رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبر لا يسر المهيجين

جولة عربية

الاثنين, 12 مارس 2012 09:52
خبر لا يسر المهيجينفهمي هويدي
بقلم - فهمي هويدي

هذا خبر لن تنشره صحف الإثارة، ولن يرحب به المتعصبون والمهيجون من المثقفين المصريين: عاد أبوسليمان كبير القبط في قرية النهضة مع أولاده إلى بيوتهم مساء السبت 10 /3، بعدما تمت إزالة آثار التوتر الذي حدث بينهم وبين بعض أهل القرية، وجرى ترميم البيوت والمحال التجارية التي يملكونها، وانتهت عملية إصلاح ما أصابها من تلفيات. وبهذه الخطوة تكون الضجة التي ثارت بسبب فرقعة «تهجير» الأقباط من القرية وإنزال العقاب الجماعي بهم قد طويت صفحتها، وانتقلت من فضاء الفتنة إلى مستودع قمامة التاريخ.

الفرقعة ــ لو تذكرون ــ حدثت في منتصف شهر فبراير الماضي، حين شاع بين أهل القرية التابعة لحي العامرية بالإسكندرية أن ثمة علاقة غير مشروعة بين شاب قبطي وسيدة مسلمة، وتناقل البعض صورا مخلة لهما أثارت غضب أهل القرية، فخرج نفر منهم قاصدين بيت الرجل للتنديد بفعلته التي استهولها المجتمع الصغير، الذي يعتبر المساس بالعرض والشرف أفدح من ارتكاب جريمة القتل. في الطريق خرج إليهم كبير القبط في القرية ابسخروت خليل سليمان الشهير بأبوسليمان. وبينما هو يتحدث إليهم ظن أحد أبنائه بهم سوءا، فصعد فوق بناية مجاورة وأطلق عدة رصاصات في الهواء. وهو ما استنفر شقيقا له فخرج من داره وفعل نفس الشيء. الأمر الذي أدى إلى توتير الموقف، فاستدعى أحد المسلمين سلاحه الآلي ليرد على ما اعتبره إهانة وتخويفا لهم، إلا أن بعض أقرانه حاولوا

منعه من إطلاق النار. وفي هذه الأثناء انطلقت من سلاحه رصاصات أصابت ثلاثة من المسلمين المتجمعين. حينذاك انفلت العيار وتغير الاتجاه. إذ بعد أن كان المتظاهرون يستهدفون بيت الرجل صاحب العلاقة غير المشروعة، فإنهم صبوا غضبهم نحو مصدر النيران التي أطلقت. وكانت بيوت أبوسليمان وأولاده وبعض محالهم التجارية ضمن ذلك. إذ تم إحراق والاعتداء على 3 شقق و4 محال تجارية، في حين ظل بيت الجاني الأصلي سالما.
بقية القصة أن شيوخ القرية وشباب الدعوة السلفية والإخوان تدافعوا لتهدئة الموقف وحماية بيوت الأقباط. وعقد الشيوخ اجتماعا لحل المشكلة تم الاتفاق فيه على إخراج صاحب القصة الأصلية من القرية، كما يقضي العرف السائد في الجنايات التي تقع، كما اتفق على استضافة أبوسليمان وولديه لدى إحدى الأسر المسلمة المقيمة على حدود القرية (على بعد أربعة كيلومترات) إلى أن تهدأ الخواطر وتعود الأوضاع إلى طبيعتها في القرية.
هذه خلاصة لما حدث آنذاك وهو ما سجلته فيما نشرته في هذا المكان يوم 19 فبراير الماضي تحت عنوان «إعلامنا متلبسا بالفتنة». وكان ما كتبته رصدا لما جرى، استنادا إلى ممثلي المسلمين والأقباط الذين أداروا العملية وتوافقوا على امتصاص الغضب وحل الإشكال بهذه الصورة، وإلى جانب ذلك
فإن العنوان كان بمثابة إدانة لفريق المهيجين والمحرضين الذين صوروا الأمر على غير حقيقته، فتحدثوا على تهجير للأقباط من القرية وعن ترويعهم وحرق بيوتهم وإنزال العقاب الجماعي من جانب المسلمين المتعصبين، خصوصا السلفيين. وهي المعلومات التي تحولت إلى مادة للصراخ والعويل الذي ترددت أصداؤه في البرامج التلفزيونية الحوارية، وفي أوساط أقباط المهجر، الأمر الذي أعطى انطباعا بأن المسلمين بصدد طرد الستة ملايين قبطي من البلاد، وأن السلفيين والإخوان يتآمرون مع ممثلي أجهزة الأمن في العملية. وهي الحملة التي لوثت الأجواء وتصيدها بعض المثقفين المتربصين الذين لم يعد يشغلهم بعد الثورة سوى لطم الخدود وشق الجيوب، لأن المصريين صوتوا لصالح الإسلاميين «الأشرار» في الانتخابات.
لأن الأمر كذلك فلست أشك في أن المهيجين والمحرضين لن يسرهم ما حدث مساء يوم السبت الماضي، كما أن الصحف الساعية للإثارة لن تجد في عودة أبوسليمان وأولاده إلى بيوتهم خبرا يستحق الذكر لافتقاده إلى عناصر الإثارة المطلوبة، عملا بالقاعدة الصحفية التي يضرب بها المثل عادة، التي لا تعتبر خبرا في أن يعض الكلب رجلا، أما إذا عض الرجل كلبا فذلك هو الخبر المثير في عرفهم.
لقد تلقيت مساء السبت رسالة على هاتفي المحمول من السيد أحمد الشريف عضو مجلس الشعب عن قرية النهضة بالعامرية تقول إن شيوخ القرية الذين كانوا قد تصدوا لحل الإشكال في بدايته، عادوا بأبي سليمان وأولاده إلى بيوتهم مرة أخرى، واصطحبهم في العودة إلى جانب نائب المنطقة شيخ السلفيين شريف الهواري والقمص بقطر ناشد راعى الكنيسة وبعض شيوخ القبائل. وأبلغني بأنه يبعث إليّ بالرسالة من بيت أبوسليمان الذي اشترك جيرانه في استقباله والترحيب به.
هو خبر سار للوطن لا ريب، ومثير للحزن والاكتئاب للمتعصبين والمهيجين، الذين يحق لنا أن نقول لهم: موتوا بغيظكم.
نقلا عن صحيفة الشروق القطرية