هدى جاد تكتب :الصدمة !

جولة عربية

الاثنين, 04 يونيو 2012 11:27
هدى جاد تكتب :الصدمة !

تسعون مليون مصري حبسوا أنفاسهم وهم ينتظرون النطق بالحكم في قضية (مبارك) توقع البعض (إعدام) وفريق قال (مؤبد) وثالث قال (براءة) لكنه كان المؤبد الذي أثلج صدور قوم ثم عاد فكال لهم هماً وغماً، وقد توالت الصفعات المذهلة ببراءة 6 مساعدين للعادلي الذي زامل مبارك في المؤبد،

ذهل المتابعون بعد المقدمة التي دفعت للمكلومين بيقين يؤكد أن المؤبد والإعدام واردان للزمرة كلها التي قتلت شباب مصر، لكن القاضي الذي هدد الحاضرين قبل أن يبدأ في تلاوة الحكم بما معناه "هُس.. ولا نفس" وإلا الانسحاب سدد ضرباته الصاعقة بعد المؤبد (لمبارك والعادلي) ببراءة ستة من الذين اعتقد ملايين بأنهم سينالون عقاباً مشدداً جزاء ما قدموا، لكن المحكمة قالت (براءة) لتضرب المتابعين من أهالي الشهداء في قلوبهم وليصرخ من في القاعة (الشعب يريد تطهير القضاء) وليصرخ من خارج القاعة (يا نجيب حقهم يا نموت زيهم) وبعد قليل وقت يجتاح الشوارع غضب عارم، وبالميدان شلل مروري تام، وصدور يملؤها الحزن والقهر تشعل (15) مسيرة تطالب بمحاكمة ثورية، لكن هل يمكن أن تعاد محاكمة مبارك؟ من يقدر على تحويل هذا الحلم إلى حقيقة، وفلول النظام تمترست، وكشرت عن أنيابها، وبكل بجاحة صارت تقول لقد عدنا (والعود) أحقر مما تتخيلون!
مازالت الصدمة موجعة، فالأبرياء الستة الذين أفرجت عنهم المحكمة لم ينفذوا الأوامر، لم يقتلوا الشباب، ولم يفقأوا عيونهم، ولم يحولوا مئات المئات إلى مقعدين مشلولين بلا مستقبل، لم تكن أياديهم إلا بلسم سلام، وحب، لا طلقات حية، ولا خرطوش، ولا حتى طوبة، ظلمناهم، وغير بعيد أن يطلبوا رد اعتبار!
السؤال: إن كان الستة أبرياء، وإذا

كان الشهداء لم يقضوا بأسلحة الشرطة، فبأي أسلحة ماتوا؟ من أولئك الذين نزلوا من المريخ فقتلوا كل هؤلاء الشباب؟ وهل يعقل أن تعجز المحكمة عن الوصول إلى أي أوراق تنطوي على أدلة؟ لا تسجيلات، ولا سجلات؟ ولا شهادات؟ ولا صور؟ حتى الكاميرات دمرت وتوقفت عن الرصد؟ يبدو أن الجاني هو فعلاً (اللهو الخفي)!
      * *
نقلت لنا الأخبار أن (مبارك) انهار عندما حطت الطائرة التي تقله في مهبط سجن مزرعة (طره) رفض النزول، وظل لساعتين رافضاً ترك سريره بالطائرة إلى أن أقنعه كبير حراسه بضرورة الامتثال للمطلوب، بكى مبارك وقد أيقن أن الحال تغير وأنه لن يكون نزيل المركز الطبي العالمي المدلل، وأنه عليه أن يسلم نفسه لآمر السجن ليكون رقماً في سجن كبير، وليلبس لأول مرة البدلة الزرقاء، أستطيع أن أتخيل كل مشاعر السجين الجديد، كل هواجسه، أستطيع أن أتخيل حسرته، ومرارته، وحزنه، وربما ندمه وهو يخطو أول خطوة نحو مدخل عالمه الجديد المجهول، وحيداً، فاقداً كل امتياز، بل مودعاً تاريخاً من الرفاهية، أستطيع أن أستشعر طعم انكساره وأتلمس فجيعته والحقيقة في (طره) تقول بأعلى صوتها (خلاص) انتهى وقت الدلال وحان وقت الندم، تراه ماذا قال نادماً؟ أو ماذا قال موقناً؟ هل لعن السلطة؟ أم صدق المقولة التي طالما هز لها كتفيه غير مكترث (يا ظالم لك يوم).
      طبقات فوق الهمس
•      كثيرون اعتبروا الأحكام الصادرة بالبراءة على قتلة الثوار أحكاماً ضد الثورة ترسخ لعودة الوحوش بأنياب خرافية.
•      لا يشعر بألم قطع الأوردة إلا من جزت السكين أوردته، ولقد أحس مبارك منذ يومين فقط بعذاب عشرات الآلاف ممن قضوا كل شبابهم في ظلام السجون، والمعتقلات دون جريمة ليصدق المثل "الجزاء من جنس العمل"!
•      براءة مساعدي العادلي تصريح فاضح بالقتل، اقتل ولا يهمك البراءة جاهزة!
•      كيف لمبارك الذي قتل مصر يحاسب على فيلا أو أربع، أين ما نهبه من مصر هو وأسرته؟
•      خرج علينا المستشار (حاتم الجداوي) ليطالب المصريين بالعفو عند المقدرة! أي عفو وأي مقدرة، والأمر يتعلق بإزهاق أرواح شبابنا (مش شوية فراخ يا حج!).
•      نذكر السيد أحمد شفيق بأن د. مصطفى الفقي قال يوماً يجب أن ترضى أمريكا عن أي رئيس يحكم مصر، يا ترى أمريكا راضية؟
•      عندما سألوا والدة (خالد سعيد) عن رأيها في الأحكام الصادرة قالت "ده ظلم.. ده فُجر" ونضيف وأي فُجر بضم الفاء.
•      يقول السيد أحمد شفيق في خطابه الأخير "أتعهد بإعادة الثورة إلى شباب مصر، والعمل على حل مشاكلهم" غريبة كيف تعيد الثورة لمن تصورتهم أطفالاً وكنت مستعداً لأن توزع عليهم البمبوني!
•      يقول السيد أحمد شفيق "يجب أن نحترم القضاء" طيب وماذا تقول في (15) قاضياً ثبت ضلوعهم في التزوير!
•      أودع مبارك (طره) المهم الآن كيف تعود فلوس مصر المنهوبة؟
•      إسرائيل تقول إن تبرئة مبارك من صفقة الغاز فرصة لإعادة ضخهّ! بجاحة ما بعدها بجاحة.
•      أسئلة تراود الموجوعين منها: هل تتحد القوى الوطنية لإنقاذ مصر وسحب فتيل الشارع الملتهب والتخلي عن صراع الكراسي؟
•      قلبي مع أسر الشهداء الذين مازالت قلوبهم تنزف حزناً على أحبائهم ولم يجدوا في القضاء منصفاً.
•      من الدروس المستفادة (بعد المحاكمة) إن الدنيا قد تكون سلطة، وأبهة، وصولجاناً، وجاهاً، ومالاً، ونعيماً يلهي، لكن دائماً وأبداً غداً يوم آخر، حيث ينسحب كل النعيم في يوم يسطع فيه العدل مطالباً بحقه.
•      لكل الذين يعانون من الزهايمر رسالة صغيرة "واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله".

نقلا عن صحيفة الشرق القطرية