رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عيون وآذان (لا مقارنة ممكنة)

جولة عربية

الثلاثاء, 14 فبراير 2012 09:41
عيون وآذان (لا مقارنة ممكنة)
جهاد الخازن

أحمد شوقي، خليل مطران، حافظ إبراهيم، شكيب أرسلان، ميخائيل نعيمة، يعقوب صرّوف، فارس نمر، مي زيادة، جبران خليل جبران، زكي مبارك، علي أمين، أحمد زكي، أمير بقطر، حبيب جاماتي، طه حسين، سليم وبشارة تقلا، عباس محمود العقاد، زكي أبو شادي، إبراهيم عبدالقادر المازني، سلامة موسى، أمينة السعيد، فكري أباظة، صالح جودت.

اخترتُ 24 اسماً من جيلين، لنقل إن أصحابها نشطوا بين 1910 و1950، فالجيل 20 سنة أو نحوها، وقد مضت على بلادنا منذ 1950 ثلاثة أجيال، فأقارن هذه الأجيال الثلاثة بالجيلين السابقين، وأجد أن لا مقارنة ممكنة.
لم أبدأ طالباً أي مقارنة، وإنما كنت أقرأ عدد مجلة «الهلال» للشهر الماضي، وكان «احتفالية خاصة بمناسبة مرور 150 عاماً على ميلاد صاحب الهلال جرجي زيدان» أشار إليها الزميل محمد علي فرحات في زاويته «يوميات» فطلبت العدد. والأسماء التي بدأت بها كانت ضمن أسماء عشرات من الكتّاب والشعراء والمساهمين والعاملين في دار «الهلال» الذين وردت أسماؤهم في العدد الخاص.
كنت بدأت «أفك الحرف» في الخمسينات، وكان بين أول ما قرأت مجلتَيْ «الهلال» و «المقتطف» فقد كان جدي مدير مدرسة، وله مكتبة كبيرة في البيت.
ماذا أذكر وعمري ثماني سنوات أو تسع؟ أذكر مقالاً في بدء أحد أعداد «الهلال» عنوانه «محمد علي وإبراهيم باشا شمسان في سماء واحدة»، ما يعني أن هذا العدد

يعود إلى ما قبل ثورة 1952. وأذكر مقالاً آخر لم أفهم عنوانه فقد كان رسماً وقرأته «النحو النترس»، ومضت سنوات قبل أن أدرك أن العبارة كانت «النمر المفترس» عن نمر أسنّ ولم يعد يستطيع الصيد التقليدي فأخذ يصطاد سكان قرية هندية صغيرة.
ورأيت مرة صورتين وتحتهما الاسمان: ولي الدين يَكَن ثم مصطفى صادق الرافعي، ولم أكن أعرف أن يَكَن اسم أسرة، وإنما فهمتها «يكون» مجزومة، واعتقدت زمناً أن الاسمين لرجل واحد، وأن ولي الدين هو مصطفى.
في سنوات المراهقة قرأت «روايات الهلال» وبعض «كتاب الهلال» وكان البيت يضم مجلتَيْ «الصياد» و «الدبور» اللبنانيتين، ومعهما «المصور» و «الاثنين» و «حوّاء» و «الكواكب» من إصدارات دار الهلال، وأيضاً «روز اليوسف» و «آخر ساعة» من مصر.
جرجي زيدان كان عبقرياً، ذهب إلى مصر لدراسة الطب، فتحوّل عنه بسرعة إلى الصحافة. إلا أنه توفي عن 53 سنة في 1914، وأكمل العمل ابناه إميل وشكري زيدان، وزادا عليه المجلات والكتب الأخرى. وتوفي إميل سنة 1982، وتبعه شكري بعد سنتين. وكان حظي طيباً أن رأيتهما وقد دخلت طور الشباب، فقد كان الواحد أو الآخر يأتي صيفاً
إلى لبنان، ويقضي في أحد فنادق غابة بولونيا، فوق ضهور الشوير، أسابيع وأشهراً قبل أن يعود إلى مصر. وإذا لم تخني الذاكرة فالفندق اسمه «غراند أوتيل غابة بولونيا».
العدد الخاص عن جرجي زيدان زاد كثيراً على ما أعرف، وأتوقف عند رحلة قام بها صاحب «الهلال» إلى فلسطين سنة 1912، أي قبل صدور وعد بلفور سنة 1917 وانطلاق الاهتمام العربي بفلسطين والخوف عليها. جرجي زيدان تجوَّل في مدن فلسطين وقراها، وتحدث عن 40 مستعمرة يهودية (مستوطنة)، وزار المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، وأشار إلى 300 ألف فدّان من الأراضي الخصبة بين حيفا واليرموك، ومحاولات الصهيونيين شراء الأراضي في فلسطين. العدد الخاص أشار إلى أعداد خاصة كثيرة سابقة، عن المتنبي وأبي نواس وأحمد شوقي وتوفيق الحكيم وطه حسين وعباس محمود العقاد وغيرهم.
وكنت آمل بأن أقرأ اسم الدكتورة عائشة عبدالرحمن (بنت الشاطئ) في العدد الخاص عن طه حسين فقد كان أستاذها وهي تتقدم للدكتوراه في الجامعة المصرية، وأطروحتها عن «رسالة الغفران». إلا أن العدد ضمّ مقالاً كتبته تلميذة أخرى لطه حسين هي سهير القلماوي. وقد أعجبتُ قديماً ولا أزال بقصص بنت الشاطئ عن معاناة المرأة المصرية في «صور من حياتهن» في «الهلال».
أيضاً لم أجد اسم فوميل لبيب في العدد الخاص وهو كان مدير تحرير «الكواكب» ورفيق سفر إلى لندن وإثيوبيا، وكان عمله يجعله يضمن لنا أفضل مكان في أي نادٍ ليلي نريد ارتياده ونحن نأتي إلى القاهرة من بيروت.
وأعود إلى المقارنة بين جيل وجيل، ثم أرسم سيناريو رعب هو أن يأتي يوم يتحسّر فيه جيل آتٍ على «العباقرة» من جيلنا، كما فعلتُ أنا مع أسماء الذين سبقونا.
نقلا عن صحيفة الحباة