيقة، إذ غالباً ما تموّه الجريمة، كما يجري في بعض المجتمعات المغلقة، فيقال إن الفتاة انتحرت أو ماتت نتيجة حادث عرضي. وتدفن قصّتها معها. ولا يتعدى الخبر بضعة أسطر في صحف اليوم التالي في صفحة الحوادث والقضاء والقدر.
لكن الأكثر فظاعة وإرهاباً، عندما تصبح هذه الجرائم والمبالغة في تنفيذ «طقوسها» بشكل علني واحتفالي، نوعاً من «القربان» البشري تقدمه الأسرة للمجتمع تلبية لرغبته في ضبط سلوك النساء وفق إيقاعه.
تقول الصحافية والناشطة الأردنية في مجال حقوق الإنسان رنا الحسيني، إن قصّة ضحية أردنية عمرها 16 سنة قتلها شقيقها بعدما اغتصبها مرات ومرات، في محاولة منه لطمر جريمته، كانت وراء اختيارها النضال في هذا المجال، وصولاً إلى تأليفها كتاباً تحت عنوان «الجريمة باسم الشرف».
وتضيف إن هروب الفتيات من العنف الأسري والإستبداد غالباً ما يكون السبب وراء مقتلهنّ على يد أحد أفراد العائلة... وكأنهن يعاقبن بدلاً من المجرم نفسه! إن الشبهة في مجتمعاتنا تهمة تستحق الموت. غالبية الفتيات اللواتي قتلن تحت اسم الشرف، أكد الأطباء الشرعيون بعد الكشف على جثثهنّ أنهن ما زلن عذراوات. دُفنّ وبراءتهنّ في حفرة واحدة. وفوق تلك الحفرة، وقف المجتمع يصفق طويلاً.
في هذا النوع من الجرائم، لا يساوي القانون بين امرأة ورجل. بمعنى أن لا رحمة في عقوبة المرأة التي تقتل دفاعاً عن شرفها. تقول بطلة مسلسل «بقعة ضوء» السوري بعدما ضبطت زوجها الخائن وقتلته بفورة غضب: «شفتو بعيني سيدي، كان في سريرها. دافعت عن شرفي». فيردّ القاضي غاضباً: «ومن أنتِ لتدافعي عن شرفك؟ لست سوى أنثى، أنثى. «شقفة» حرمة. الشرف للرجال وبس!».
يبقى سؤال: هل في العلم والمعرفة خدش للحياء والشرف؟ وهل المدرسة والشهادة للرجال وبس؟ ملالا استفزّت الظلاميين بنورها، فارتكبوا بحقّها جريمة بلا شرف. والعالم يتفرّج، ويصفّق.


نقلا عن صحيفة الحياة