رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عيون وآذان (شرارة الأزمة في سورية)

جولة عربية

الجمعة, 30 مارس 2012 11:47
عيون وآذان (شرارة الأزمة في سورية)جهاد الخازن
بقلم - جهاد الخازن

في مثل هذا الشهر من السنة الماضية انفجرت الأزمة في سورية وكان في يد الرئيس بشار الأسد احتواؤها قبل أن ينتهي آذار (مارس)، إلا أن مسلسل الأخطاء التي ارتُكبت أدى إلى ثورة دخلت الآن عامها الثاني، ولا أحد يعرف كيف ستنتهي أو متى ستنتهي. وقد قبِلَ الرئيس بشار الأسد خطة الوسيط كوفي أنان. إلا أن المهم التنفيذ.

لا أدعي أنني أملك صورة كاملة عما حدث قبل سنة، إلا أن معلوماتي وافية ومن مصادر أثق بها.
الشرارة في تونس كانت إحراق محمد البوعزيزي نفسه، والشرارة في سورية كانت اعتقال طلاب صغار في درعا، غير أنني أستعيد حادثين سبقا ذلك بأيام.
في 15 /3 /2011 اعتدى رجال أمن بالضرب على ابن تاجر في الحريقة، من أحياء دمشق، وتظاهر السكان المحليون وهتفوا: الشعب السوري ما بينذل. وفي الوقت نفسه تقريباً اعتقلت الدكتورة عائشة المسالمة في درعا بعد أن اتصلت بصديقة لها في مصر إثر سقوط حسني مبارك وهنأتها وقالت: عقبال عندنا.
الدكتورة اعتُقلت فذهب وجهاء درعا إلى الأمن واستطاعوا أن يعيدوها إلى بيتها.
في اليوم التالي كتب طلاب صغار انتصاراً

للطبيبة على الجدران: يسقط النظام. واعتقلهم الأمن ومعهم بعض المعلمين والأهل.
وجهاء درعا ذهبوا إلى عاطف نجيب، رئيس فرع الأمن في البلدة، وابن خالة الرئيس، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين، وقد سمعتُ من غير مصدر أنه قال لهم: إنسوا أولادكم، أو اقترح أن يأتي الأهالي بنسائهم إلى الأمن لينجب رجاله لهم أولاداً غيرهم، وهذا في بلدة عشائر الشرف فيها يتقدم كل اعتبار آخر.
الوجهاء أعطوا الأمن مهلة حتى الخميس للإفراج عن المعتقلين، فلم يُفرَج عنهم. وفي اليوم التالي وكان الجمعة 18/3 ألهب الشيخ الضرير أحمد الصياصنة، إمام المسجد العمري، المشاعر بخطبته، واكتسب لقب «شيخ الثورة». وذهب نجيب ومعه المحافظ فيصل كلثوم إلى المسجد لتهدئة الناس وفشلا (هما عُزلا بعد ذلك). كذلك زار البلدة اللواء هشام اختيار، رئيس الأمن القومي، وأسامة عدي، رئيس مكتب الفلاحين.
شاب فتح صدره لرجال الأمن الذين أحاطوا بالمسجد العمري وتحداهم أن يطلقوا النار عليه، وتردد رجل أمن أمامه بيده
مسدس، فأخذ المسدس منه رجل في لباس مدني وأطلق النار على الشاب وقتله، وسقط أربعة قتلى ذلك اليوم، أي الجمعة.
الدكتور بشار الأسد أعلن يوم الخميس التالي 24/3 حزمة إصلاحات شملت رفع الرواتب فوراً مع وعد بإقرار قانون الأحزاب والإعلام، وإنهاء قوانين استملاك الأراضي، وإنهاء الموافقة الأمنية على بيع الأراضي. وتظاهر أهالي درعا بعد الظهر تأييداً وهتفوا: بالروح والدم نفديك يا بشار. غير أن متظاهرين آخرين هتفوا بسقوط النظام في حوالى العاشرة مساء، وسمعتُ أنهم كانوا من الناصريين.
في الوقت نفسه ذهب وسطاء إلى درعا (أيضاً دوما وداريا) بمعرفة النظام وموافقته، واجتمعوا مع وجهاء البلدة بحضور الشيخ أحمد الصياصنة، ووافقوا على طلبات الأهالي وهذه شملت:
- إطلاق اسم الشهيد علي محمود على مستشفى درعا (هو طبيب قتل أثناء توجهه لمعالجة الجرحى).
- مصالحة مع أهالي الشهداء.
- إلغاء قانون الطوارئ.
- إلغاء قانون استملاك الأراضي.
- محاكمة المسؤولين عن القتل في البلدة.
أريد قبل أن أُكمل غداً أن أسجّل قصة إذا صدقت تثبت ادعاء النظام من اليوم الأول وجود تدخل خارجي، فقد أجريت اتصالات هاتفية من الخارج بأهالي درعا وغيرها دعت إلى رفض أي وساطات مع السلطات ورفض أي إصلاحات تقدمها الحكومة مع وعود بالدعم السياسي والمادي.
اليوم لا أقبل هذه الروايات ولا أنفيها، وإنما أنتظر تأكيداً لها من مصادر جديدة مستقلة عن المصادر التي أكدتها لأعود بها إلى القراء، وأُكمل غداً.
نقلا عن صحيفة الحياة