جهاد الخازن يكتب :(مع مثلهم ... يمكن عقد سلام)

جولة عربية

الثلاثاء, 05 يونيو 2012 08:57
 جهاد الخازن يكتب :(مع مثلهم ... يمكن عقد سلام)

«فلسطين في الكتب المدرسية الإسرائيلية: الأيديولوجية والبروباغندا في التعليم» من تأليف نوريت بيليد-الحنان كتاب انتظرته طويلاً فقد كنت سمعت عنه بعد صدوره بالعبرية، كما سمعت عن مؤلفته، ووعدتني شركات النشر والتوزيع التي أتعامل معها بإرساله إليّ ثم اعتذرت، ومضت ستة أشهر قبل أن أتلقى النسخة المطلوبة من ترجمته إلى الإنكليزية.

ثمة كتب مدرسية كثيرة مستعملة في بعض الدول العربية تتعامل مع اليهود بطريقة لا سامية فجة لا دفاع عنها، وأذكر أن برنامج «بانوراما» في هيئة الإذاعة البريطانية قدم أمثلة واضحة على هذه الكتب وما تتضمن من عنصرية تتجاوز إسرائيل وحكومتها إلى اليهود كلهم حول العالم.
نوريت بيليد-الحنان أستاذة لغة وتعليم في الجامعة العبرية في القدس قُتلت ابنتها الوحيدة سمادار في عملية انتحارية في القدس سنة 1997 فبقيت على موقفها كداعية سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وربما ازدادت اقتناعاً بضرورة هذا السلام. وهي بذلك من نوع أبيها الجنرال ماتي بيليد، أحد القادة العسكريين الإسرائيليين في حرب 1967 فقد بدأ متشدداً ثم أصبح داعية سلام حتى وفاته، ومثله ابنه ميكو، شقيق نوريت.
المؤلفة تدخل في موضوعها في أول فقرة من مقدمة الكتاب فهي تقول: على رغم نجاح إسرائيل في الدعاية لنفسها كديموقراطية فان الباحثين عادة يعرفونها على أنها اثنوقراطيا أو اثنية ديموقراطية، والسبب أن الاثنية (العنصر)

وليس المواطنة هي المحدد الأساسي للحصول على الحقوق والسلطة والموارد في إسرائيل. واليهود من مواطني الدول الأخرى والمستوطنون اليهود الذين يعيشون وراء الحدود الرسمية للدولة لهم حقوق المواطنة كاملة في حين أن المواطنين العرب داخل حدود الدولة لا يملكونها. والفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة مسجلون على أنهم بلا وطن.
كنت أقرأ ما سبق وأجد أنه تزامن مع مقال نشرته «نيويورك تايمز» في 23 من هذا الشهر عنوانه « ليس كل مواطني إسرائيل متساوين»، يرسم كاتبه يوسف منيّر صوراً من معاناته في السفر والإقامة، أو حتى الاجتماع بزوجته، فهي فلسطينية من نابلس، وهو ولد في إسرائيل ويحمل جنسيتها.
المؤلفة تقول إن التعليم العام في إسرائيل يستخدم التوراة كمصدر تاريخي موثوق به تسنده الأثريات الإسرائيلية - اليهودية والهدف الأول والأهم إثبات صحة الروايات التوراتية وتأكيد الوجود اليهودي القديم والسيطرة في أرض إسرائيل-فلسطين.
أنا طالب تاريخ وما تعلمت في جامعة أميركية أن روايات التوراة خرافات دينية لا أثـــار على الأرض تسنـــدها. وقد كان هناك يهود في المشرق العربي والجزيرة والعراق، إلا أنه لم تقم ممالك يـوماً ولم يوجد الأنبياء
والملوك المـــزعومون، واقترح على القارئ الباحث أن يراجع الدكتور زاهي حواس، عالم الآثار المصري البارز والوزير السابق، ليسمع منه عما لا توجد له آثار إطلاقاً في مصر.
البروفسورة بيليد-الحنان أكاديمية وكتابها موثق، وهي تعتمد على دراسات سابقة وكتبت لإثبات حجتها. وباختصار فصورة الفلسطينيين في كتب التاريخ المدرسية الإسرائيلية مرت في دائرة كاملة من التحامل والعداء في هذا القرن. وبين هاتين المرحلتين جرت محاولات قليلة للاعتراف بالفلسطينيين ككيان مستقل والتعامل معهم على هذا الأساس. وهي في الفصل الثاني تتحدث عن خريطة لدول البحر الأبيض المتوسط معها شرح يقول، لو أن هذه الخريطة رسمت قبل مئة سنة لما ضمت لوناً خاصاً يشير إلى اليهود لأن معظم اليهود عاشوا في بلدان أخرى (اليهود كانوا في المنفى ألفي سنة). أرض إسرائيل هي أرض اليهود.
المؤلفة تقول إن تاريخ ألفي سنة اختصر ببضع كلمات وسط قوسين.
وقرأت نقلاً عنها أنها لم تجد في مئات الكتب فقرة واحدة تتحدث عن العربي وكأنه «إنسان طبيعي»، والكتب الإسرائيلية تقول إن قتل الفلسطينيين كان ضرورياً لضمان حياة الدولة اليهودية الناشئة. والكتب المدرسية تبرر مجزرة دير ياسين بأنها أدت إلى نزوح الفلسطينيين من أرضهم ليحل اليهود محلهم.
كنـــــت أتمنى لو أن المجال يتسع لمراجعة كتـــــاب ميكو بيليد، شقيق نوريت، وعنوانه «ابن الجـــنرال، رحلة إسرائيلي في فلسطين» فهو داعية سلام بارز مثل نوريت، ولعلي أرجع إليه يوماً. ما أقول اليوم هو أنني أهاجم باستمرار الحكومة الإسرائيلية كحكومة فاشستية عنصرية متطرفة، إلا أنني أسجل أن دعاة السلام الإسرائيليين أنشط كثيراً مما عندنا وأكثر تأثيراً والتزاماً، ومع مثلهم من اليهود يمكن عقد سلام غداً.
نقلا عن صحيفة الحياة