دروس من ثورات عام ٢٠١١

جولة عربية

الخميس, 05 يناير 2012 14:51

واجه الشباب العربي في عام ٢٠١١ الرصاص والدبابات بعد ان أعلن تمرداً على الأنظمة والقوانين والأجهزة والنخب الحاكمة في سلسلة بلدان

عربية. بكل تصميم وشجاعة وبكل ذكاء وحنكة ناور الشباب حول الدبابات وأمامها كاشفين هزالة سياسات الأنظمة تجاه شعوبها. شاهدناهم عبر وسائل الإعلام يقفزون من أطراف الازقة زاحفين بإصرار نحو الساحات بينما يستميتون في إنقاذ بعضهم بعضاً فيلحق الاول بالثاني بالثالث بعد إصابات قاتلة. في سرعة حركتهم وفي احتفالهم بحريتهم المنبثقة من جراء كسرهم لحواجز الخوف أعلن الشباب العربي عن حبه لبعضه البعض ولأوطانه.
كانت حقيقتنا كعرب في عام ٢٠١١ دامية لأن ألوف الشبان العرب قتلوا بدم بارد وهم ينتزعون حقوقهم الطبيعية والإنسانية، إذ روت دماء الشبان العرب أزقة ومتاريس المدن والقرى العربية من اليمن الى سورية ومن البحرين الى مصر وتونس وليبيا. هكذا فرضت الحقيقة العربية على الشباب العربي التضحية بأرواحه من أجل التعبير عن رأي وتغيير رئيس حكومة ودولة او إزاحة مسـؤول وإيقاف فساد. من بين كل الشعوب في العالم دفع الشباب العربي الثمن الاكبر من اجل الحرية.
طوال عام ٢٠١١ اكتشفنا أن الحاكم العربي يقاتل حتى الرمق الاخير من أجل السلطة، وتعلمنا أنه مستعد لكل أنواع الفتك غير عابئ بالنتائج على بلاده ومجتمعه وعلى أقرب المحيطين به. نكتشف ان الحاكم في دول الثورات والانتفاضات فردي التوجه ضعيف الانتماء الى شعبه وبلاده، لا قيمة لشيء في نظره سوى تعظيم نفوذه. لم نكن نعرف قبل الثورات العربية ان حاكماً كالقذافي سيقاتل حتى النهاية وأن الرئيس اليمني المستقيل سيتمسك بالسلطة حتى الرمق الاخير وأن الرئيس السوري سيقتل الالوف على رغم إجماع غالبية السكان على خروجه من السلطة. لم نكن نعرف مدى تعطش قادة الانظمة وأبنائهم للقوة والسلطة كغاية وليس كوسيلة لتحقيق رفاه الشعوب. لم نكن نعرف أن سيف الاسلام لا يختلف عن أبناء صدام وأن القذافي وآخرين من القادة وأبنائهم أكثر بطشاً من أسوأ حكام أوروبا الشرقية وأميركا اللاتينية القدامى ممن قبلوا في احيان كثيرة بحلول وسط وخروج آمن قبل ان تستفحل الاوضاع والثورات.
كنا مغيبين عن مدى احتقار الحكام للشعوب وللمهمشين وللضعفاء. بعض من هذا الاحتقار كان واضحاً في سلوك القادة وفي عدم اهتمامهم بأبناء وبنات بلدهم. عندما قال الرئيس السابق حسني مبارك في وصف العبّارات التي تغرق (مين دول اللي بيغرقوا؟) وعندما رفض جمال مبارك الرد على شاب مصري طرح عليه سؤالاً حول التحاور مع المعارضة (قبل الثورات بشهور طويلة) يتضح مدى احتقار القادة للناس والمجتمع. لكن التوريث بكل انواعه وأشكاله في الانظمة الجمهورية كان أعلى مراحل الاحتقار للمجتمع ولكل فئاته ومكوناته. احتقار الشعوب هوس مارسه صدام والاسد والقذافي وزين العابدين ومبارك وصالح وكل من شعر أن صلاحياته بلا حدود وأن شعبه ضعيف مفكك.
لم نكن نعي جيداً أن علاقات مشبوهة أقيمت بين الكثير من الأنظمة وبين أكثر التيارات الاسلامية تطرفاً، وأن بعض الاعمال المرتكبة باسم الاسلام هي الاخرى من صناعة بعض الاجهزة الأمنية. لم نكن نفهم كيف يقع هذا التداخل، لكن احداث عام ٢٠١١ اشارت الى التداخل (كما حصل في تفجير الكنيسة في الإسكندرية في ليلة ٣١-١٢-٢٠١٠).
في عام ٢٠١١ انكشفت طبيعة العلاقة بين الانظمة وإسرائيل. لم تكن أبعاد صفقة الغاز الاسرائيلي المصري قد اتضحت. فكل شيء بدا في اطاره الوطني والمعقول. لم يكن الفساد قد انفضح، ولا حصار غزة لإرضاء لإسرائيل. في عام ٢٠١١ اكتشفنا مدى

غرقنا في بحر من الفساد، وفي بحر من التبعية خدمة لمصالح ليست مصالحنا.
في عام ٢٠١١ برزت الإشكالية الوجودية للشاب العربي بين أن يكون حراً وأن ينتمي لنفسه وبين أن يقبل بكل ما يرمى اليه لإبقائه في سجن كبير. في عام ٢٠١١ اكتشف الشباب العربي ان مستقبله ليس ممكناً إلا اذا صنعه بنفسه، وعرف أن تحرره مرتبط بقدرته على انتزاع حريته من سالبيها. انفجار الشباب العربي من خلال التعبير وتحدي الخطوط الحمر والوقوف في وجه المعاملة التعسفية والتمييز مثل أهم تغير في علاقة الاجيال في البلاد العربية عام ٢٠١١.
عام ٢٠١١ برزت الحرية بين العرب بصفتها حقاً اصيلاً يرتبط بالكرامة الانسانية والمعاملة العادلة والشراكة والتعاقد. فالحر يثور لحريته وهو الوحيد الذي يطالب بها. فما ان تسكن الحرية في النفس الإنسانية في ظل وضع يحد منها إلا وتؤسس للثورة والتمرد. الشعوب العربية اليوم في أولى خطواتها لبعث روح الحرية.
الجيل الثائر من المحيط الى الخليج يثور بطرق مختلفة. ففي أماكن نجده يتحدى بالكلمات والتعابير، وفي أماكن أخرى نجده يتظاهر ويعتصم ليلاً ونهاراً في دوار وساحة حرية وتحرير، وفي مناطق نجده يتظاهر بين الحين والآخر بينما في دول عربية أخرى يعبّر عن نفسه عبر المسيرات اليومية. في دول عربية عدة يريد الشعب تغيير النظام وفي دول عربية أخرى يريد إصلاح أنظمته وتطويرها وفي ثالثة يريد مجتمعاً مدنياً واضح المعالم وحقوقاً ثابتة تحمي الفرد وتسمح له بتنفس نسمات الحرية قولاً ومضموناً قبل الشروع بإصلاحات تصيب جوهر السياسة.
العرب في عام ٢٠١١ ازدادوا معرفة بأنفسهم وغضباً من قوى الإكراه، سواء كانت في الدولة او خارجها. عام ٢٠١٢ سيكون عام التصدي للاكراه أينما جاء. فثورات العرب هي ثورات ضد الإكراه والتمييز. اسوأ أنواع الإكراه جاء من الأنظمة الديكتاتورية، لكن الإكراه جاء ايضاً من الذين تحكموا بالمراحل الانتقالية وعلى الاخص من العسكريين الذين لم يتأقلموا بعد مع التغيير ومعناه.
لهذا استمرت الثورات والارهاصات في المراحل الانتقالية لأن الثورات العربية في الاساس ثورات ضد التعسف والعليائية في الأنظمة قبل ان تكون ضد نظام محدد. في الجوهر يريد الناس حرية من الأهانة والقيود وسلب الحقوق. يريد الجيل العربي الجديد في كل مكان، وهذا يشمل كل الدول العربية بلا استثناء، دولة عادلة ودولة أقل تدخلاً في حياة الافراد وأكثر احتراماً لحقوق الناس والمجتمع، كما يريدون دولة تحترم الكفاءة وتساوي كل الناس أمام القانون ويكون مصدر شرعيتها صناديق الاقتراع وانتخاب المسؤولين.
ثورة الشباب العربي ضد الديكتاتورية هي بداية للتعامل مع مرض الاستبداد المزمن الذي سيطر على الحياة العربية. مرض الاستبداد العربي منتشر في المؤسسات وفي التعليم وفي المدرسة وفي الشركات والاقتصاد، وهو أساس الاستبداد السياسي الذي ينتهي بتحكم فئة صغيرة بأمة وشعوب وأفراد.
وأهم ما سيتعلمه الشباب العربي في عام ٢٠١٢ انه اذا لم يؤسس لثقافة حقوق جديدة سيجد نفسه يثور بعد عشرة اعوام من اجل القضايا والأسباب ذاتها. سيكتشف الناس بالملموس ان إسكات الرأي الآخر، واضطهاد الفرد وإقصاء الآخرين سواء كانوا اقلية ام أغلبية، او كانوا فئة صغيرة من الناس أم فئة كبيرة، هو في الجوهر أصل الاستبداد ويؤسس لنشر بذور الثورة المقبلة.
عام ٢٠١١ أشعل المخزون الثوري والإنساني الذي يكمن في باطن أمتنا شعوبنا العربية. هذه أمة مفاجآت حادة، تثور عندما يعتبر الجميع انها ماتت، وتنهض وتسير بخطى واثقة عندما تظهر عليها علامات الإعاقة والركود.
نقلا عن صحيفة الحياة اللندنية