زهير قصيبانى يكتب:من مرسي وأردوغان إلى صلاح الدين الأيوبي

جولة عربية

الخميس, 06 سبتمبر 2012 10:05
زهير قصيبانى يكتب:من مرسي وأردوغان إلى صلاح الدين الأيوبيزهير قصيباني
بقلم:زهير قصيباني

لا تهميش لدور مصر بعد اليوم، وحل القضية الفلسطينية سياسي، والتغيير في سورية حان وقته.

بتلك العبارات حدد الرئيس المصري محمد مرسي في أولى إطلالاته من على منبر المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية، الخطوط العامة لسياسته في المنطقة، منحازاً الى تفعيل رابطة الجامعة، لأن «الدنيا تنهض إذا نهض العرب».
حسم مرسي مجدداً توجه «عهد الاخوان» في مصر حيال التزام معاهدة السلام مع إسرائيل، ولكن من نافذة قضية فلسطين، فحلُّها بالسياسة يعني حكماً الامتناع عن خيار القوة والمقاومة المسلّحة، رغم تشديد الرئيس المصري على دعم «وحدة الصف الفلسطيني وتحرير أراضيه».
وإذ ذكّر بأن ثورة 25 يناير كانت «إعلاناً لا لبس فيه» عن رغبة المصريين في العودة إلى مكانتهم «في قلب الأمة العربية»، اختار مرسي منبر المجلس الوزاري للجامعة ليطلق دعوة إلى تفعيل العمل العربي المشترك، تبقى في إطار العموميات... والتمنيات.
وأما طموح عهد «الاخوان المسلمين» في مصر الى استعادتها دورها «المتكامل مع المحيط العربي والإسلامي والأفريقي»، فسيفرض اختبارات للسياسة الخارجية لحكومة مرسي، لكونه خصوصاً ضابط الإيقاع الأول في السلطة التنفيذية. وللعبارة «السحرية» ذات القاعدة الشعبية في مصر، أي «رفض التهميش»، مفاعيل رسائل إقليمية، ينبغي لاختبار نتائجها، رصد معايشة دول المنطقة لارتدادات «الربيع العربي»... من دون استثناء إسرائيل المتوجسة على تخوم البركان السوري.
بالبركان استهلّ الرئيس المصري دعوته إلى تنحّي النظام السوري الذي «لن يدوم طويلاً». وهو لم يكن ليستحضر مجرد رد فعل على عدم تلمّس ذاك النظام أي فرق بين مرسي وسلفه الرئيس المخلوع حسني مبارك سوى لحية الخلف الذي انتخبه شعبه. دغدغ مرسي مشاعر السوريين أمس لأن لبلادهم «مكانة خاصة في قلب كل مصري». نفض يده من وعود الإصلاح التي أطلقها النظام في دمشق، ولكن مَنْ يوقف «المأساة»؟ الحال أن انحياز مرسي الى حل عربي بدعم دولي، يبقى كذلك ضمن تمنيات كانت أمنية للسوريين أنفسهم الذين تظاهروا شهوراً طويلة، وقدموا أكثر من عشرين ألف شهيد من دون أن يأتيهم ذاك الحل.
لعل الأكثر بلاغة في خطاب مرسي هو نصيحته الى القيادة السورية بألا تتخذ القرار الصحيح في الوقت الخطأ، وألاّ تستمع إلى أصوات تغريها بالبقاء في الحكم. وإذا كان جلياً أن روسيا وإيران هما المعنيّتان بهذا الإغراء، فما لا يمكن الرئيس المصري ان يعوّل عليه، هو الإصغاء إلى نصيحته، بدلاً من اتكاء تلك القيادة على الدعم الروسي- الإيراني سياسياً وعسكرياً. هي إذاً نقطة ضعف ثانية في

سياق الآمال التي يمكن القاهرة التمسك بها أو جعلها مظلة لتحرُّكها من أجل حل عربي للمأساة السورية.
أما دعوة مرسي إلى تحرّك رباعي مصري - سعودي - تركي - إيراني لإيجاد الحل، فحظوظها تتراجع ايضاً مع إصرار طهران على أدوار كبرى إقليمية، واعترافها علناً بالسعي الى احتكار ما تسميه حماية الخليج. وواضح أن دول الخليج، بما فيها السعودية، والتي تعتبر إيران جزءاً من المشكلة في سورية، لن تتشجع لإشراكها في مساعي الحل الذي يُخمِد حِمَم البركان.
ولكن، لماذا بدا مرسي واثقاً بأن المجموعة الرباعية تعدّ للقاء قريب، فيما رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان شاطَرَ الرئيس المصري توقعاته بأن النظام السوري سيرحل؟ وهل يكرر أردوغان مجرد تمنيات بالصلاة في الجامع الأموي في دمشق، لينعى حملة المعارضة التركية على سياسته السورية؟
الأكيد ان تصعيده الحملة على النظام السوري وتحميله مسؤولية خلق «دولة إرهابية»، ينقلان الصراع التركي - الإيراني الى مرحلة جديدة، تكثّف فيها أنقرة المناورات العسكرية على الحدود مع سورية، وتحت ستارها تحشد مزيداً من القوات والصواريخ. فإلى أي سيناريو تميل كفة الصراع على سورية، خصوصاً بعد تفعيل مدير الـ «سي آي اي» الجنرال ديفيد بيترايوس التنسيق الأمني الإقليمي خلال زيارته اسطنبول قبل أيام؟
أمنية مرسي «حقن دماء الشعب السوري»، وانتصار الثورة كما انتصر المصريون على حقبة القمع و «تهميش» مصر. أمنية أردوغان سورية جديدة ليزور ضريح صلاح الدين الأيوبي، ويقتص ممن ساندوا «إرهاب حزب العمال الكردستاني».
وللسوريين الذين ما زالوا يدفعون لآلة القتل ثمن أغلى ثورات «الربيع العربي»، أن يأملوا بألا ينتهي كابوس المجازر، بحرائق أفغنة.
نقلا عن صحيفة الحياة