رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيصل القاسم يكتب :احترموا خيارات الشعوب حتى لو انتخبت الشياطين!

جولة عربية

الأحد, 30 سبتمبر 2012 08:56
فيصل القاسم يكتب :احترموا خيارات الشعوب حتى لو انتخبت الشياطين!

ألا تعني الديمقراطية تاريخياً "حكم الشعب للشعب"؟ ألم يصدع العلمانجيون والديمقراطيجيون العرب المزعومون رؤوسنا على مدى عقود بضرورة انتزاع السلطة من أيدي القلة المستبدة وتسليمها إلى الشعب عملاً بجوهر الديمقراطية القائم على حكم الأغلبية؟ لماذا إذن عندما اختارت الشعوب ممثليها إلى الحكم بطريقة ديمقراطية حرة ونزيهة بعد الثورات العربية المجيدة راح نفس العلمانجيين والديمقراطيجيين والقومجيين الأفاقين يصبون جام غضبهم على الشعوب وعلى من فازوا بالانتخابات الديمقراطية الحرة؟ وبدلاً من الثناء على دخول الشعوب المتحررة عصر الديمقراطية من أوسع أبوابه عبر صناديق الاقتراع، تعرض الكثير من الشعوب خاصة في مصر وتونس لحملة شعواء من بعض السخفاء العلمانجيين واليسارجيين والقومجيين لمجرد أن تلك الشعوب صوتت بطريقة ديمقراطية حرة لأحزاب إسلامية؟ وكم سمعت بعض الفاجرين العلمانجيين وهو يقول: " نحن نريد التغيير إلى الأفضل لا إلى الأسوأ". ومن قال لكم أيها البلطجية إن التغيير سيكون إلى الأسفل لمجرد أنكم على خلاف عقائدي مع من أجمعت الشعوب على اختيارهم للحكم بعد الثورات؟ وحتى لو كان التغيير إلى الأسوأ، وهو غير صحيح، ألا تعني الديمقراطية احترام خيارات ملايين الناس الذين ارتأوا أن هذا الحزب السياسي أفضل لهم ولمصالحهم وعقائدهم من ذاك الحزب؟

لماذا يحاول بعض القومجيين والعلمانجيين واليسارجيين العرب المزعومين الذين لم تر الشعوب من إنجازاتهم على مدى عقود غير الخيبات والهزائم والنكسات فرض أنفسهم كأوصياء على خيارات الشعوب وإراداتها؟ ألم يهلكونا من قبل بالحديث عن العودة إلى الشارع والجماهير المغيبة للنهوض بالأمة وتحريرها من قبضة الطواغيت وطغمهم الحاكمة الطائفية منها والعسكرية والعشائرية؟ لماذا لمّا حسمت الشعوب أمرها، واختارت من تريد بكل حرية ومن دون كلاب الصيد (المخابرات) التي كانت تجبر

الناس على التصويت لمرشح وحيد لا شريك له، رفع البعض عقيرته، وراح يتهم الشعوب ومن اختارتهم للحكم كمتخلفين وظلاميين؟ هل نخترع لهم شعوباً على مقاساتهم الفكرية كي يرضوا عن العملية الديمقراطية؟ هل نستورد لهم شعوباً ترضي تخرصاتهم وخزعبلاتهم اليسارجية والعلمانجية والقومجية السقيمة؟ هل لام أحد الشعب الأمريكي عندما صوت يوماً للحزب الديمقراطي أو الجمهوري أو حزب الخضر؟ أليست خيارات الشعوب مقدسة في العملية الديمقراطية؟
لماذا يلوم هؤلاء السخفاء العلمانجيون والقومجيون الأحزاب الإسلامية ومن اختارها للحكم، ولا يلومون أنفسهم؟ ألم يفشل القومجيون والعسكرجيون والليبرالجيون على مدى عقود في الوصول إلى الأعماق السحيقة، كما سماها الأديب الروسي مكسيم غوركي، التي تمثل الأغلبية العظمى من المجتمعات العربية والإسلامية؟ لماذا يهاجمون أحد الدعاة لمجرد أنه استطاع أن يجمع حوله ملايين المريدين، بينما فشلوا هم أنفسهم في جمع بضعة عشرات، مع العلم أنهم كانوا يمسكون بكل زمام الدول إعلامياً وثقافياً واقتصادياً وسياسياً؟ لماذا يلقون بفشلهم الذريع في قيادة المجتمعات والشعوب على الإسلاميين الذين استطاعوا أن يصلوا إلى أكبر شريحة من الناس ويؤثروا في وعيهم الجمعي والشعبي؟ ألم يقل أحد عتاة العلمانيين العرب إن داعية إسلامياً واحداً استطاع خلال إحدى الثورات أن يجمع حوله من الناس أكثر مما استطاع حزب علماني عتيد حاكم منذ عقود؟
ألم يفضح بعض العلمانجيين والليبرالجيين والقومجيين طائفيتهم وتعصبهم البغيض عندما راحوا يهاجمون الإسلاميين الذين وصلوا إلى الحكم عبر صناديق الاقتراع؟ هل هم فعلاً ضد
حكم الظلاميين الإسلاميين كما يسمونهم، أم أنهم مستاؤون من خروج الحكم من أيدي الطوائف والقبائل والعشائر العسكرية والعصبوية التي كانت تتطلى بغطاء العلمانية الزائف؟
ألا تنص الديمقراطية على أن من حق الشعوب أن تختار من تشاء لحكمها؟ ألم يختر الألمان في يوم من الأيام حزباً نازياً وأوصلوه إلى الحكم؟ فلماذا حلال على الألمان أن يختاروا بموجب الديمقراطية حكماً فاشياً، وحرام على الشعوب العربية اختيار من يعبر عن عقائدها ومصالحها؟ أليست المجتمعات العربية مجتمعات إسلامية أصلاً، ومن الطبيعي جداً أن تختار إسلاميين للحكم بموجب صناديق الاقتراع؟ ثم من قال إن الإسلاميين سيبقون في الحكم إلى ما شاء الله؟ ألن تحكم الشعوب على برامجهم الاقتصادية والاجتماعية من الآن فصاعداً قبل أن تتبعهم روحياً بشكل أعمى؟ أليس هناك انتخابات حرة بعد أربع سنوات؟ أليس بمقدور الذين أزاحوا مبارك وبن علي والقذافي وعلي عبد الله صالح أن يزيحوا الإسلاميين إذا لم يوفوا ببرامجهم الاقتصادية والاجتماعية؟ ثم أليس الذين فازوا بالانتخابات في بعض الدول العربية بعض الثورات بحاجة للتعاطف كونهم جاءوا إلى الحكم في مرحلة تاريخية مفصلية عصيبة وعويصة؟ أليس الوصول إلى الحكم في هذه الفترة التي باتت فيها الشعوب حرة وآمالها وتوقعاتها عريضة جداً ابتلاء أكثر منه امتيازاً؟
لماذا لا نعتبر الانتخابات بعد الثورات تمريناً في الديمقراطية ومدخلاً ضرورياً إلى حقبة جديدة حتى لو فاز فيها العفاريت الحمر؟ لماذا لا يحاول أيتام الطواغيت ولاعقو أحذيتهم دخول الساحة السياسية من باب التنافس الديمقراطي الحقيقي المتاح للجميع الآن بدل إلقاء حجارتهم الثقيلة على الإسلاميين الذين فازوا بالانتخابات الحرة هنا وهناك؟ متى نحترم خيارات الشعوب ونقبل بشروط اللعبة الديمقراطية حتى لو أوصلت الشياطين الزرق إلى الحكم؟
كم كان أحد النشطاء المصريين مصيباً عندما قال: " فليصل إلى الحكم في مصر عبر صناديق الاقتراع من يصل، فإذا التزم ببرامجه الانتخابية، وأوفى بوعوده للشعب سنعيد انتخابه بعد أربع سنوات، ولو فشل، سننتخب غيره، وإذا لعب بذيله، وحاول أن يتشبث بالسلطة، فهذا هو ميدان التحرير موجود". بعبارة أخرى، من استطاع أن "يشيل" الجبل، بإمكانه بسهولة أن يسوق الجمل. وسلامتكم!
نقلا عن صحيفة الشرق القطرية