رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب:(هي السبب الأول والأخير لغضب المسلمين)

جولة عربية

الثلاثاء, 02 أكتوبر 2012 14:10
جهاد الخازن يكتب:(هي السبب الأول والأخير لغضب المسلمين)جهاد الخازن
بقلم:جهاد الخازن

ما هو سبب الغضب العارم الصاخب الذي يبديه المسلمون؟ هم غاضبون قبل الفيلم البذيء عن رسول الله، وغاضبون غداً، ولكن ما سبب غضبهم؟

أقدِّم للجواب بالقول أن مجلة «نيويوركر» مجلتي الأميركية المفضلة. «تايم» و»نيوزويك» مهمتان مهنيتان، إلا أنني أجد في «نيويوركر» ما أريد، وأعتمد على قائمة المسرحيات القادمة والموجودة في إختيار ما أشاهد، وهناك تحقيقات موثقة، وكتّاب كبار والمفضل بينهم عندي هو سايمور هيرش. ثم هناك المقال الأول في كل عدد وهو تعليق أو رأي أكثر موضوعية مما أقرأ في الصحف الليبرالية الأميركية.
في العدد الأخير من مجلة «نيويوركر» كان عنوان التعليق الذي كتبه ستيف كول «أيام الغضب» وتناول أسباب الثورة العارمة المستمرة بين المسلمين ضد الغرب كله، خصوصاً الولايات المتحدة.
الكاتب أشار الى المؤرخ برنارد لويس وزعمه أن مدّ الغضب سببه رفض الحضارة الغربية، أو ما عبّر عنه جورج بوش الابن بالقول «انهم يكرهون حريتنا».
بوش أحمق ولا بد أنه لُقِّنَ الكلام، ولم يطلع به شخصياً. أما برنارد لويس فأنا أعتبره مؤرخاً تحريفياً من مستوى ديفيد ارفنغ. لويس يعرف الكثير عن الإسلام والمسلمين، ويستعمل معرفته للوصول الى نتائج تناسب اسرائيليته، وارفنغ يعرف الكثير عن المانيا النازية والمحرقة واليهود، ويستعمل معرفته لإنكار موت ستة ملايين

يهودي في الأفران النازية. والإثنان يكذبان.
مقال «نيويوركر» تحدث عن السلفيين وأنصار الشريعة في ليبيا حيث قُتِل السفير الاميركي كريستوفر ستيفنز في جريمة لا تُغتفر، وعن الإسلاميين في مصر وليبيا، وعن القبضة الحديد والقسوة التي شهدتها شوارع سورية والبحرين (أقول أن لا شبه إطلاقاً بين سورية والبحرين، ففي الأولى ثورة شعبية، وفي الثانية محاولة إنقلابية من جماعة ولاؤها لايران وقادتها يريدون نظاماً شيعياً على أساس ولاية الفقيه، وقد قُتِل عشرات الآلاف في سورية وقتل عدد قليل جداً في البحرين).
وفي النهاية، الكاتب ستيف كول لم يجزم برأي، وإنما حاول الموضوعية.
قرأت المقال مرتين: الأولى بسرعة لأرى إذا كان إسم اسرائيل وراداً فيه، والثانية ببطء لأستوعب الفكرة.
اسرائيل وردت مرة واحدة في المقال، في إشارة الى حرب صيف 2006 مع حزب الله.
أزعم أن اسرائيل هي السبب الأول والأخير لغضب المسلمين، أو الكره إذا شاء برنارد لويس، أو أنها أول 20 سبباً. وأستطيع أن أسند هذا الرأي بما شهدت شخصياً على مدى عقود.
«حملة السويس»، سنة 1956، كما يسمونها في الغرب، أو «العدوان
الثلاثي» كما نسمي هجوم بريطانيا وفرنسا واسرائيل على مصر، إنتهت بخسارة المعتدين، وارتفعت شعبية جمال عبدالناصر في العالم العربي، كما إرتفعت شعبية الولايات المتحدة بعد أن عارض الرئيس دوايت ايزنهاور الهجوم علناً.
وجاءت سنة 1958 والإنقلاب العسكري في العراق، ووقفت مصر مع الإنقلاب (واختلفا في وقت لاحق) وأرسلت الولايات المتحدة الأسطول السادس الى لبنان، فشهدتُ الإنزال وأنا مراهق الى الجنوب من المطار وحتى شواطىء الشويفات. ولم يعترض أحد، ورأيت خلال ساعات الصناديق الخشبية الحمر ذات القوائم، وعليها إسم كوكا كولا، وبداخلها الزجاجات المشهورة فوق ألواح الثلج، والباعة يبيعون الكولا ويشترون علب السجائر من البحارة الشبان. وكانت الولايات المتحدة تقدم مساعدات الى الدول الحديثة الإستقلال عبر برنامج «النقطة الرابعة»، واليوم المساعدات كلها لاسرائيل.
كانت أميركا بلد الحريات ونصير الشعوب المُستعمَرَة، واستمرت العلاقات حسنة مع العرب والمسلمين حتى 1967 وحرب الأيام الستة، فبدأ الإنحياز الى اسرائيل مع الرئيس ليندون جونسون، وكانت له عشيقة يهودية أميركية إسمها ماتيلدا كْريم تقيم أحياناً في البيت الأبيض بمعرفة زوجها الذي أذكر أنه كان منتجاً سينمائياً، وليدي بيرد، زوجة جونسون. وتصاعد الإنحياز تدريجاً، كما تصاعد الغضب والكره المقابل، حتى أصبح الإلتزام الاميركي باسرائيل كاملاً وهي دولة محتلة تقتل النساء والأطفال وتدنس الحرم الشريف.
ثمة أسباب كثيرة للغضب وتدهور العلاقات بين أميركا تحديداً والعرب والمسلمين، إلا أن اسرائيل أهم سبب والى درجة أن تصبح الأسباب الأخرى غير مهمة بالمقارنة. الغضب لن يتراجع، والكره لن يختفي حتى تغيّر الولايات المتحدة سياستها الخارجية ازاء الشرق الأوسط، وكل حديث آخر خرافة.
نقلا عن صحيفة الحياة