رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الخونة وحدهم يدعمون تدخل الغرب بشؤون العرب..

جولة عربية

الاثنين, 09 يناير 2012 09:19
جاك خزمو

عندما انطلقت "الثورة" ناصعة البياض في تونس، جميعنا في عالمنا العربي وقفنا إلى جانب الشعب التونسي الشقيق في مطالبه العادلة، وحققها خلال فترة قصيرة لأن الرئيس زين العابدين بن علي كان جاهلاً بكل ما يحدث في البلاد، وكان ديكتاتورياً، وكان موالياً أشد الولاء للغرب.

أما في مصر، وعند انطلاق الثورة تم دعم تحرك الشعب بالملايين، وآزرنا مطالب هذا الشعب العظيم الذي لم يستخدم سلاحاً واحداً، لا أبيض ولا ناريا ضد رجال الأمن تماماً كما هو الحال في تونس وحقق الشعب ما يريده بتنحي الرئيس حسني مبارك عن الحكم بعد أن جلس على سدته ثلاثين عاماً كما حكم بن علي شعبه في تونس. مواقف مبارك السياسية في أواخر حكمه كانت معاكسة تماما لنبض الشارع إذ ارتمى بأحضان الغرب أشد ارتماء، ولبى مطالب الادارة الاميركية أفضل تلبية، وعندما وقف الشعب ضده، وكان لا بدّ له أن يتنحى سواء بالاقناع أو بالقوة، رأينا زعماء العالم الغربي، أو ما يسمى بقادة المجتمع الدولي يطالبون برحيل مبارك الذي كان صديقهم وحليفهم وأداتهم الطيعة في منطقة الشرق الأوسط.
وعندما انطلقت الثورة الليبية "المصطنعة في الغرب" ضد الرئيس الليبي معمر القذافي، دعمنا التغيير في ليبيا لكن تبين فيما بعد أن الهدف لم يكن إجراء اصلاحات وتغيير في ليبيا، بل استعمارها ومصادرة ثروتها الطبيعية الضخمة.. وفي هذه المرة شاركت قوات الناتو (حلف شمال الاطلسي) في قصف ليبيا وتدميرها تحت شعار حماية الشعب، واسقاط النظام.. والمؤلم أن جامعة الدول العربية "المهترئة" بقيادة أمينها العام وقتئذ عمرو موسى طالبت المجتمع الدولي بالتدخل العسكري في ليبيا، ووفرت له الدعم الكامل، وكأن ليبيا ليست دولة عربية، وكأن الشعب الليبي مستباح قتله وتدمير أرضه ووطنه.. لم نكن مع القذافي، ولكننا ضد طريقة اسقاطه، وطريقة "قتله" البشعة، وضد استعمار

ليبيا من جديد.
وها هو مجلس الامن يتدخل من جديد في اليمن ويطالب بتنحي الرئيس علي صالح عن الحكم، حتى ان الرئيس الاميركي باراك اوباما يرفض تعديل بنود المبادرة الخليجية لتسليم السلطة في اليمن بصورة سلمية وهادئة، ويصر على تنحي صالح فورا وكأنه الحاكم والآمر الناهي في اليمن وعالمنا العربي، علماً أن صالح من حلفاء الغرب، وكذلك القذافي الذي اقام علاقة "ممتازة" جدا مع القادة الذين انقلبوا عليه، وشاركوا في القضاء عليه.
وها هي الجامعة العربية بفضل بعض قادة الدول الأعضاء فيها، وخاصة "زعماء" دول الخليج العربي يرتكبون نفس الخطأ، ويحاولون التدخل بالشأن السوري بعد أن فشل المجتمع الدولي في ذلك عبر مجلس الأمن الدولي، علماً أن سورية تختلف كاملاً عن بقية الدول العربية التي شهدت انتفاضات سلمية مثل تونس، ومصر واليمن (بدأت انتفاضتها تتحول الى صدامات ومواجهات عسكرية خطيرة)، لاسباب عديدة ومن أهمها ان المعارضة الوطنية في الداخل السوري تؤيد خطوات الاصلاح التي بدأ الرئيس بشار الأسد في وضعها وتنفيذها، ولانها تعارض التدخل الخارجي، ولان الشعب السوري بغالبيته مع الرئيس الأسد، ولان سورية تتعرض لمؤامرة هدفها الاول والأخير تدمير سورية بالكامل بعد ضرب وحدتها الوطنية. وها هي الجهود الدولية لتحقيق ذلك فشلت، وستفشل في المستقبل أيضاً بإذن الله، ولن يستطيع "الدمى" في الخارج الموالون للغرب والمتآمرون على وطنهم السابق سورية، إذ أنهم تركوه منذ سنوات طوال ويحملون جنسيات الدول التي تدعمهم وترعاهم ويقدمون الولاء لها، من النيل من سورية.
مبدأ السماح بتدخل خارجي في شؤون دولنا العربية أمر مرفوض، ويجب
على جامعة الدول العربية أن تقف ضد أي تدخل أجنبي بشؤون أي دولة عربية.. ويجب أن تقول للمجتمع الدولي المزيف في تبنيه لحقوق الانسان والديمقراطية، أن الشعب هو الذي يقرر ما يريده، وهو الذي يختار قادته، ولن يفرض عليه أي قائد..
يجب على "قادة" الخليج العربي بدلاً من أن يقفوا ضد عالمهم العربي بالسماح بتدخل قوى خارجية في هذه الدولة أو تلك، عليهم أن يمنعوا مثل هذا التدخل إذا كانوا عرباً حقيقيين، ولكنهم ليسوا كذلك فعليا لانهم يريدون أن يُستعمر العالم العربي كله كما هم مستعمرون فعليا، وتحت الهيمنة الاميركية ورحمة المجتمع الدولي، هم "حكام" بصلاحيات محدودة ومعينون من قبل المستعمر لأنهم لا يستطيعون اتخاذ قرار وطني أو قومي عربي واحد.. ولانهم لا يستطيعون إلا أن يكونوا دمى يحركها المجتمع الدولي.
نعرف أنه من المستحيل لهؤلاء القادة أن يتبنوا مواقف ما إلا بعد الحصول على الضوء الاخضر من اميركا، واسيادهم في المجتمع الدولي، ولكن الا يعلمون أن الاستعمار قد يلقي بهم في حاويات القمامة متى يشاء وخاصة إذا شعر بأنهم قصّروا قليلا في الولاء له.. فلماذا لا يموتون أبطالاً، بدلا أن يكونوا ضحايا.. لا نريدهم أن يحاربوا ويناضلوا عن الآخرين، ولكن عليهم فقط عدم التدخل بشؤون الدول العربية الأخرى، والا يكونوا رأس حربة لمثل هذا التدخل.
أنه لأمر محزن أن نرى "قادة" يطالبون بتجميد عضوية سورية في الجامعة العربية، ولامر مقرف أن نجد هؤلاء القادة يطالبون بالاصلاح ومحاربة الفساد، والديمقراطية، وهم أنفسهم ديكتاتوريون لا بل رؤساء وقادة عشائر يحكمون شعوبهم كما يريدون وبصورة بشعة جدا، أي انهم يحاضرون عن العفة وهم انفسهم بعيدون عنها جملة وتفصيلا.
ليس الهدف مما نقوله الردح والشتيمة، بل الوقوف ضد من يحاول استباحة عالمنا العربي، والسماح بتدخل الغرب في شؤونه الداخلية.. ونقول رحم الله الملك السعودي فيصل، ورئيس الامارات الامير زايد والامير عيسى بن خليفة وامير قطر السابق والد امير قطر الحالي، فقد كانوا جريئين وصادقين في عروبتهم ودفعوا الثمن لذلك غير آبهين، وماتوا وهم شرفاء.
ندين كل تدخل في أي شأن عربي داخلي.. ونقول وبكل جرأة ان من يؤيد مثل هذا التدخل فهو خائن، وليس عربيا، ولا بدّ أن يدفع ثمن موقفه الخاطىء عاجلاً أم آجلاً!؟

نقلا عن صحيفة البيادر السياسى الفلسطينية