فاينشال تايمز: الصراع على السلطة سيستمر وجولة الإعادة ستصعِّد التوتر

جولة عربية

الخميس, 31 مايو 2012 16:36
 فاينشال تايمز: الصراع على السلطة سيستمر وجولة الإعادة ستصعِّد  التوتر
كتب ـ إسلام فرج:

واصلت الصحف العالمية رصد نبض الشارع المصرى وترقبة لجولة الإعادة فى الانتخابات الرئاسية ، وقالت صحيفة فاينشال تايمز البريطانية إن جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية

ستؤدى الى تفاقم التوترات التي تصاعدت منذ سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك قبل 15 شهرا ، وأوضحت الصحيفة البريطانية أن كلا المرشحين " مرسى " وشفيق يدرك أنه ليس لديه شرعية كبيرة من الناخبين، ورجحت الصحيفة استمرار الصراع على السلطة، مشيرة إلى أن هذا سيكون أسوأ نتيجة ممكنة في ظل حاجة البلاد إلى حكومة، قادرة على اتخاذ قرارات صعبة على الصعيد الاقتصادى، ونوهت إلى أن الإخوان المسلمين قد تكون لديهم فرصة أفضل لتوحيد البلاد، شريطة اتخاذ خطوات ملموسة لاستعادة الثقة التي فقدت في الأشهر

الماضية، وتقديم التزامات بعدم المساس بالحريات الشخصية والسياسية لكل المصريين، وتشكيل حكومة شاملة تضم مختلف الفئات، وأضافت أن مرسي إذا حقق بعض الشروط التي من بينها استعادة الثقة المفقودة، والالتزام بعدم التضييق على الحريات الشخصية، سيتمكن من لم شمل البلاد.
ونوهت الصحيفة إلى أن  التحدي الذي يواجه المرشحين النهائيين في الانتخابات المصرية، هو كيفية الوصول إلى شريحة واسعة من الناخبين تقف في منطقة وسط، حتى توسع من دوائر دعمها، وأضافت الصحيفة أن القوى الليبرالية واليسارية اجتمعت  لتقرر من هو المرشح الذي سوف يؤيدونه، ومن المرجح أن يدعموا مرسي مع المطالبة بضمانات ملموسة عما
ينوي القيام به، وأشارت إلى وجود تناقض بين موقف نشطاء الثورة وموقف مرسي من الجيش، ففيما يطالب النشطاء الشباب الذين أطلقوا الثورة بأن يحاكم الجنرالات وأن يحاسبوا على مقتل المتظاهرين خلال الفترة الانتقالية، أعلن مرسي بشكل واضح أن الجيش ليس لديه تخوف من رئاسته "لا يوجد مصري واحد لا يحب الجيش، ولقد لعب الجيش دورًا مجيدًا في حماية المتظاهرين.
وفى سياق آخر قالت صحيفة "واشنطن بوست " الأمريكية إن الإعلان عن تقديم نجلي الرئيس السابق حسني مبارك "علاء وجمال" للمحاكمة بتهمة التلاعب في البورصة، يمثل محاولة من جانب المجلس العسكري الحاكم لتهدئة الغضب المتصاعد من احتمال وصول آخر رئيس وزراء في عهد مبارك لمنصب الرئاسة وخوضه جولة الإعادة المقررة الشهر القادم. ونقلت الصحيفة عن شادي الغزالي حرب أحد النشطاء قوله"إنها محاولة لتهدئة الغضب الشعبي ضد شفيق، إنها خطوة مسرحية من قبل الجنرالات بأنه لن يكون هناك تسامح مع النظام القديم".