رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موسكو وبكين... عار وشنار!

جولة عربية

الاثنين, 06 فبراير 2012 11:05
موسكو وبكين... عار وشنار!
جميل الذيابي

اختطاف لعائلات. اغتيالات. اعتقالات تعسفية. ذبح للأطفال. دماء وأشلاء وجثث أبرياء. مذابح جماعية ومجازر يومية. نظام دموي يفتح شهيته للقتل والتدمير والتعذيب. عصابة إجرامية. نشر للموت على الطرقات. هدم للمنازل على رؤوس أهلها. حصار للمدن والبلدات السورية بالدبابات والطائرات. نظام يرتكب الجرائم وعمليات القتل ليل نهار ضد الأبرياء، وكل تلك الممارسات لم تحرك ساكناً في قلوب الروس والصينيين. لقد تنكّروا للشعوب العربية وقدموا شهادة الخذلان للبشرية والإنسانية.

في سورية، دولة بوليسية يديرها حزب لا يعرف الرحمة والإنسانية، يقابله اليوم رجال أقوياء قادرون على هزيمة مصاصي الدماء. في سورية رجال وطنيون نُجَباء يعرفون كيف يقطفون عناقيد الحرية ويكتبون هزيمة «الشبيحة» و«الفيتو».
قبل 30 عاماً، في (شباط) فبراير 1982، ارتكب نظام حافظ الأسد مذبحة حماة، التي تجاوزت في دمويتها المجازر الإسرائيلية، ويوم الجمعة الماضي تذكر أهالي سورية مجزرة الأب (حافظ) وشهدوا مذبحة جديدة نفذها ابنه بشار ضد حمص وأهلها؟ وكأنّ حماة وحمص ودرعا وغيرها مكتوب عليها أن تعيش الجرائم والمذابح مع حكم يزهق الأنفس البريئة ويرشقها بوابل من الرصاص.
شهدت حماة الجمعة الماضي أكبر تظاهرة على امتداد سورية ضد نظام بشار الأسد الذي يقتل النساء وذبح الأطفال وعذّب المعتقلين، وحاول إجبار المدن والسكان على الطاعة بالقوة ونشر الموت في كل الأرجاء السورية.
تناسى هذا الحكم أن حماة لم تمت في المذبحة الأولى

عندما جعلها حافظ الأسد تسبح في بحر من الدماء... وستبقى حماة وحمص وبقية البلدات السورية الثائرة رمزاً للنضال ورافعة لشعار الحرية والكرامة في تحد للنظام.
في ذكرى حماة اصطبغ نهر العاصي بلون الدم، وكتب النهر قصة الثورة والكفاح. لم يتوقف الدم في عروق أبناء حماة ورجالات سورية الأحرار على مدى 30 عاماً. إنها رحلة الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية.
حركة مجلس الأمن بطيئة ويعوقها «الفيتو» فيما أعداد الضحايا تتزايد يومياً، والمواقف الروسية والصينية تتوشح بالعار والشنار. موسكو وبكين تصران على الرقص على الجثث، بلا اكتراث بمذابح نظام الأسد. سيذهب فلاديمير بوتين ومن على شاكلته إلى مزبلة التاريخ، تلاحقه لعنات شعوب عربية غاضبة، وهتافات شعوب حرة تناصر حرية الإنسان، فمن لا ينتصر لحقن الدم وتحركه الفزعة لحياة الإنسان لا يستحق إلا اللعن والنبذ. ما ينتظر من الشعبين الروسي والصيني التحرك والوقوف ضد «فيتو رخصة القتل» والضغط على حكومتيهما للتوقف عن مساندة نظام الأسد، وعدم التعامل مع آلاف القتلى كأرقام وأوراق في لعبة المصالح والنفوذ. (أشك في ذلك)!
مارس الحكم السوري انحطاطاً ووحشية وقذارة ضد الإنسانية بعد أن نحر الأطفال الرضع واستباح دماء النساء وذبح
أبناء وطنه كما تذبح الخراف!
مؤشرات النصر قريبة مهما حاول بشار التشبث بالسلطة، ومهما حاول تصفية شعبه بالقتل وإقصاء معارضيه بـ«فيتو» موسكو وبكين، ومهما حاول أن يبقى فلن يستطيع طالما أن «الشعب قرر إسقاطه» وينتظر لحظة القصاص منه.
تشهد القوات الحكومية انشقاقات يومية، إذ تجاوز عدد المنشقين ألفي فرد، يعملون مع «الجيش الحر»، وهنالك كتائب تعمل في ريف دمشق، بدأت في اعتقال بعض الإيرانيين والتابعين لشبيحة النظام، وهو ما يتوجب على رجالات الجيش التحرر ونزع بزة الخوف واعتمار قبعة الحرية والكرامة وشعار إسقاط نظام بشار، كما أن على الضباط والجنود المنشقين عن الجيش والأمن العمل سوياً لمنع النظام من ارتكاب مجازر جديدة بتشكيل مناطق آمنة تدار منها المواجهات مع قوات النظام.
يمكن للدول العربية طرد سفراء دمشق على غرار قرار تونس والضغط على موسكو عبر قنوات اقتصادية وتجارية وديبلوماسية، والعمل سريعاً على مساعدة الشعب السوري إنسانياً وإغاثياً. كما أن على الدول العربية الاعتراف بالمجلس الوطني ممثلاً للشعب السوري وحض المعارضة السورية على التماسك وتشكيل تحالف حقيقي بين كل الطوائف، لأن النظام سيحاول حتى اللحظة الأخيرة أخذ البلاد نحو التناحر الطائفي للدخول في حرب أهلية، وهو ما يجب أن يتنبه له الشعب ويتجنبه.
لنتذكر أن الشعوب العربية قبل «الربيع العربي» كانت تلعن الأنظمة الدكتاتورية والقتلة سراً، وبعد أن شمت روائح الحرية تحررت ولعنتهم علناً، وأسقطت زعماء الاستبداد، وهذا دليل على الانتفاضة النفسية ضد الخشية والخوف والإصرار على المشاركة الوطنية المستقبلية وعدم الخضوع والرضوخ لبنادق وسجون الطغاة مهما كلف الأمر.
الأكيد أن بقاء بشار الأسد مستحيل، والقتلة مبشرون بالقتل. والحل الذي سيفتك بالنظام سريعاً هو قوة الداخل لا الخارج، وهو ما يحدث حالياً.
نقلا عن صحيفة الحياة