جهاد الخازن يكتب: (ما يخيفني هو الجهل)

جولة عربية

الاثنين, 14 مايو 2012 14:28
جهاد الخازن يكتب: (ما يخيفني هو الجهل)جهاد الخازن
بقلم - جهاد الخازن

يفترض أن تستضيف فنلندا مؤتمراً عن أسلحة الدمار الشامل بمشاركة 189 دولة في وقت لاحق من هذه السنة، لكن فرص عقده تراجعت بعد جلسة تمهيدية في فيينا الاسبوع الماضي، والدول العربية تقول ان اسرائيل اكبر خطر على السلام في الشرق الاوسط، والولايات المتحدة تدافع عن اسرائيل وتطلب التركيز على ايران.

اعرف ان الغباء في بلادنا كثير، ولا بد من أن لي حصتي منه، فأنا من غزيّة غواية ورشدا وغباء، لذلك احتاج ان اكرر احياناً معلومات أراها مسلّمات لا تحتاج اصلاً الى تسجيل، ناهيك عن تكرار، لولا ذلك الغباء المستشري. وهكذا اقول ان اسرائيل تملك ترسانة نووية مؤكدة، وهي لم توقع معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية التي وقّعتها الدول العربية بشهامة، وأن ايران لا تملك سلاحاً نووياً، ولا تستطيع اليوم أو غداً ولو حاولت، لأن برنامجها النووي كله يفتقر الى القدرة على تخصيب اليورانيوم حتى 20 في المئة، في حين ان السلاح النووي يحتاج الى معدل تخصيب بين 90 و 95 في المئة.
مصر في مؤتمر فيينا تكلمت باسم دول عدم الانحياز، وانتقدت موقف اسرائيل بوضوح، وقال مندوبها ان

الدول العربية قد تعيد النظر في موقفها من اسلحة الدمار الشامل (نووية وكيماوية وبيولوجية) اذا بقيت اسرائيل على موقفها.
المندوب الاميركي الى مؤتمر فيينا عمل مندوباً لاسرائيل ايضاً، وطالب الدول المسلمة بتخفيف ضغطها في مؤتمر فيينا الذي يفترض ان يعد لمؤتمر عام سنة 2015، ثم ابدى قلقه العميق لأن ايران لا تنفذ التزاماتها الخاصة بمنع انتشار الاسلحة النووية.
وهكذا فالمندوب الأميركي- الاسرائيلي المستر توماس كانتريمان يريد مؤتمراً ينكر الموجود ويدين ما ليس موجوداً.
مكتب رئيس وزراء اسرائيل مجرم الحرب نتانياهو اصدر بياناً في بذاءة الحكومة الفاشستية الاسرائيلية. فهو قال ان القرار المتخذ في فيينا غير متوازن ويركز على اسرائيل «الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط المهددة بالفناء»، في حين ان «ايران الارهابية تسعى جاهدة لانتاج سلاح نووي...».
اسرائيل ليست ديموقراطية ابداً وإنما هي دولة نازية جديدة، دولة ارهاب المؤسسات، وكل ارهاب في الشرق الأوسط جاء رداً على ما ارتكبَت من ارهاب، وأحمّلها المسؤولية عنه، بما في ذلك إرهاب
«القاعدة»، فهذه الوجه الآخر للإرهاب الاسرائيلي، وهما حليفان ضد العرب والمسلمين.
منذ سنوات وأنا أكتب مطالباً الدول العربية ببدء برامج نووية عسكرية، وليس السبب أنني اريد نشر اسلحة الدمار الشامل، وإنما لأن هذا الموقف هو الطريق الوحيد لتتحرك الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة لتجريد منطقتنا من هذه الأسلحة. فهي لن تفعل طالما ان اسرائيل وحدها تملك القنبلة النووية، وإنما ستدافع عنها في كل محفل كما رأينا في فيينا قبل أيام.
موقف دول عدم الانحياز في فيينا، كما عبّرت عنه مصر، جديد وجيد، مع ادراكي ان هناك دولاً ما زالت تحاول ان تحتمي بأميركا من اسرائيل، مع انهما واحد ضد كل مصلحة عربية وإسلامية.
حكومة محمود احمدي نجاد فارسية تلبس ثوبا دينياً، إلا ان الشعب الايراني جار مسلم لا يمكن ان يُعتبر عدواً كإسرائيل.
وأزيد انني تلقيت رسائل من قراء يعتبرون ايران العدو قبل اسرائيل، كما قرأت تعليقات بهذا المعنى، واتهم كل عربي أو مسلم يقف هذا الموقف بالخيانة مرتين، مرة ضد دينه، ومرة ضد وطنه، وهذا مع ادراكي انه ليس خائناً وانما هو جاهل كما شرحت في البداية.
ايران لا تخيفني، فهي دولة محاصرة، شعبها يعاني من نقص مواد اساسية، بما فيها الوقود في بلد نفطي كبير، ومعه المواد الغذائية المرتفعة الأسعار جداً.
ما يخيفني هو الجهل بأسباب قوتنا وأسباب ضعف النظام الايراني، جهل مقرون بالخوف، ما يؤدي الى قرارات خاطئة ومواقف غير مبررة.
نقلا عن صحيفة الحياة