رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فواز العجمي يكتب :هل سيعيد المري أموال مصر المنهوبة ؟

جولة عربية

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 08:30
فواز العجمي يكتب :هل سيعيد المري أموال مصر المنهوبة ؟

منذ أن أعلنت الأمم المتحدة منذ أيام سعادة الدكتور علي بن فطيس المري النائب العام لدولة قطر بمنصب المحامي الخاص للأمم المتحدة لاسترداد الأموال المنهوبة وأنا كمواطن خليجي عربي أشعر بالفخر والاعتزاز لتولي مواطن قطري خليجي عربي لمثل هذا المنصب الرفيع والمهم أيضا وهذا الاختيار الدولي لم يتم لولا أن سعادته استطاع أن يترجم بكل موضوعية وشفافية وبكل أمانة وصدق توجهات وتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى في محاربة الفساد والدور القيادي الذي لعبته دولة قطر خلال ترؤسها اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد التي عقدت بالدوحة في نوفمبر 2009 وكذلك دعم قطر المستمر للدول التي تمر بمرحلة انتقالية في مجال حكم القانون ومكافحة الفساد، وهو ما أشار إليه وعبر عنه السيد يوري فيدتوف الأمين العام المساعد رئيس المكتب التنفيذي للأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

هذا المنصب الرفيع والمهم الذي استحقه سعادة الدكتور علي بن فطيس المري يحمله مسؤولية ضخمة ويتطلب منه عملاً

جباراً وجهداً مميزاً وهو أهل لذلك، ولعل ما أتمناه من سعادته أن يبدأ مشواره باستعادة أموال مصر المنهوبة، وهذه المهمة ستكون خير بداية لمشوار طويل وستجعل منه مشاركاً في ثورة 25 يناير المجيدة لأن هذه الثورة قامت ضد الفساد ولاستعادة أموال الشعب المصري ولديه الوثائق الكاملة بحجم الأموال التي نهبها مبارك وأعوانه الفاسدون والتحقيق الوثائقي الذي أنجزته الـ B.B.C العربية أشار إلى أن الحكومة البريطانية لم تجد سوى 85 مليون جنيه استرليني من ممتلكات وأرصدة رموز ومسؤولي نظام الرئيس المخلوع مبارك.
وتشير التقديرات لخبراء البنك الدولي إلى أن قيمة ما تم نهبه وسرقته خلال سنوات حكم مبارك المخلوع الذي استمر ثلاثين عاماً يفوق 130 مليار دولار من بينها 54 مليار دولار خلال السنوات الثماني الماضية، وأشارت التقديرات إلى أن إجمالي قيمة ما تم تجميده من هذه الأموال
والأرصدة لا يتجاوز المليار دولار من بينها 800 مليون في سويسرا التي كانت السباقة في هذا المجال.
إن نجاح الدكتور علي في هذه المهمة يعتبر انتصاراً لإرادة الشعب العربي المصري وانتصاراً لثورة 25 يناير التي تواجه الآن وضعاً اقتصادياً خانقاً حاولت دولة قطر وبرؤية وطنية وقومية من أمير البلاد المفدى مساعدة ودعم هذه الثورة عندما أودعت ملياري دولار، وهذا ليس بغريب عن دولة قطر قيادة وشعباً لأنها وقفت دائماً مع الشعب العربي وساندته في كل محنة.
إن نجاح الدكتور علي بن فطيس المري في استرداد هذه الأموال المنهوبة للشعب المصري سيساعد مصر وشعبها في الانفكاك من غول وجشع صندوق النقد الدولي الذي يحاول فرض شروطه القاسية والظالمة على هذا الشعب عندما حاولت مصر اقتراض حوالي 3 مليارات دولار وهذا المبلغ لا يساوي شيئاً من الأموال التي نأمل استعادتها من رموز النظام المخلوع، والتي كما أشار التقرير السابق إلى أنها تبلغ المليارات، فهل سيعيد المري أموال مصر المنهوبة؟
•      هامش:
•      أين حصتي؟!
لكل إنسان حصة في هذه الحياة.. وهذه الحصة ليست منّة أو إحساناً أو صدقة من أحد.. وإنما هي حق مشروع، لا يحق لأحد أن يسرقها أو ينهبها، أم أن البعض لا يحصل إلا على قبر يدفن فيه؟!
نقلا عن صحيفة الشرق القطرية