رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عثمان ميرغنى يكتب :صحافة بلا قلب

جولة عربية

الأربعاء, 12 سبتمبر 2012 14:51
عثمان ميرغنى يكتب :صحافة بلا قلب

أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة، أو أولمبياد المعاقين، أو البارالمبيك، الذي اختتم في لندن يوم الأحد الماضي، لم يكن دورة رياضية عادية، بل كان مناسبة للاحتفاء بانتصار الإرادة على الإعاقة، وبقدرة الإنسان على التميز والإبداع والإنجاز رغما عن كل المعوقات والظروف والقيود. فالرياضيون المعاقون الذين أتوا إلى لندن وأشعلوا أولمبيادها بالحماس المتوقد وبالإرادة الفذة، لم يقولوا للعالم نحن هنا فحسب، بل إننا نستحق فرصة لكي نثبت أننا قادرون أيضا على أن نعطي وننجز ونبدع. لندن بدورها تجاوبت معهم بالإقبال الكبير على المنافسات، وبالتشجيع الحماسي للمتنافسين، وبالاهتمام الشديد بالدورة وبإنجازات الرياضيين الذين قدموا عروضا نقلت الحماس من الملاعب إلى المدرجات، ووجهت رسالة قوية بأن هناك دائما أملا بأن تتغلب الإرادة على قيود الإعاقة لو أن المجتمع يفسح المجال ويعطي الفرصة للمعاقين أيضا بدلا من أن يحكم عليهم بالعدم والإلغاء.

نحو 4200 رياضي ورياضية من المعاقين الذين مثلوا 164 لجنة من مختلف أنحاء العالم شاركوا في دورة الألعاب البارالمبية، وتنافسوا في 503 من الأنشطة والمباريات التي غطت نحو عشرين من الألعاب الرياضية المختلفة من السباحة إلى ألعاب القوى، ومن الرماية إلى كرة السلة، وغيرها من الأنشطة. بذلك لم تكن هذه الدورة هي الأكبر فحسب، بل وصفت أيضا بأنها الأنجح في تاريخ أولمبياد المعاقين الذي انطلقت فكرته أساسا من بريطانيا عام 1948.
أين كان العرب من كل ذلك؟
كان العرب حاضرين ولكن ليس بذات الكثافة التي شاركوا بها في أولمبياد الأصحاء الذي انعقد في لندن أيضا قبل أولمبياد المعاقين، وكانوا شبه غائبين إعلاميا بالنظر إلى التراجع الواضح في الاهتمام والتغطية الصحافية، أو غيابها تماما في كثير من وسائل الإعلام العربية. وإذا كان الإعلام العربي غائبا أو شبه غائب، فإن الكثير من الجهات انتقدت أيضا تراجع التغطية لأولمبياد المعاقين في عدد من وسائل الإعلام العالمية مقارنة بالاهتمام

الكبير بأولمبياد الأصحاء، إذ سحبت الكثير من القنوات التلفزيونية والصحف والمجلات غالبية مراسليها لأسباب مالية وتجارية، أو ظنا منها أن أولمبياد المعاقين لا يحظى بذات الاهتمام من الناس. بعض وسائل الإعلام، العالمية بالطبع، أبدت أسفها وأقرت بخطئها عندما لمست حجم الاهتمام الشديد والحماس منقطع النظير الذي أبداه الجمهور تجاه هذه الدورة من أولمبياد المعاقين، إذ أعلنت اللجنة المنظمة أن جميع تذاكر الألعاب البارالمبية وعددها نحو مليونين ونصف المليون تذكرة نفدت، وأن أعدادا غفيرة شاهدت الألعاب كذلك من خارج الملاعب على الشاشات الكبيرة المنتشرة في القرية الأولمبية، بينما تابعها الملايين على التلفزيونات حول العالم من خلال تغطيات عدد أقل من وسائل الإعلام العالمية التي خصصت ميزانيات كبيرة، وأعطت اهتماما واضحا لأولمبياد المعاقين متميزة بذلك عن الآخرين الذين سقطوا في فخ التمييز أو التجاهل لذوي الاحتياجات الخاصة، وأخطأوا في قراءة اهتمام الكثير من الناس العاديين بالمناسبة.
الرياضيون العرب الذين شاركوا في أولمبياد المعاقين حققوا من الإنجازات ما فاق بكثير جدا إنجازات الأصحاء، وحصدوا الكثير من الميداليات مثلما حطموا أرقاما قياسية في بعض المنافسات. تونس جاءت في المرتبة الأولى عربيا وأفريقيا إذ حصدت 19 ميدالية بينها تسع ميداليات ذهبية، وهو ما جعلها تحتل المركز الرابع عشر من بين 164 جهة مشاركة في أولمبياد المعاقين. الجزائر حلت بعد تونس في قائمة الدول العربية إذ حصلت على 19 ميدالية بينها 4 ذهبيات، تلتها مصر برصيد 15 ميدالية منها 4 ذهبيات، ثم المغرب برصيد 6 ميداليات منها 3 ذهبيات، ثم الإمارات بذهبية واحدة والعراق بثلاث ميداليات ما بين فضية
وبرونزية. الرياضيات العربيات أيضا حققن إنجازات كبيرة في أولمبياد المعاقين وفزن في عدد من المنافسات، وحطمن بعض الأرقام القياسية مثل المغربية نجاة الكرعة التي حققت رقما جديدا في رمي القرص، والجزائرية صفية جلال التي حققت رقما جديدا في رمي الرمح، ليقفن بذلك مع زملائهن الذين حطموا أرقاما قياسية في منافساتهم مثل العداء التونسي عبد الرحيم أزهيو، والرباع المصري محمد الديب، ورامي القرص الجزائري محمد برحال، ورامي الكرة الحديدية (الجلة) المغربي عز الدين النويري، أو زميله محمد شنتوف الذي حقق رقما جديدا في سباق 5 آلاف متر، أو العداء التونسي وليد كتيلة الذي حقق رقما جديدا في سباق 200 متر على الكرسي.
الرياضيون المعاقون العرب حققوا هذه الإنجازات على الرغم من أن غالبيتهم يشكون من قلة الدعم والاهتمام إذ لا يحصلون على دعم مماثل لما يقدم لزملائهم الأصحاء، ولا يتلقون تدريبا كافيا، ويعانون من قلة المعدات والترتيبات الخاصة التي يحتاجونها، كما أن إنجازاتهم لا تلقى اهتماما إعلاميا موازيا لما يلقاه الرياضيون الأصحاء. العداءة التونسية ندى باهي التي حققت ميدالية ذهبية في أولمبياد لندن للمعاقين، عبرت عن هذا الأمر في لقاء مع تلفزيون «بي بي سي» العربي عندما قالت إن معاناة المعاقين الكبرى هي في التمييز والتجاهل لاحتياجاتهم أو لإنجازاتهم مقارنة بما يلقاه الأصحاء أو الأسوياء، معربة عن أملها أن يشعر الناس بهم وألا يميزوا ضدهم.
المعاقون في العالم العربي يعانون بلا شك من التجاهل والتمييز بل ومن الإلغاء تماما في بعض الأحيان، لأن الكثير من مجتمعاتنا لا يعترف بحقوقهم ولا بوجودهم، ويحرمهم من أبسط الحقوق في التعليم والعمل، ولا ينظر إليهم بالعين الرحيمة التي تقدر معاناتهم وتعترف بإعاقتهم من دون أن تعتبرها معوقا أمام حقهم في الحصول على فرص الحياة الكريمة، والمعاملة المتساوية. قلة من الدول والمدن وجهت اهتمامها للمعاقين واحتياجاتهم، مثل الرياض التي أعلنت رسميا قبل أكثر من عامين أنها أصبحت أول مدينة صديقة للمعاقين على مستوى السعودية، ويأمل المرء أن تصبح كل المدن العربية كذلك. هناك نحو عشرين مليون إنسان معوق في العالم العربي، أو أكثر حسب بعض الإحصائيات التي تشير إلى ضحايا الحروب والنزاعات التي تضيف المزيد إلى أرقام المعاقين، وهؤلاء يحتاجون إلى نظرة منصفة ومعاملة كريمة.. وربما هذه هي الرسالة الأهم من أولمبياد المعاقين.
نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط