رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب :صحافة "سيّاح"

جولة عربية

الأربعاء, 31 أكتوبر 2012 08:59
جهاد الخازن يكتب :صحافة سيّاح

هل يعرف القارئ أن المملكة العربية السعودية يجتاحها ربيع عربي سرِّي؟

أعترف بأنني لم أكن أعرف، والسبب موجود في السؤال الذي بدأت به، فالثورات العربية في كل بلد رافقها صخب ومواجهات دامية وقتل وتدمير، إلا أنه في السعودية «سري» كما رأت «واشنطن بوست» في مقال طويل نُشر في 19 من هذا الشهر وأعادت نشره «الاندبندنت» اللندنية في 24 من الشهر نفسه.
وبين هذا وذاك تحدثت «نيويورك تايمز» عن ثورة عبر «تويتر» وليس في الشارع، وأمامي أخبار مماثلة في «الفاينانشال تايمز» و «هفنغتون بوست» الالكترونية ووكالة «اسوشيتد برس» الكبرى.
أستطيع أن أقول إنه الحسد من دولة ثرية مشاكلها محدودة، ولكن مصادر الأخبار ميديا عالمية كبرى لا يجوز التقليل من مستواها، وهي اختارت أن تجعل من الحبة قبَّة، ثم تجاوزت أهم ما في الموضوع.
إذا أخذت أرقام المصادر الغربية عن عدد الشيعة في المنطقة الشرقية من السعودية، فهم عشرة في المئة أو مليونان من أصل 20 مليون مواطن. وعندما يُقتل إثنان من المتظاهرين، أو يُقتل رجل إسمه على قائمة الثلاثة والعشرين مطلوب للعدالة بتهمة قتل رجال أمن، فالضحايا ليسوا واحداً في المئة أو واحداً في الألف، بل واحداً في

المليون، ولا مجزرة هناك، فالذين يموتون في حوادث السير أضعاف ذلك.
أدين كل قتل، ولا أقبل قتل متظاهر واحد أو جرحه، وهذا رأيي الدائم، ويشمل القطيف والعوامية. وأنا لا أكتب لتبرير القتل أو التخفيف منه، وإنما لأقول إن أحداث المنطقة الشرقية محدودة جداً ولا تمثل ثورة سرية أو معلنة تتمناها الصحافة الغربية لحاجة في نفس يعقوب، أو بنيامين...
أهم ما في الموضوع، كما أشرتُ في السطور السابقة، يتجاوز قتل متظاهر، أقول مرة أخرى إنني أدين قتله، الى أسباب الاضطرابات الأخيرة، فسكان المنطقة لهم طلبات محقة، وقد استفادوا من إنفاق الدولة حوالى 500 بليون ريال لإنعاش الاقتصاد المحلي، إلا أن هناك فئة صغيرة ولاؤها خارجي، وهي تعمل بتوجيه من آيات الله في ايران وتريد الانفصال لإقامة نظام ولاية الفقيه، أي لتجويع المواطنين وإعادتهم الى عصور الظلام.
الداعية الشيعي نمر النمر اعتُقِل، وتعاملَ الإعلام الغربي معه وكأنه داعية حرية وحقوق. أقول أبداً، فهو داعية شيعي يحرِّض على النظام، ويشجع على المواجهات المسلحة ويؤيدها،
وولاؤه الوحيد هو لإيران على حساب شيعة السعودية الذين لا تريد الغالبية العظمى منهم شيئاً أكثر من المساواة في الحقوق والواجبات وتحسين ظروفهم المعيشية، وهذا حقهم.
بعض الصحافة الغربية من أعلى مستوى ممكن، ولا يجوز أن يُتَّهَم أو يخطَّأ، ثم هناك صحافة «سيّاح» الواحد منهم يتحدث مع نشط أو إثنين ويعتقد أن ما سمع وحيٌ مُنزل.
أعرف المنطقة الشرقية كما لا يعرفها أحد من هؤلاء السياح، وأعرف أن الأمير محمد بن فهد بعد تعيينه أمير المنطقة جعل مطالب الشيعة في مقدم اهتماماته، وزارهم في مدنهم وقراهم واستقبلهم في مكتبه وأقام علاقات مباشرة طيبة معهم ككل سكان الشرقية. وأعرف أيضاً جهد الأمير فهد بن سلمان، نائبه في التسعينات، وهو عقدٌ شهد أحداثاً عاصفة بدأت باحتلال الكويت وتحريرها، فقد أقام الأمير فهد علاقات مباشرة مع شيعة المنطقة، ورأيته يستقبلهم ويستمع الى طلباتهم. غير أن عملاء ايران حاولوا ولا يزالون إفساد العلاقة.
وأختتم بوقاحة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني، وهي تضم نواباً من مختلف الأحزاب، فقد دانت «القمع الوحشي» للمتظاهرين في البحرين، والدور السعودي فيه، ولا أذكر أنها دانت قمع المتظاهرين في لندن.
هؤلاء النواب صوَّتوا دائماً على فرض عقوبات «وحشية» على ايران وجوَّعوا شعبها، لا الرئيس أو آيات الله في قم، إلا أنهم في الوقت نفسه يؤيدون محاولات عملاء ايران إقامة نظام ولاية الفقيه في البحرين. بكلام آخر، هم يريدون إسقاط هذا النظام في ايران ويؤيدون قيامه في البحرين فلا أزيد.
نقلاعن صحيفة الحياة