رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لتركيا ربيعها أيضاً

جولة عربية

السبت, 07 أبريل 2012 13:43
لتركيا ربيعها أيضاً
مصطفى زين

للإسلام السياسي في تركيا ربيعه الخاص الممتد من عام 1974 أي منذ أصبح مؤسس الحركة الإسلامية الراحل نجم الدين أربكان نائباً لرئيس الوزراء بولند أجاويد إلى عهد تلميذيه عبدالله غل ورجب طيب أردوغان. ربيع تميز بالصراع مع المؤسسة العسكرية حامية العلمانية.

بدأ الصراع الحقيقي مع أربكان عندما كان نائباً لأجاويد عام 1980 تاريخ الإنقلاب العسكري الشهير الذي اطاحه مع الحكومة وحظر حزبه. لكن «المعلم» لم ييأس فأسس حزب «الرفاه» الذي تم حظره أيضاً ثم حزب «الفضيلة» فحزب «السعادة» اللذي لم يكن مصيرهما أفضل من الحزبين السابقين. وحكم على الرجل بالسجن واتهم بإخفاء ملايين الدولارات ومنع من العمل السياسي. وفي حيلة قانونية أسس منشقون عنه حزب «العدالة والتنمية» الذي يحكم تركيا الآن بزعاماته المعروفة (غل وأردوغان وأحمد داود أوغلو).
استمر الربيع التركي مع هذا الثلاثي الذي خاض وما زال يخوض صراعاً مع المؤسسة العسكرية، واستطاع تغيير الدستور باستفتاء شعبي ليصبح بالإمكان محاكمة العسكريين، خصوصاً الإنقلابيين الذين عدلوه عام 1983، ما اتاح محاكمتهم الآن.
بدت محاكمة زعماء انقلاب عام 2000 ، وفي مقدمهم الجنرال كنعان إفرين المعروف بتنكيله بالإسلاميين واليساريين كأنها انتقام لـ»المعلم» أربكان ورفاقه الذين عانوا من المؤسسة العسكرية، فالجنرال في الرابعة والتسعين. لم يعد لديه اي نفوذ لا في الشارع ولا في السياسة، أو هي محاكمة لحقبة تاريخية مضت، وإنذار للقيادة لقيادة الجيش وجنرالاته ومؤسساته.
لكن كيف استطاع أردوغان الإنتصار في مواجهة العسكر؟
قبل محاكمة إفرين التي بدأت الأسبوع الماضي، إتهمت الحكومة قائد الأكاديمية العسكرية الجنرال بالغين بالانلي بالتخطيط مع

200 ضابط لانقلاب عام 2003 ، في ما عرف بـ»عملية المطرقة»، وزج به في السجن. وجمد رفاقه العاملون. وعندما احتج قادة الجيش لدى أردوغان مهددين بالإستقالة، معتقدين fأن رئيس الوزراء لن يرضى بذلك كي لا يحدث فراغ في القيادة، فاجأهم بقبول طلبهم. وكانت مفاجأتهم أكبر عندما عين في اليوم التالي قائد الدرك رئيساً للأركان.
كان أردوغان يحضر لهذه العملية منذ تولى السلطة. عزز جهاز الدرك والأمن وزوده أسلحة ثقيلة، بحجة مواجهة الإضطرابات، خصوصاً في المناطق الكردية فاصبح هذا الجهاز جيشاً موازياً وموالياً لحكومة حزب «العدالة والتنمية» تضم قيادته إسلاميين معروفين.
بهذه الطريقة استطاع إسلاميو تركيا توطيد سلطتهم. وانطلقوا من تعاليم أربكان للإنفتاح على محيطهم، خصوصاً المحيط العربي الذي بدأ ربيعه في تونس مع حزب «النهضة» وامتد إلى ليبيا مع إسلامييها ثم مصر مع «الإخوان». إلا أن «الربيع» السوري اصطدم بالنظام فكان لا بد لأنقرة من دعم «إخوانها» والتخلي عن صداقتها مع دمشق كي يكتمل «الربيع» في محيطها وتعمم نموذجها.
نقلا عن صحيفة الحياة