رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في الحدث

الألتراس.. والثورة المصرية

جولة عربية

الجمعة, 03 فبراير 2012 10:03
الألتراس.. والثورة المصرية
• خالد محمود

حزن الكثيرون لما حدث من عنف، أول من أمس، في استاد بورسعيد الرياضي في مباراة الأهلي والمصري، الذي راح ضحيته 74 قتيلاً و10 جرحى، ما تسبب في إعلان اتحاد الكرة وقف الدوري الممتاز، وإعلان النادي الأهلي وقف نشاطه الرياضي إلى أجل غير مسمي.

وبقدر ما اهتم الرياضيون بالأبعاد الرياضية للفاجعة، وتعامل معها الجميع بوصفها كارثة إنسانية، سقط من المتابعين للحدث من خارج مصر الجزء الأهم من القصة وهو «بعدها السياسي».
فـ«ألتراس الأهلي»، منذ الـ25 من يناير ،2011 لم يعد رابطة تشجيع رياضي، ولا قوة رياضية، منذ أن نزل شبابه في الساعات الأولى من يوم 26 يناير إلى أرض القاهرة، وتولوا تأمين مئات آلاف المتظاهرين ممن شاركوا في الثورة من الجيزة إلى التحرير، ومنذ أن دافع رجاله عن الثوار في «موقعة الجمل» التي حاول فيها رجال مبارك الانقضاض على الثورة، ومنذ قرر شبابه أن يشاركوا في معظم المليونيات والفعاليات الثورية منذ سقوط مبارك وحتى أحداث محمد محمود ومجلس الشعب وماسبيرو، بل وحتى تظاهرات المواجهات البرلمانية الأخيرة. لم يتحول الالتراس إلى حزب سياسي أو قوة

سياسية بالمعنى الأيديولوجي الضيق، لكنه اعتبر نفسه قوة وطنية، تعبر عن نبض الشارع والوطن وثورته، ورفض أن يظل، بإمكانات وطاقات وخبرات شبابه الجماهيرية، رقماً سلبياً أو محايداً، في أهم معركة تعيشها بلاده في تاريخها، ربما من ثورة 1919 أو حتى محمد علي. ابتهج المصريون بمشهد الالتراس وهم يرون شبابه في ميادين السياسة، وفرحوا بهم وهم الصغار الذين لا تزيد أعمارهم على 25 أو 27 عاماً، وهم يشاهدونهم يمارسون جنونهم البريء وحركاتهم الممتعة، وهتافاتهم الخارجة أحياناً والمضحكة كثيراً في التحرير ولاظوغلي، وكانوا يعتبرون أنه حتى جنونهم وشططهم، هو في النهاية معبر عن سنهم وجيلهم وإيمانهم بوطنهم. دخل «التراس الأهلي» في مواجهات سياسية مع قوى أكبر كثيراً من حجمه، صادم نظام مبارك في عز جبروته في أيام الثورة الأولى، ثم صادم فلوله، واشتبك مع شراذم مصطفى محمود، ثم صادم الداخلية المصرية، وأخيراً دخل في مواجهات مع من يدافعون عن
استمرار حكم العسكر. كان مصريون كثيرون يشفقون ويعجبون بتصدر الالتراس الصفوف الأولى لتظاهرات أكثر تعقيداً من وضعيته، بينما كان شباب الالتراس، المشهود لهم بالثقافة والوعي، يعتبرون أن كل معركة بين شعب وسلطة على ارض مصر هي معركتهم، وان انحيازهم للشعب لا يحتاج إلى كثير فلسفة، وأنه لا يجوز لهم أن يظلوا في الكرة والملاعب، بينما بلدهم في معركة مصير. على هذه الأرضية، جاءت المذبحة كالصاعقة على المصريين، وكان الحزن مضاعفاً، وفي كل شارع وحارة وبيت، فهو مرة لفقدان فتيان كالزهور، لم ينتظر القدر حتى فرحة آبائهم الأولى بهم كرجال، ومرة أخرى لأنهم كانوا فرسان الوطن الأنقياء الأطهار المخلصين الذين ارتموا بأجسادهم من أجل حلم خلاصه، واستشهدوا بفدائية في معارك ثورته. من هنا جاءت كل فرضيات الاحساس بالمؤامرة، بما حدث في بورسعيد، وهي فرضيات لا تخلو من وجاهة، فالمعركة بين قوى الثورة والثورة المضادة لاتزال مستعرة، وعلى أوجها، رغم مرور عام على الثورة. والثورة المضادة ليست فقط هي حزب «بورتو طرة» الذي لايزال يؤثر في حكم مصر من داخل سجن مزرعة طرة، ولا هو متظاهرو مصطفى محمود وروكسي والعباسية، وإنما الثورة المضادة موجودة من عناصر في قلب السلطة وقيادات اتخاذ قرار، كما أنها موجودة في قوى داعية إلى استمرار حكم العسكر الذي تعود جذوره إلى أبعد من حكم مبارك إلى مطلع الخمسينات.
نقلا عن صحيفةالامارات اليوم