حازم صاغيّة يكتب:عفن اللغة السياسيّة في لبنان

جولة عربية

السبت, 12 مايو 2012 10:31
حازم صاغيّة يكتب:عفن اللغة السياسيّة في لبنانحازم صاغيّة
بقلم - حازم صاغيّة

لم تكن اللغة السياسيّة اللبنانيّة راقية في يوم من الأيّام. لكنّها لم تكن منحطّة كما هي اليوم.

أسباب ذلك كثيرة على الأرجح، يتصدّرها واقع انعدام الاجماعات بين اللبنانيّين وشعور عميق لديهم، حتّى لو ظلّ مستتراً، بأنّ أحداً لا ينوي العيش مع الآخر في نهاية المطاف. وهذا ما يُحلّ أصحابه من المسؤوليّة حيال النفس كما حيال الآخر، وتجاه المستقبل فضلاً عن الحاضر.
تصوغ هذه الحالة ذاتها في انعدام الدور التحكيميّ الذي يُفترض بالدولة أن تلعبه، بوصفها الخلاصة المؤسّسيّة لوحدة المجتمع، واستطراداً رثاثة الموقع الذي يحتلّه الرموز التوحيديّون المفترضون، وهو ما يترتّب عليه إحساس جماعيّ بأنّنا في «سيبة». وهذا ما يتيح للكلّ أن يفعلوا وأن يقولوا ما لا يُفعل ولا يقال، بلا رقيب أو حسيب.
ويتبدّى، فوق هذا، أنّ حقبة ما بعد الحرب الأهليّة - الإقليميّة، أي السنوات التي تفصلنا عن اتّفاق الطائف، لم تؤسّس لغة سياسيّة تقطع

مع لغة الحرب. وحين كان يظهر شيء طفيف من هذا، كان سريعاً ما يتكشّف عن «لياقات»، أو عن قشرة يقيم تحتها اللبّ الحربيّ وحقيقة التنافر بين الجماعات. بل يمكن القول إنّ العكس هو ما حصل خلال سنوات «الوصاية السوريّة»، وجاء تتويج هذا المنحى الرديء مع انفجار الاغتيالات في 2005، ما كان كافياً لإقناع من لم يقتنع بأنّ النزاع الذي لا حدود له ولا ضفاف هو سيّد العلاقات بين اللبنانيّين، وأنّ هؤلاء الأخيرين مستعدّون للذهاب أبعد ممّا يتصوّره الخيال ترجمةً لعداواتهم وأحقادهم.
ومن ناحيتها، عملت «المقاومة» والأدبيّات التي رافقتها وعبّرت عنها على إشاعة «ثقافة» التخوين والابتزاز بتأويل للوطنيّة هو نفسه موضع خلاف عميق بين اللبنانيّين. وفي هذا تسلّلت إلى متن اللغة السياسيّة تعابير ومصطلحات مُستلّة
من قاموس الفكر السياسيّ التوتاليتاريّ، الفاشيّ منه والستالينيّ. وهو ما كان ظاهرة هامشيّة في السنوات البرلمانيّة القديمة على رغم كلّ ما شابها وما أُخذ عليها.
لكنّ الشعبويّة التي تصل اليوم مع «قطب» كالجنرال ميشال عون إلى ذرى غير مسبوقة، تملك حصّة محترمة من التسبّب بهذا الانحطاط، أو بتغذيته على الأقلّ. فهنا نجدنا أمام «خطاب» قياديّ وتمثيليّ يخاطب القاسم المشترك الأدنى داخل جماعة بعينها، مستنفراً غرائزها ونافخاً في نار أحقادها الصغرى، من دون أيّ تعفّف عن بذاءة. أمّا الجماعات الأخرى فلا يصلها من هذا «الخطاب» إلاّ امتناع الحياة المشتركة على قاطرة من الكره والثأريّة والتعالي.
وأغلب الظنّ أنّ الأوضاع السوريّة الراهنة، والاستقطاب اللبنانيّ حيالها، تؤجّج تلك المشاعر الحادّة وتوفّر فرصة لتبادل الغرائز التي تكمن مصادرها في لبنان، لا في سوريّة.
لكنْ لمّا باتت الحياة السياسيّة لا تُمارس إلاّ على شاشة التلفزيون، ووسط صخب ديماغوجيّ يكاد يكون تهريجيّاً، صار الاستعراض المسكون بطلب الشعبيّة الرخيصة يقرّر ما عداه ويتحكّم به تحكّماً شبه مطلق. وفي معمعة بائسة كهذه يستأنف اللبنانيّون حياتهم المتقطّعة التي لا يعرفون متى تنقطع هي نفسها لتتحوّل إلى مثال سلميّ مأمول!
نقلا عن صحيفة الحياة