رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

والطغاة الصغار» متى يتحرر الناس من طغيانهم؟

جولة عربية

السبت, 07 أبريل 2012 13:34
والطغاة الصغار» متى يتحرر الناس من طغيانهم؟
زين العابدين الركابى

أ - أن «الإحياء الموسمي» لمفردات معينة مسألة أو حالة ترقى إلى مرتبة «الظاهرة» من حيث التكرار والتكامل.

ب - النقطة الثانية: أنه ينبغي الاستفادة من مثل هذه المواسم اللغوية في استنباط مفاهيم تربوية واجتماعية من تلك الظاهرة.
ومن أكثر المفردات استعمالا وتكرارا خلال العام الماضي: مفردات الديكتاتورية والاستبداد والطغيان. وهو استعمال اقترن بحراك عربي ضد أنظمة ورؤساء في عدد من البلدان العربية.. ومما لا ريب فيه - عقلا ودينا وإنسانية - أن أولئك الحكام يقعون تحت طائلة هذه الأوصاف غير الحميدة: بحكم مسالكهم وممارساتهم.. بيد أن حصر هذه المفردات فيهم – وحدهم: «احتجاز» معرفي وإعلامي لا مسوغ له بمقياس المنطق والواقع وسياقات التحرر من الطغيان.
إن الطغيان أوفى شمولا، وأكثر تنوعا من أن يحصر في الحكام وحدهم.
ولنفترق الآن – زمنا وتفكيرا – حتى نلتقي في هذين المجالين عند تمام المقال، أي بعد أن يقوم البرهان على وجود «طغيانات» أخرى كثيرة، وإن كانت «صغيرة» نسبيا.
1 - طغيان الزوج على زوجته.. وهذا سلوك قبيح يمارسه كثير من الرجال الأزواج في عالمنا وعصرنا. وبالنسبة للمسلمين فإن هذا السلوك الدميم الرجيم يزداد سوءا حين يربط أو يسوغ بـ«القوامة»، وهو تسويغ جهول 100 في المائة، ذلك أن المفهوم الصحيح لآية: «الرجال قوامون على النساء» هو: أن يقوم الرجل الزوج على خدمة زوجته والتفنن في رعايتها بحب وصدق ورجولة، أن يقوم بذلك كله ولا «يقعد» حتى يبلغ به تمامه، فإن القيام نقيض الجلوس أو القعود.. هذا من حيث لغة العرب التي تنزل بها القرآن. ومنه: «وأنه لما قام عبد الله يدعوه»، أي نهض وعزم ونشط.. جاء في لسان العرب لابن منظور: «وفي التنزيل (الرجال قوامون على النساء): أي الرجال مكلفون بأمور النساء، معنيون بشؤونهن».. ولقد ذهب المفسر الكبير ابن عطية إلى هذا المفهوم السديد الرشيد، وهو المفهوم الأنسب لطبيعة العلاقة بين الزوجين في منهج الإسلام. ذلك

أن القوامة - بمعنى الاستبداد والتسلط - منفية بأصول هذه العلاقة: أصل علاقة المودة والرحمة، فالودود الرحيم لا يكون طاغية مستبدا قط.. والأصل أن التجبر محرم - بإطلاق - في شريعة الإسلام ومنهجه: «وخاب كل جبار عنيد».. وأصل التشاور المستمر بين الزوجين في كل شأن: «فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما».. وبديهي: أن الشورى والطغيان نقيضان لا يجتمعان.
2 - طغيان الأب على أولاده، ولا سيما البنات منهم.. فمن الآباء من لا يزال يستبد بأمر بناته في مسألة زواجهن مثلا.. وهذا طغيان بلا ريب.. وبحمد الله ونعمته، فإن نبي الإسلام قد نسخ هذا الطغيان ومنعه حين رد وأبطل نكاح أسماء بنت خدام الأنصارية التي زوجها أبوها من ابن أخيه وهي كارهة.. وكانت أسماء هذه مدركة أن تعنت أبيها معها ظلم وطغيان، ولذلك ذهبت إلى النبي تشكوه، ومن هنا أقرت ما فعله أبوها، بعد أن أثبتت حقها في اختيار من تريد بدليل أنها قالت: «يا رسول الله لقد أجزت ما صنع أبي، ولكني أردت أن أعلم النساء أن ليس للآباء من أمرهن شيء»!!.
3 - طغيان «المحتسب» الذي ينطوي على كم هائل من الجلافة والغلظة، فيستغل وظيفته في الطغيان على المخطئين (الذين لا يجوز العدوان عليهم بسبب أخطائهم) فيغلظ لهم القول، وينتهك حرمتهم بلفظ ناب أو بتهديد ووعيد.. إلخ، على حين أن «الرفق» هو قوام منهج الأمر والنهي.. والرفق وخشونة الطغيان: نقيضان لا يلتقيان.
4 - الطغيان على «الخدم» بإذلالهم معنويا أو أذيتهم بالضرب، أو بتكليفهم ما لا يطيقون، أو بانتقاص حقوقهم.. وهو طغيان محرم في منهج الإسلام بحمد الله
ونعمته.. سأل رجل النبي، صلى الله عليه وسلم: كم أعفو عن الخادم؟ فقال النبي: «كل يوم سبعين مرة»! والذي يعفو عن الخادم سبعين مرة في اليوم، لا يتصور أنه يذله معنويا، أو يكلفه بما لا يطيق، أو ينتقص حقه في هذه الصورة أو تلك.
5 - طغيان التاجر على الناس بالاحتكار، أو بغلاء الأسعار.. أو.. أو.. أو.. وهو طغيان منسوخ ومحرم في منهج الإسلام: «ويل للمطففين. الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون. وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون».. ومن المفاهيم النافعة الساطعة في قصص النبيين من قبل: أن الله الرحمن الرحيم الرؤوف بعباده، قد ابتعث نبيا رسولا هو شعيب، عليه السلام، ليكافح الظلم والطغيان في الأسواق.
6 - طغيان المعلم أو المدرس على طلابه وتلاميذه بكبت أسئلتهم، أو معاقبتهم على ما يظنه أنه انتقاص من مهابته ومكانته التي تصل إلى حد عبادة الذات أحيانا.. وهذا طغيان مرفوض بحسم. فالأصل في المعلم أن يشجع تلاميذه على الأسئلة، وأن يتواضع حتى يصبح وكأنه واحد منهم.. بالضبط كما كان يفعل معلم الناس الخير، صلى الله عليه وسلم.
7 - طغيان رئيس الحزب.. فمن العاهات الوبيلة في طبيعة الأحزاب - أيا كانت آيديولوجيتها - ترويض الأتباع على «الالتزام الحزبي».. وفي طليعة هذا الالتزام: الطاعة العمياء لرئيس الحزب، وهي طاعة تتيح له الطغيان على حقوق الأفراد باسم المحافظة على تماسك الحزب وهيبته.. وهذا طغيان قبيح المضمون والشكل كافحه منهج الإسلام بالتوكيد على «الاستقلال الفردي الحر» لكل مسلم، وهو توكيد مبني على المسؤولية الفردية في الدنيا والآخرة.
وثمة طغيانات أخرى كثيرة لعلنا نعرض لها في مقال قادم.
ما سبب هذه الطغيانات الصغيرة - إن صح التعبير - بل ما هو سبب الطغيان على مستوياته كافة؟
الأسباب متنوعة، نذكر منها الآن:
أ - قسوة القلب. ومن هنا كان الطاغية قاسي القلب: أبعد الناس عن الله.. بدليل قول النبي، صلى الله عليه وسلم: «إن أبعد الناس عن الله القاسي القلب».
ب - الكبر الذي ينفخ صاحبه نفخا يحمله على الاستعلاء على الناس، وإيهامهم بأنه قادر على اللعب بأحوالهم ومصائرهم، كما يحمله على ادعاء ما ليس له من المكانة والمقام، ويحمله على احتقار الآخرين - في هذه الصورة أو تلك - ولقد أدان المنهج الإسلامي الكبر والمتكبرين أيما إدانة. فقد قال النبي، صلى الله عليه وآله وسلم: «ألا أخبركم بشر عباد الله. الفظ المستكبر».
نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط