رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مكابرة "الأسد".. زيت على نار

جولة عربية

الأربعاء, 11 يناير 2012 10:23

مثلما كان متوقعا، لم يحمل خطاب الرئيس السوري، أمس، جديدا، إذ جاء مكرسا لاستراتيجية القمع التي اعتمدها نظام دمشق للرد على المحتجين، فالرئيس توعد دعاة التغيير بـ"الويل والثبور" وهدد من أسماهم "القتلة والإرهابيين" بالضرب "بيد من حديد".

بشار الذي تحدث حوالي ساعتين بلغة التخوين والوعيد، لم يتوان عن التأكيد مرارا في ثنايا خطابه على الرد بعنف على معارضيه. وهذا يعني بوضوح أن آلة الموت ستستمر في حصد أرواح من تسول لهم أنفسهم بقول "لا" للنظام، بل وبوتيرة أعلى مما كانت عليه.
الخطاب في مجمله جاء مليئا بالثقوب والمتناقضات؛ ففي

حين تحدث عن الإصلاح، تحدث أيضا عن العملاء والخونة الذين "يستنجدون بالمجتمع الدولي لحمايتهم من حملات الموت المجاني".
الرئيس السوري يتغافل عن أنه لم يعد بمقدوره الآن، أن يسوق هذا الخطاب للداخل أو الخارج، لأن ذلك يستلزم أن تكون هناك نوايا حقيقية للإصلاح وليس مجرد مراوغات كما تؤكد شواهد الحال.
لقد بات واضحا أن الأسد وزمرته إما إنهم يكابرون، أو إنهم لم يستوعبوا رياح التغيير العاصفة التي تمر بها المنطقة ومن ثم لم يدركوا
جيدا حقائق المشهد العربي المماثلة. وبالنظر إلى أحدث محطات الربيع العربي، نلحظ أن نفس اللغة التي استخدمها الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في وصف شعبه وتحديه لإرادة التغيير، يكررها بشار الآن بطريقة أخرى رغم أن المفردات ترجع إلى "قاموس واحد".
إن خطاب بشار سيكون بمثابة "القشة التي قصمت ظهر البعير"، فالمشهد السوري المتشظى لم يعد بحاجة للمزيد من سكب الزيت على النار حتى يشتعل بالكامل.
ما يجري في أرض الشام هو موجة من موجات التاريخ ولكن بشارا، وبمثل هذا الخطاب الاستعلائي الإقصائي أراد أن يقول إنه سيهدم المعبد على من فيه. وصفوة القول؛ إن الرئيس أحرق مراكب العودة للاحتكام إلى صوت العقل والاستجابة لمطالب شعبه، ودخل في نفق النهاية المحتومة.
نقلا عن صحيفى الوطن السعودية