رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المثقفون الانتهازيون والمؤامرة على سورية

جولة عربية

الجمعة, 13 أبريل 2012 14:16
المثقفون الانتهازيون والمؤامرة على سوريةد. محمد صالح المسفر
بقلم: د. محمد صالح المسفر

كثر المنافقون للنظام القائم في دمشق في وسائل الإعلام العربي بجميع أنواعه، منهم من يقول هناك مؤامرة على دولة الممانعة والمقاومة في دمشق، ومنهم من يقول هناك "عصابات مسلحة إرهابية غوغائية تبغي وضع اليد على سورية من غير أن يكون لها قاعدة شعبية حقيقية " بمعنى أنه لا مانع عندهم إن كانت تلك العصابات الإرهابية المسلحة لها قاعدة شعبية.

وهنا نسأل كاتبنا المرموق في هذا الشأن هل من يقاتل من أجل الكرامة والعزة وطلب المساواة والحرية ومشاركة الشعب في صناعة القرار السياسي تعتبرهم في عداد من ذكرت في مقالتك رغم أن الغالبية العظمى من الشعب السوري وهم القاعدة الحقيقية يؤيدون تلك الجماعة التي أخذت على عاتقها العمل بكل الوسائل من أجل استرداد حقوق الشعب السوري وتخليصه من هيمنة جلاديه التي دامت أكثر من أربعين عاما ؟ أم أن أي مجموعة لها سند طائفي شعوبي حاقد تحمل السلاح وتقاتل بكل عنف من أجل البقاء في السلطة القاهرة الظالمة المستبدة نموذج تلك " العصابة الحاكمة في دمشق "هي التي تطلب نصرتها ومساندتها لتبقى في السلطة إلى يوم الدين، ألا يكفيهم أربعون عاما ونيف وهم يدوسون على كرامة شعب القطر السوري الشقيق؟ في عهدهم ضاعت الجولان برمتها رغم أنها تعتبر عند العسكريين المشهود لهم بالخبرة القتالية وتحصين المواقع من أكثر المواقع تحصينا وأصعبها على أي قوة عسكرية، ضاعت الاسكندرون في ظل صمت رهيب من الزمرة الحاكمة في دمشق، وفوق هذا ضاعت الهيبة للجيش السوري البطل الذي منع من التصدي للاختراقات الصهيونية للأجواء السورية وتدمير بعض مواقعه تحت ذريعة " علينا أن نختار الزمان المناسب " فأي زمان مناسب أكثر من ردع العدوان في آنه؟! في عهدهم دخلت دبابات الجيش السوري ومروحياته العسكرية ومدفعيته وراجمات الصواريخ والشبيحة المدن والقرى والبيوت السورية لتشن أوحش الحروب ضد المدنيين العزل من أجل بقاء القيادة السياسية بقيادة بشار الأسد وزمرته وإلى الأبد.
القلم أمانة بيدك أقسم الله به وأنزل سورة كاملة باسم القلم فلا يجوز لك أن تلبس الحق بالباطل مستخدما القلم الذي كرمه الله عز وجل. قل الحق واكتب الحق وكن أيها الكاتب كالسلف الذين هم بين يدي الباري عز وجل الذين قالوا كلمة الحق في وجوه حكام طغوا على شعوبهم وتجبروا فما كان من هؤلاء أصحاب السلف إلا أن وقفوا في وجوه الظالمين بالكلمة والقلم. نحن أصحاب القلم علينا أن نقف إلى جانب الإنسان وحقوقه لا ننشد غير نصح الحاكم وإرشاده إلى طريق الحق، نعم يجب أن نقف إلى جانبه " ظالما أو مظلوما " فاذا كان ظالما نرده عن ظلمه ولو بقوة السلاح ونبين له ذلك دون خوف من عقاب، وإن كان مظلوما نصرناه وقاتلنا دفاعا عنه وعن سلطته لنحفظ للوطن هيبته وعزته وكرامته. إن ما تفعله المقاومة السورية الشريفة (الجيش الحر وأنصاره) ضد النظام الاستبدادي في دمشق أمر تجيزه كل الشرائع السماوية وتجيزه كل الشعوب والحكومات المحبة للحرية والكرامة والعزة وعلينا أصحاب القلم أن ندافع عنهم بكل ما نملك وأن نشد من أزرهم ونبين ظلم الظالمين وطغيانهم على هذا الشعب السوري العظيم.
نعم هناك مؤامرة يحكيها الكثير من حملة القلم ضد الشعب السوري العظيم لأنهم يزينون للحاكم الفرد في دمشق سوء أعماله وليس فيهم من يقول الحق، والحق واضح وضوح الشمس، نظام قائم على الاستبداد بالسلطة والفساد وسرقة المال العام وهدر كرامة الإنسان السوري صاحب التاريخ العظيم وسلب إرادته.. لم يتحدث الكتاب الذين تتزاحم أقلامهم على الصحافة عن مجازر النظام ضد شعبه وإنما يتحدثون عن محاسنه وليت عنده حسنة واحدة يشاد بها. أحد كتاب الارتزاق من بيروت

راح يشيد بما كتبته مجلة دير أشبيجل الألمانية عما يجري في حمص وراح في مقالته تلك يلوي عنق الحقيقة التي كتبتها تلك المجلة اللامانية، واذكره بأنه قد حمل حملة شعواء على تلك المجلة في مناسبة سابقة تتعلق بحزب الله اللبناني ليقول إن تلك المجلة ليس لها مصداقية وإنها تزيف الحقائق. يا سبحان الله اليوم يستشهد بها ملويا عنق الحقيقة لينال من ثوار سورية الأشاوس ويمجد نظام بشار الأسد.
هو الكاتب الذي كتب مقالات متهجما على حكومة العراق بقيادة نوري المالكي الذي اتهم سورية بأنها تعمل لزعزعة الحكم في بغداد وأنها وراء التفجيرات الإرهابية حسب زعمهم التي فجرت مقار حكومية سيادية قبل عامين هناك الأمر الذي دفع بنوري المالكي الحاكم في بغداد ليرفع شكوى إلى الأمم المتحدة ضد سورية وسلط عليها كل وسائل الإعلام العراقية لتكتب ما لا يجوز كتابته ضد النظام السياسي في دمشق. اليوم كاتبنا يمجد نوري المالكي الذي نصبه الاحتلال المزدوج على العراق لأن المالكي يناصر بشار الأسد ونظام حكمه في قهر الشعب السوري ولا عجب فكلا الرجلين المالكي والأسد يمارسان ذات السياسة ضد الشعبين العراقي والسوري.
ويتناول الكاتب اللبناني المعني بحديثي هذا دور قطر في القضايا العربية خاصة سورية بالسلبية وعدم الإنصاف، ويقول إن قطر " التي تمسك برئاسة الأمم المتحدة تعتقد بأنها ستتابع حلقات التآمر التي مارستها في الجامعة العربية ضد سورية " ويؤسفني جدا أن يصدر هذا القول من إنسان يحمل مؤهلا علميا عاليا إنه دليل قاطع بأن كاتبنا من لبنان ليس متابعا لوقائع اجتماعات الجامعة العربية فقراراتها في الشأن السوري تمت بالأغلبية العظمى ولم يتحفظ سوى أربع دول من اثنين وعشرين دولة عربية فما هو وجه التآمر إن كنت عاقلا ولست من أصحاب تلقي الهبات والمعونات من أجل مقال هنا أو هناك مدحا لنظام أو ذاما لنظام آخر.
يقول كاتبنا " إن قطر لم تدرك الحزم الروسي الإيراني والصيني " في الشأن السوري وردي إن النظام السياسي الذي يحتمي بأي قوة أجنبية لا مستقبل له وأن الضمانة الحقيقة لذلك النظام هي الشعب وليس غيره وقد قدر لي أن أقول ذلك في مجلس الرئيس بشار الأسد ونشرته وسائل الإعلام في حينه وفي وجود كوكبة من أهل الرأي في الوطن العربي وأقول اليوم إن روسيا والصين وإيران لن تكون الضامن لبقاء بشار الأسد في السلطة رغم كل ما يفعلون.

نقلا عن صحيفة الشرق القطرية