جهاد الخازن يكتب : (أسكتُ عن الكلام المباح)

جولة عربية

الاثنين, 21 مايو 2012 08:44
جهاد الخازن يكتب : (أسكتُ عن الكلام المباح)

أمس رسم اللواء عمر سليمان صورة مخيفة لاحتمالات المستقبل إذا حكم التيار الديني مصر، ما يهدد بصراع مجتمعي وعنف في الداخل، وبخسارة العلاقات الإستراتيجية مع الولايات المتحدة، وهذا قد يُدخل مصر في مواجهة غير متكافئة مع إسرائيل التي قد تتوغل في سيناء لتفرض مناطق عازلة بحجة أمنها.

الرئيس السابق للمخابرات العامة قال لي في جلسة خاصة إنه يتمنى لو أن الشعب المصري يعي حجم التحدي في الانتخابات القادمة، ويبتعد عن اولئك الذين يسعون الى مشروع إسلامي ينتج عنه صراع مجتمعي يزيد عزلة مصر، وقد يدفع الى حرب مع اسرائيل من دون تخطيط.
هو قال إن المجلس العسكري ظُلِم لأنه لم يكن سياسياً في يوم من الأيام، وإنما تولى الحكم في فترة انتقالية بين عهد مبارك والعهد الجديد، وكل الإجراءات التشريعية التي اتخذها كان لإنجاز نقل الحكم.
وهو أضاف أن أعضاء المجلس العسكري لا يعرفون مدى دهاء الإخوان المسلمين ومناوراتهم. خُدعوا بالإخوان كتنظيم قوي يمكن أن يكون مطيعاً، وكان الخطأ الأول أن المجلس اختار للجنة الدستور رئيساً من الجماعة وعضواً آخر (طارق البشري وصبحي صالح)، غير ان الإخوان ردوا دائماً بتنظيم التظاهرات للضغط على المجلس وتحقيق مخططهم.
اللواء عمر سليمان كان صريحاً جداً معي، وتحدث بمعزل عن قيود الموقف الرسمي، والمادة كثيرة، إلا أنني أريد أن أكمل بقصتين رواهما أجدهما من تاريخ ثورة الشباب:
الأولى تعود الى اجتماع له مع مسؤول خليجي في موقع الحكم (عندي اسمه). اللواء فوجئ بالمسؤول الكبير يشن عليه وعلى المشير حسين طنطاوي هجوماً عنيفاً ويتهمهما بالتآمر لإسقاط مبارك وخلافته في الحكم. واعترف اللواء بأنه لم يستطع إقناع المسؤول بشيء. رواية اللواء هي التالية:
سألت مبارك: أنت عايز تعمل إيه؟
سألني: الناس عايزين ايه؟
قلت: الناس عايزينك تمشي.
قال: انا معنديش مانع. شوف انت والفريق ومجموعة معكم تعملوها إزاي وقول لي أعمل إيه.
عمر سليمان قال إن حسني مبارك تصرف بشجاعة وفضّل أن يمشي لتهدأ البلد، وأكملَ:
قال مبارك: خلاص، إبعتولي التلفزيون وأنا أعمل خطاب التنحي وأسلم السلطة للمجلس العسكري (كان قرارَه وحده كما قال لي اللواء).
قلت: بدل ما نبعت التلفزيون يروح ويجي، أنا أقول الخطاب عنك.
قال: اكتب النص وابعتولي وأنا أقول لك تذيعه.
اللواء عمر سليمان قال: لم نتآمر عليه، هو اختار أن يتنحى، وسألته هل غيّر شيئاً في الخطاب؟ قال ان الرئيس اختار كلمة التخلي بدل التنحي، وضحى بالسلطة والسلطان ليهدأ البلد.

القصة الثانية:
اللواء عمر سليمان حكى لي محاولة اغتياله في 30/1/2011، وخلفيتها أن الرئيس كان يدرس في الأيام الثلاثة 28 و29 و30 مع قيادة القوات المسلحة خطة انتشار الجيش في المدن بعد انهيار أجهزة وزارة الداخلية.
اللواء عمر سليمان كان في المخابرات العامة في 30/1 ليسلم السلطة الى الرئيس الجديد اللواء مراد موافي، وهو تلقى اتصالاً من سكرتير الرئيس يقول الرئيس يريدك حالاً.
من تقاليد الرئاسة التبليغ عن اسم الزائر ورقم السيارة، وقال اللواء عمر سليمان إنه سيذهب في سيارة اكس-5 ويترك السيارة المصفحة لرئيس المخابرات الجديد، إلا أنه وجد السيارة المصفحة بانتظاره على الباب فركب فيها للعجلة وسارت السيارة اكس-5 معه.
عند وصول الموكب الى مستشفى كوبري القبة، تعرضت السيارة اكس-5 لنار كثيفة من مسلحين اختبأوا وراء الأشجار، فقتل سائقها ووقع جرحى. وردّ المرافقون على النار بمثلها من السيارة المصفحة وهرب المسلحون.
اللواء عمر سليمان قال ان الحادث كُتِم في البداية، والتحقيق في الحادث انتهى الى لا شيء، وسمعتُ منه اسم مَن يتهم بالوقوف وراء المحاولة، إلا أنني وقد أدركني الصباح أسكتُ عن الكلام المباح.

نقلا عن صحيفة الحياة