حازم صاغية يكتب:آهٍ منك يا أميركا

جولة عربية

السبت, 02 يونيو 2012 10:00
حازم صاغية يكتب:آهٍ منك يا أميركاحازم صاغية
بقلم - حازم صاغية

ممّا نُقل عن حسني مبارك في سجنه، أنّه «يردّد غالباً عبارة واحدة لا تتغير: أمريكا هي اللي بتحرك كلّ الثورات دي». والواضح أنّ الرئيس المصريّ السابق ليس على بيّنة من الفكرة التي تتكرّر في معظم المقالات والدراسات والأبحاث الأميركيّة الراهنة، من أنّ الولايات المتّحدة «فوجئت» بـ «الربيع العربيّ».

وكما نذكر، وقبل ثلث قرن، حمّل شاه إيران الراحل أميركا إيّاها مسؤوليّة إطاحته والإتيان بآية الله الخميني مرشداً مطلقاً على إيران والإيرانيّين. وحين افتتح الأخير عهده بخطف رعايا السفارة الأميركيّة في بلده، راجت التحليلات حول «اللعبة» و «التمويه» اللذين يحبكهما الداعم والمدعوم.
وبدوره، كان معمّر القذّافي قد نسب أيضاً إلى أميركا المساهمة النشطة في تحريك الليبيّين ضدّه، وهو ما يفعله أيضاً بشّار الأسد وإعلامه. أمّا الإسلاميّون الذين يوصفون بأنّهم «حلفاء أميركا في الربيع العربيّ»، فلا ينقصهم التبرّؤ من حلف كهذا، ناهيك عن استعدادهم الخصب، الكلاميّ على الأقلّ، لأن يقولوا في أميركا ما يقوله الحكّام الذين استهدفتهم الثورات.
في المقابل، وفي البيئة المتبقّية من «يساريّين» و «قوميّين»، تُنزّه أميركا عن صنع الثورات، لأنّ الأخيرة خير بذاتها وأميركا لا تأتي إلاّ الشرّ.

غير أنّها، بحسب هذا السيناريو، تخطف الثورات تماماً كما يخطف الغجرُ الأطفالَ في الحكايات العنصريّة المرويّة للأولاد.
ما هذه الطاقة السحريّة الهائلة التي تملكها أميركا بحيث تلوح كراهيّتها أيديولوجيا شعبيّة عابرة للجماعات، يلتقي عندها «اليمين» و «اليسار»، الشاه وآية الله؟
واقع الحال أنّ الوعي السحريّ، هنا، يتجلّى كما لا يتجلّى في مكان آخر. فعند الحكّام، كالشاه ومبارك والأسد، يكون كلّ شيء على ما يرام، ويكون الواقع في أحسن حالاته، إلاّ أنّ أميركا هذه «تدخل على الخطّ» فتطيح المستقرّ وتُخلّ بالمنسجم. وعند ثوريّي الزمن المتقادم، تكون الثورات في أحسن حال، ونكون متأهّبين لخطوات كإلغاء كامب ديفيد أو فتح الحدود للمقاومات، وإذا بأميركا «تدخل على الخطّ» فتسرق الأمل وتحرف المستقبل عن طريقه.
وتعابير هذا الوعي منقولة حرفيّاً عن أفلام الرعب والكوارث: إذ بينما الحياة جميلة، والآباء والأمّهات يذهبون إلى أشغالهم بعد أن يوصلوا الأبناء إلى مدارسهم، يحصل الزلزال أو ينفجر البركان على حين غرّة.
صحيحٌ أن بعض السياسات الأميركيّة، لا سيّما في النزاع العربيّ – الإسرائيليّ، تسبّب بقدر ملحوظ من الامتعاض في المنطقة المحيطة بفلسطين التاريخيّة. لكنّ هذا لا يفسّر عمق المشاعر التي تطيح العقل تماماً، كما لا يفسّر اتّساعها وشمولها مناطق يكاد النزاع العربيّ – الإسرائيليّ لا يعني لها شيئاً.
وقد قيل الكثير، وقد يقال، في أسباب انتشار هذا الوعي، بدءاً بأنّ السياسة وفدت إلينا من الغرب فبقيت، للسبب هذا، مشوبة بالسحر والتآمر، انتهاء بأنّنا لم نعش فعلاً حياة سياسيّة حرّة في الزمن الاستقلاليّ، بحيث حلّت الشائعة محلّ المعلومة وحلّت التّهمة محلّ التحليل. وقد قيل، ويقال، إنّ ضعف حسّنا الجماعيّ بالمسؤوليّة يجعلنا باحثين دائمين عن أكباش محارق، فيما تردّي أوضاعنا قياساً بأميركا التي نهاجر إليها، أو نفرّ إليها من الاستبداد والحروب الأهليّة، طامعين بالحصول على بطاقتها الخضراء، يعطي حسدنا آليّة دفاعيّة سريعاً ما تنقلب هجوميّة.
واقع الحال أنّنا لن نستحوذ على عقولنا، وهي أهمّ من الأنظمة والسلطات، إلاّ حين نتوقّف عن تعاطي هذا المخدّر الذي وفّرته لنا أميركا. وعسى أن نتعلّم، مع هذه الثورات، أن نقول للحاكم إنّك لا تجيد الحكم، وللمعارض إنّك لا تجيد المعارضة، بدل تسحير الأمور وإلصاقها بأميركا.
بهذا لا نستحوذ على عقولنا فحسب، بل نستحوذ أيضاً على كرامتنا التي نُكثر التغنّي بها: إذ أيّة كرامة هي تلك التي يقرّ صاحبها بأنّه لا يؤثّر في شيء، فيما كلّ التأثير صادر عن... أميركا؟!
نقلا عن صحيفة الحياة