زهير قصيبانى يكتب:رائحة كريهة وعض أصابع

جولة عربية

الخميس, 10 مايو 2012 10:05
زهير قصيبانى يكتب:رائحة كريهة وعض أصابعزهير قصيباتي
بقلم - زهير قصيباتي

إذا كانت الرسالة الأولى لصفقة الثنائي نتانياهو- موفاز، موجهة إلى إيران، لا سيما عشية جولة المفاوضات «النووية» بين طهران والدول الست في 23 الشهر الجاري، فلا يمكن قيادة خامنئي- نجاد أن تراهن ببساطة على اشمئزاز المعارضة الإسرائيلية من «الرائحة الكريهة» للصفقة، لتبعِد كأس الضربة العسكرية للمنشآت النووية.

وإذ تعتبر «تايم» الأميركية أن الرسالة موجهة الى إيران وإدارة الرئيس باراك أوباما، وفحواها أن الدولة العبرية «تتحرك في طريقها» الى الضربة، لا يمكن خامنئي كذلك أن يراهن على تذبذب موفاز الذي قبِل فجأة التحالف مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بعد أيام على وصفه إياه بـ «الكذاب». وصحيح أن أوسع ائتلاف حكومي في تاريخ إسرائيل سيمكّن نتانياهو من تمرير أي قانون في الكنيست، لكن الصحيح ايضاً أن لا وطأة ملحّة للصعوبات الاقتصادية أو لتعديل قانون للخدمة العسكرية يعفي اليهود المتشددين منها... وطأة ترغم زعيم «ليكود» على البحث عن خشبة خلاص في ما سمّته المعارضة «تحالف الجبناء» بين حزبه وحزب «كديما».
إسرائيل إذاً تدشّن عهد الائتلاف الحكومي الأوسع أو الجبهة السياسية العريضة (94 من 120 نائباً في الكنيست) القادرة على إدارة قرارات الحرب والسلم والمفاوضات. وإذا لم يكن في إسرائيل أحد يعطي موفاز العلامة صفر في قياس نهج سياسي ما (هو حمامة في المعارضة

صقر متذبذب في الجيش والحكم)، أو مبادئ، فإن أحداً بين الفلسطينيين كذلك لن يصدق نتانياهو وهو يتحدث بعد «الصفقة» عن نياته الحميدة لاستعادتهم الى حلبة التفاوض، من أجل صنع السلام.
في الظاهر حديث عن نقل إسرائيل الى مرحلة استعداد للسلام مع الجانب الفلسطيني الذي لم يعد يملك سوى قرارات دولية... وفي الباطن، ووراء «الرائحة الكريهة» للصفقة السرية، شكوك في بدء التحضير لمرحلة الحرب الشاملة مع إيران.
رهان الغرب لإبعاد كأس الضربة، ما زال على سيف العقوبات لتقايض إيران رفعها ببرنامجها النووي. ورهان طهران مجدداً على جر الغرب على حبل جولات تفاوض، تمدد اختبارات النيات بلا سقف زمني. لكن الأكيد أن واشنطن والعواصم الأوروبية المتحالفة معها في تشديد طوق العقوبات، أعطت ما يكفي من الإشارات الى أن قواعد اللعبة تبدّلت، وأن طهران لم تعد في موقع يؤهّلها لمتابعة النهج القديم في المناورات، أو التلويح بشروط للصفقة الكبرى.
صفقة «كريهة» في إسرائيل، إيران تطمح الى صفقة أخرى، رغم اقتناع الأميركيين والأوروبيين بقدرتهم على عدم ترك «الهلال الشيعي»- بثروات منطقته وتحكّمه بممرات مائية- لقمة سائغة في فم
أصوليي طهران.
تبدّلت قواعد اللعبة، وإذا كان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن يراهن على «اختفاء» نجاد خلال سنتين، فالأهم انه يحدد بوضوح عشية جولة بغداد رؤية واشنطن الى ما تبدّل في النفوذ الإقليمي لطهران بعدما «باتت سورية ضعيفة، وتحت الحصار»، وهي «حليفها الوحيد» في المنطقة كنظام، وإيران ذاتها لا تخفي أثر العقوبات الأميركية- الأوروبية عليها. السلاح النووي خط أحمر، أهو مجرد شعار يطلقه نائب أوباما لطمأنة الإسرائيليين في سنة الانتخابات الأميركية؟ وإذا كان صحيحاً استنتاج رضوخ نتانياهو لحاجة أوباما الى تفادي مفاجأة الضربة الإسرائيلية لإيران هذه السنة، فأي ثمنٍ إذاً لصفقة «ليكود»- «كديما»؟
إن «براغماتية» النظام الإيراني التي أثارت جدلاً في الدولة العبرية قبل مفاجأة الحزبين، تقتضي حتماً عدم اطمئنان القيادة الإيرانية الى تحالف «الكذاب» و «المتذبذب»، تماماً مثلما يجاهر الغرب بسأمه من لعبة «الخداع» الإيراني. وما دام يضغط لانتزاع إجراءات «عملية» من طهران خلال جولة بغداد، يبدو سيناريو التأزم السريع جاهزاً:
- أولاً، لأن خامنئي لن يقوى على تقديم تنازل علني في الملف النووي، في مقابل رفع العقوبات ولو تدريجاً، ولن يقبل خصوصاً بتفتيش عاجل لمجمع «بارشين» العسكري.
- ثانياً، لأن الغرب لم يقايض بـ «النووي» نفوذاً إيرانياً في الخليج (وعلى مضيق هرمز)، حين كان الحليف السوري لطهران يملك هوامش للمناورات، فكيف وهو تحت الحصار!
- ثالثاً، أسوأ من قبول أميركا وأوروبا هيمنة إيرانية على منطقة الخليج، القبول بابتلاع إيران العراق، ولو تحت شعار الاتحاد، وتحكم طهران باحتياطات نفطية هائلة.
... بين الرائحة «الكريهة» في إسرائيل، وعض الأصابع في إيران، ما الذي يضير الغرب إن اتسعت رقصة الموت في المنطقة؟
نقلاعن صحيفة الحياة