خالد الحروب يكتب:بكين و«الربيع العربي»: غياب الحكمة الصينية!

جولة عربية

الأحد, 20 مايو 2012 12:26
خالد الحروب يكتب:بكين و«الربيع العربي»: غياب الحكمة الصينية!خالد الحروب
بقلم - خالد الحروب

ما ان يتخطى الزائر البوابة العظيمة لـ«المدينة المحظورة» في قلب بكين، او بوابة طيور الفينيق الخمسة، كما سمّاها اباطرة سلالة مينغ الذين شيدوا ذلك المعلم التاريخي الهائل في اوائل القرن الخامس عشر، حتى يشعر بوطأة التاريخ مجبولاً بتراجيديا الحروب ودهاء القادة وحكمة الفلاسفة ودقة الحركة الصينية والمعمار المُبهر.

الجغرافيا الشاسعة والديموغرافيا المنفجرة بالأعداد والإثنيات والاديان والحدود القلقة استلزمت خلاصات غير عادية لتجارب امتدت ألوف السنين في هذا البلد القارة. «المدينة المحظورة»، التي كانت مقر سلالات الحكم التي تربعت على عرش الصين حتى عام 1925، هي المشهد السياحي والتاريخي الاهم في بكين، والتجول فيها يمكن ان يوفر في شكل او آخر جولة في العقل الصيني وهندسته وبنيته العميقة.
مع انغلاق الاباطرة على انفسهم في الاقسام الخلفية لقصور الحكم في المدينة المحظورة ضاقت حلقة من حولهم ولم تتعد المستشارين القلة والزوجات والمحظيات والخصيان والخدم. المزيد من الحيطة والامن قاد الى الانقطاع اكثر وأكثر عما يحدث خارج اسوار المدينة المحظورة، والى ازدياد انقطاع الاباطرة عن شعبهم، وبالتوازي مع ذلك، وللمفارقة الكبرى، خضع الاباطرة بالتدريج للنفوذ المتزايد للمقربين والخدم والزوجات والمحظيات (وذلك في سيرورة مشابهة لصعود نفوذ المماليك في التاريخ الاسلامي وسيطرتهم على الحكم، وتلاعبهم بالخلفاء).
الشاهد الذي يُراد الإشارة إليه هنا، ضمن شواهد اخرى غنية، هو انه كلما انقطع الحكم (في الصين او غيرها) عن الفضاء العام، وضاعف من الحيطة والحذر، وانهجس بالامن، وخاف من السقوط... اقترب من الخطر اكثر وأصبح للسقوط اقرب. الانفتاح على الحراك العام، للشعب، والجوار، والعالم، يوسع من دائرة الحكمة والتجربة، اما الانغلاق على المحاذير المُبالغ فيها، ومحاولة الامساك بحركة التاريخ ولجم اندفاعاته، فإن مآلاتها الفشل، حتى لو بدت الامور غير ذلك على المدى القصير. بكين تحاول لجم التاريخ وإيقافه، داخلياً وخارجياً. والحكمة الصينية التي كانت تنظر بعيداً الى الأمام، وبعيداً جداً، تفتقدها بكين في تعاملها مع الربيع العربي وثورات شعوبه. فهنا تنحاز بكين الى الطرف الخطأ، وتقف ضد الشعوب، وتخسر على المدى البعيد، لأن اي بصيرة وحكمة متواضعة (ليست بمستوى الحكمة الصينية!) تقول ان الانظمة زائلة والشعوب باقية، والرهان على الانظمة، بخاصة الفاسدة والمُستبدة كما في سورية، هو الخسارة بعينها.
في النصف الثاني من القرن العشرين، اتصف سجل العلاقة الصينية مع القضايا العربية وعلى مدار عقود طويلة بالايجابية وكانت للصين صورة حسنة في اغلب الاوقات. بكين

وقفت الى جانب الحقوق العربية وكان يُنظر اليها على الدوام نظرة تقدير واحترام عميقين على مستويات رسمية وشعبية ايضاً. على المستوى الشعبي تحديداً لم يحدث ان هُوجمت الصين او انتقدت فضلاً عن ان تُحرق أعلامها في الشوارع والتظاهرات كما رأينا في الثورة الليبية والثورة السورية. بيد ان ذلك تغير بسبب السياسة الصينية الحالية المُتحالفة مع النظام السوري، بما يهدد بإنهاء التاريخ الطويل والسجل الايجابي الذي بنته السياسة الصينية في المنطقة. عموماً، ولسوء الحظ، تبدلت السياسة الصينية في العقد الاخير او اكثر وخفت المكون المبدئي فيها وتغول مكون المصلحة ولو على اية حسابات اخرى، لذلك شهدنا تطوراً كبيراً ومدهشاً ومؤلماً للعلاقات الصينية-الاسرائيلية على حساب عدالة قضية فلسطين، وتدهور الموقف الصيني الى درجة رفض الاشارة الى القدس الشرقية كعاصمة لدولة فلسطين المفترضة.
تبريرات الموقف الصيني، وفق الرؤية الرسمية التي تسمعها هنا، تقوم على الآتي: اولاً) الصين لا تنحاز الى اي من «الطرفين» في الصراع على سورية، وهي تحاول المساعدة على انهاء الصراع من موقف محايد، ثانياً) الصين تؤمن بأن الحل يجب ان يكون عبر الطرق السلمية وليس العنف، ثالثاً) الصين تعارض اي تدخل خارجي وبخاصة عسكري، وترى ان امور السوريين يجب ان تُترك لهم كي يسووها بأنفسهم، رابعاً) التدخل الغربي في الثورات العربية يؤكد نزعة الغرب والاميركيين نحو بناء سياسة دولية تعزز القطبية الأحادية بخلاف ما تريده الصين للعالم من سياسة دولية مرتكزة على تعددية قطبية.
كل واحدة من هذه النقاط يمكن نقضها وتفنيدها بسهولة بما يدفع للتساؤل عن جوهر الموقف الصيني ومحاولة استكناه جذوره الحقيقية. فالحديث عن «الحياد» بين الطرفين لا يمكن ان يؤخذ بجدية حقاً، وهو الى حد كبير استخفاف بذكاء الآخرين عندما يتم ترديده. اولاً، هناك بؤس اخلاقي كبير في مجرد القول ان هناك «طرفين» في الصراع ومساواتهما ببعضهما بعضاً. كيف يمكن مساواة الجلاد بالضحية، النظام القامع مع الشعب المقموع؟ ثم بعد ذلك كيف يمكن ان تزعم بكين الحياد وهي تقف بالطول والعرض مع النظام الاسدي وهي، مع موسكو،
درعه الدولي وحاميته من السقوط. من التصويت في مجلس الامن وحتى كل موقف سياسي وديبلوماسي يومي الصين تقف في معسكر النظام. ونقطة تفضيل الحل السلمي هي نقطة بلاغية وشعاراتية اكثر من كونها حقيقية. فالنهج السلمي كان هو ما تبنته الثورة السورية منذ يومها الاول وأصرت على التمسك به حتى الآن. الذي انتهج العنف ودفع الثورة الى العنف المسلح هو النظام لأنه لا يريد ثورة سلمية بل يريد العنف كي يسوغ قمعها وإبادتها بالوسائل التي يتقنها. النظام عاجز عن اي «نهج سلمي» مع الشعب والمعارضة لأن ذلك لا يدخل في قاموسه وغير متمرس عليه، لذلك فقد كانت «سلمية الثورة» اكثر اسلحتها مضاء وتعجيزاً للنظام. الجانب الآخر من «الحل السلمي» هو مقابلته مع الحل العنفي الذي قد يأتي على شكل تدخل خارجي، وهو ما يقود الى النقطة الثالثة من مسوغات الموقف الصيني. بعد ان يصل عنف النظام الى مستويات تدمير مدن بكاملها وأحياء على رؤوس ساكنيها ويتم اطلاق ماكينة حربه على شعبه من دون اي رادع وبالاحتماء وراء «الدرع الروسي والصيني» ديبلوماسياً وسياسياً ودولياً، فإن الحديث عن «حل سلمي» يصبح اضحوكة ومهزلة. .
جوهر الموقف الصيني يبدأ، خارجياً، من النقطة الأخيرة، اي مناكفة الغرب في مسألة الجيو بوليتيك الدولي ومحاولة اثبات نقطة ان الصين آخذة بالتشكل كقطب سياسي وليس فقط اقتصادي عالمي. وهي في هذا تتوافق تماماً مع روسيا، وهو توافق سنرى تمثلاته في السياسة الدولية في اكثر من ميدان بغض النظر عن القضية او المكان او الضحايا المحتملين. معنى ذلك ان بكين وموسكو لا تكترثان لما يدفعه الشعب السوري من ثمن طالما ان «المبدأ» الذي تريدان تثبيته هو الذي يقود المسألة، وهو مبدأ: نحن هنا! داخلياً، جوهر الموقف الصيني ينطلق من التخوف من عدوى «الربيع العربي». وهنا فمن حق الصين ان تشعر بالتوتر من صور المليونيات في الميادين العامة، من تونس الى القاهرة الى صنعاء وبنغازي، والتي حظيت بأقل قدر ممكن من التغطية الاعلامية هنا. فهذا البلد المتعدد القوميات والثقافات والمتوحد تحت قيادة الحزب الشيوعي وسلطته وقبضته الشديدة لا يحتمل قادته رؤية أي انفلات باتجاه الديموقراطية والحرية، ويصّور ذلك على انه بداية طريق محفوف بالمخاطر التي تتربع على رأسها مخاوف التقسيم والاستقلالات المناطقية. عدوى «ميدان التحرير» هي الهاجس الاكبر للقيادة الصينية، ذلك ان ميدان تيانامين في قلب بكين هو معلم تحرير آخر، وهو قابل للاشتعال في اي وقت. المعادلة الصينية التقليدية شبه المعروفة التي يستبطنها الخطاب الرسمي هي كالآتي: الحفاظ على الصين بلداً موحداً ومتحداً حتى لو كان ذلك بالقوة، او الخضوع لضغوط التغيير والديموقراطية والحرية والتي قد تقود الى التقسيم. لكن هذا الخطاب يختزل كل الخيارات في اثنين بهدف اخافة مئات الملايين من الصينيين من الفوضى والتجزئة. هناك خيار الاصلاح الحقيقي والتدريجي الذي ينقل البلد الى حرية وديموقراطية خطوة خطوة من دون مخاطر الفوضى ومن دون بقاء الصينيين مؤبدين في الاستبداد.

نقلا عن صحيفة الحياة