رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب : المهمة أنجزت» وأكاذيب مماثلة)

جولة عربية

الأربعاء, 02 مايو 2018 05:36
جهاد الخازن يكتب : المهمة أنجزت» وأكاذيب مماثلة)جهاد الخازن

حملت معي من لندن في نهاية الأسبوع الماضي جرائد لندن كلها، ومعها مجلات ثقافية واقتصادية، وكانت كافية للقراءة في الليل وجمع المعلومات. لن أثقل على القارئ اليوم بأخبار سياسية «أثقل من الهمّ على القلب» وإنما أختار ما أرجح أن القارئ يفضل متابعته.

مجلة «برايفت آي» الإنكليزية أقرأها منذ 40 سنة أو أكثر، وعددها الأخير يحمل على غلافه العنوان «المهمة أنجزت» وهو ما قال دونالد ترامب بعد قصف التحالف الثلاثي (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) مواقع الغاز في سورية. العنوان يسخر من ادعاءات ترامب، لأن إدارته بقيت ثلاثة أيام أو أربعة تهدد بغارات، ما أعطى النظام السوري فرصة كافية لنقل ما عنده من مخزون غاز السارين إلى مناطق آمنة.

الغلاف يحمل صورة للرئيس بشار الأسد زينت الغلاف بعد أن وضعت وفوقها «قبل» كما وضعت هي نفسها وفوقها «بعد». الرئيس السوري بدا مبتسماً في الصورة المنشورة مرتين جنباً إلى جنب.

إذا كان لي أن أزيد فالغلاف حمل عنواناً في أسفله هو: لا تغيير في النظام. ماي ما زالت رئيسة الوزراء. رئيسة وزراء بريطانيا كانت قالت عشية الغارات إن بريطانيا لا تسعى إلى تغيير النظام في سورية، والمجلة

الساخرة نقلت العنوان إلى الوضع السياسي للسيدة ماي في بريطانيا. أراها أفضل من كل الذين يرشحون لخلافتها (جرى تعديل وزاري بعد استقالة وزيرة الداخلية آمبر رود وتعيين ساجد جافيد).

قرأت بين المجلات التي حملتها «لندن ريفيو أوف بوكس» بحثاً عن كتب جديدة ولم أجد شيئاً مهماً لعملي. وقرأت «الإيكونومست» الراقية و «سبكتاتور» و «نيوزويك» الأميركية وتوقفت عند مجلة «تايم»، فقد كان غلافها عن أهم مئة إنسان سنة 2018 وهو ازدان بصورة للاعب كرة المضرب روجر فيدرر الذي لا يزال يكسب مع أن عمره 36 سنة، وهو عمر التقاعد في الرياضة. هو نموذج السويسري «الشاطر».

قائمة المئة بدأت بـ «الروّاد» وانتهت بـ «الأيقونات» وكان أول اسم في المئة للسوداء تيفاني هاديش، وآخر اسم للمغنية الحسناء «ريحانا».

«السياسيون» في مجموعات المئة تضمّ الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، وإنجازات بدأت أو في الطريق إلى «رؤية 2030» عندما تصبح المملكة العربية السعودية في قلب الدول الصناعية الصاعدة. بعد الأمير محمد مباشرة

كان هناك صورة للرئيس دونالد ترامب وكلام مختصر عنه كتبه السناتور تيد كروز، وهو جمهوري من تكساس. كروز تعرض لحملة انتقاد هائلة بسبب مدحه الرئيس الجمهوري، ولم أجد في دفاعه عن نفسه مادة صحيحة تصلح للتسجيل.

طبعاً «تايم» وأي مطبوعة أميركية لا تجرؤ أن تتحدث عن شخصية عربية من دون أن تزيد حديثاً عن واحد من إسرائيل، وهو هذه المرة كان آدم نيومان ومشروعه أن يجعل الشركات تهتم بأكثر من الربح المادي وأن تركز على الجيل الشاب لبناء المستقبل. هذا مهم وأهم منه عمل رئيس الوزراء حيدر العبادي في العراق حيث هُزِمَ «داعش» هزيمة أرجو ألا يفيق منها، وهكذا أصبح الأخ حيدر ضمن مجموعة المئة.

كنت أقرأ مجموعة المئة وأقرأ بعدها عن الحفلة السنوية لصحافيي البيت الأبيض، فقد غاب عنها دونالد ترامب مرة ثانية ودفعت الناطقة الصحافية سارة هاكبي ساندرز الثمن بحملات قاسية عليها.

لن أنتقد سارة مع المنتقدين، إلا أنني أتذكر مايكل هاكابي فقد كان حاكم أركنساس والصفة الغالبة عليه عندي أنه كان عميلاً إسرائيلياً فهو يمثل المسيحيين التبشيريين ويزور إسرائيل كل سنة على رأس جماعة منهم بدءاً بسنة 1981 وحتى هذه السنة. هو يكتب مقالات من نوع أنه لولا وجود إسرائيل «لما كنا موجودين»، ويعني الأميركيين، وأيضاً يؤيد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ويتحدث عن كلام بنيامين نتانياهو عن العلاقة بين إسرائيل والمسيحيين الأميركيين. هاكابي ونتانياهو أحقر من أن أنتقدهما، لأن الكلمات ستخون رأيي فيهما.

نقلا عن صحيفة الحياة