كاكا يريد الانفصال

جولة عربية

السبت, 28 أبريل 2012 11:09
كاكا يريد الانفصالمصطفي زين
بقلم - مصطفي زين

لا يختلف الزعيمان، كاكا مسعود (بارزاني) ومام جلال (طالباني) على هدف الإنفصال عن العراق وإعلان الدولة الكردية. لكنهما يختلفان على التوقيت وعلى تقاسم شمال العراق. يرى بارزاني أن الوضع في الشرق الأوسط مؤات للتصعيد في مواجهة الحكم في بغداد.

هدد مرة من واشنطن، ومرات من أربيل، وصعد تهديده من تركيا بعد لقائه أردوغان وداود أوغلو. صعد في مواجهة بغداد، بعدما أهدى أنقرة موقفاً تنتظره منذ عقود، ناصحاً مقاتلي حزب «العمال الكردستاني» المتمركزين في جبال الإقليم المستقل بوقف عملياتهم واللجوء إلى الحوار مع حكومة حزب «العدالة والتنمية».
ورد كاكا على شريكه مام جلال الذي لا يرى الوقت مناسباً لإعلان الدولة فقال: «انا على استعداد لتقديم الدم من أجل الإستقلال، ولست مستعداً لتقديمه من أجل الحكم الذاتي».
في الوسط السياسي العراقي رأيان في ما يتعلق بإقليم كردستان: الأول يرى أن تقدم بغداد على خطوة جريئة. تعطي الأكراد استقلالهم التام، بعد الاحتفاظ بكركوك، للتخلص من هذا العبء التاريخي الثقيل. والثاني متمسك

بصيغة الفيديرالية لأن الظروف الإقليمية لا تسمح بذلك الآن. أي أن التوقيت، مرة أخرى، هو العامل المهم. بمعنى آخر، العرب، بطوائفهم، والأكراد، بقبائلهم، لا يرون إمكاناً للإستمرار في صيغة الدولة الواحدة، فيديرالية كانت أو مركزية، وهم ينتظرون الظروف المناسبة للإنفصال.
والظروف الإقليمية والدولية التي ينتظرها الطرفان تعني تطور الأوضاع في الإقليم المعرض لإعادة رسم خرائطه أكثر من أي وقت مضى. كاكا مسعود يرى الوضع ملائماً الآن. سورية غارقة في أزمتها السياسية والأمنية. والعرب لن يقدموا على مساندتها إذا حاولت التصدي لخطوته، وأكرادها على استعداد لحمل السلاح، وقد حملوه فعلاً، أسوة بباقي السوريين. وإيران محاصرة إقليمياً ودولياً، واي تحرك عسكري لها داخل العراق قد يشعل حرباً إقليمية. أما تركيا «العدالة والتنمية» فقد تبادله الاعتراف بدولته مقابل تخليه عن «العمال الكردستاني» ومساعدتها في إخماد التمرد في الأناضول،
وإعطاء تركمان كركوك «حقهم في السلطة والنفط».
هذا التبسيط للواقع المعقد، في العراق وفي المنطقة، يعتمد الإنقسام الطائفي خلفية. كاكا ينتمي إلى الأكثرية التي تدعمها تركيا في الإقليم (اعلن ذلك أردوغان أكثر من مرة)، خصوصاً بعد الخلاف بين أنقرة وطهران على الملف السوري والتنافس بين العاصمتين على زعامة الشرق الأوسط، اي على النفوذ في الدول العربية.
لكن السؤال الكبير المطروح منذ إعلان والد بارزاني جمهورية مهاباد الكردية في ثلاثينات القرن الماضي، وفشل مشروعه وفراره إلى موسكو التي كانت إلى جانبه تدعم صديقاً في مواجهتها آنذاك مع تركيا وإيران: هل ستبقى تركيا فعلاً إلى جانبه إذا أعلن دولته؟ هل تخاطر بذلك؟ هل ينتصر التوجه الديني الذي لا يقيم وزناً للقومية أو الحدود، أم ان القوميين الأتراك سيثورون في وجه أردوغان؟ ثم هل تصمت إيران إذا أطبق عليها الحصار، بالتعاون بين الأكراد والولايات المتحدة؟ قبل ذلك كله، هل اتفق الأكراد بين بعضهم على إعلان الدولة وهم لم يتوصلوا بعد إلى الإتفاق على تقاسم السلطة والثروة داخل الإقليم؟
هذه الأسئلة وغيرها لم يجب عنها كاكا مسعود. لذا لا يأخذ المالكي تهديداته على محمل الجد، وإلى أن يجيب عنها ستبقى بغداد في موقع المفاوض الذي يملك أوراقاً كثيرة.
نقلا عن صحيفة الحياة