رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جهاد الخازن يكتب:عيون وآذان «وقفة كوميدية»

جولة عربية

الجمعة, 30 ديسمبر 2011 11:18

السنة هذه 2011 إحدى أهم سنوات التاريخ العربي الحديث، فالأخبار فيها تراوحت بين المهم والأهم منه، أو الذي يجيب الهم والذي يجيب العصبي، حتى إنني فكرت في أن نرفق كل عدد من الجريدة بحبّة فاليوم، فلا ينتهي القارئ بعد تصفح كل عدد في عيادة طبيب نفسي.

في أيام وعيي السياسي عرفت سنوات مهمة مثل 1963 و1967 و1970 و1973 و1975 و1989 و1990 و2003. غير أن كل سنة من هذه شهدت حدثاً تاريخياً واحداً، اغتيال الرئيس كنيدي، حرب حزيران (يونيو)، موت جمال عبدالناصر، حرب تشرين (أكتوبر)، اغتيال الملك فيصل، سقوط الشيوعية، احتلال الكويت، غزو العراق.
مع نهاية 2010 وسقوط زين العابدين بن علي في تونس، ثم دخولنا 2011 أصبحت الأخبار «تاريخية» في كل بلد، من المحيط إلى الخليج وبالعكس، ولعل قراء كثيرين مثلي، فأنا أستيقظ كل يوم وأفتح التلفزيون فوراً في غرفة النوم لأرى هل سقط زعيم عربي آخر، أو أين وقعت آخر مجزرة، وهل تمخّض الليل عن إنجاز أو مصيبة أخرى.
إذا كان القارئ صبر معي وعليّ (الإمام علي قال الصبر صبران، صبر على ما تكره وصبر عما تحب) فأنا أشكره، وأكمل بشيء خفيف لمجرد التسرية عن نفسه ونفسي في خضم الأخبار التاريخية إياها، فهي لم تمنعني الشهر الماضي من متابعة موضوع طريف رأيت أن أعرضه

على القراء، خصوصاً في فترة الأعياد الغربية، وإجازات حكامهم وبرلماناتهم، ما يعني أنهم سيتوقفون عن تنجير الخوازيق لنا، ولو إلى حين.
في سنة 2010 نُظِّمَ في لندن مؤتمر للأشياء غير المهمة أو للملل أو المملين، وأعتقد أن صاحب فكرته إنكليزي اسمه جيمس وارد له موقع إلكتروني شعاره «أحب الأشياء المملّة». المؤتمر نجح نجاحاً هائلاً وإلى درجة أن أنصار الملل انتظروا مؤتمر هذه السنة بصبر فارغ، فبيعت التذاكر الأربعمئة في المسرح كلها، والسعر 15 جنيهاً للتذكرة الواحدة. غير أن الجمهور صُدِمَ بأن مؤتمر الملل هذه السنة لم يكن مملاً، وإنما مثيراً والخطباء قالوا أشياء ذكية وخفيفة الدم وتستحق أن تحفظ بعكس مؤتمر السنة الماضية عندما كان الكلام من نوع أن تحدث خطيب عن أنه ذهب إلى سوبرماركت ليشتري حاجات البيت، وآخر عن أنه يبدأ العمل الساعة التاسعة صباحاً، وغيره عن إرسال ثيابه للغسل والكي.
جريدة «الصن» قالت عن مؤتمر هذه السنة إن عيبه هو أنه كان مثيراً للاهتمام. وهناك الآن دعوات إلى تجنب أي خبر أو شيء مهم في مؤتمر السنة المقبلة، وإنما العودة إلى الأشياء المملة المحببة
إلى المشاركين.
أعتقد أن فكرة مؤتمر الملل لا تخلو من ذكاء، فالأساس في الأخبار، إن في الصحف أو على التلفزيون، أنها تنطوي على أهمية أو فائدة أو ظرف لتستحق أن تطبع أو تبث، غير أن 99 في المئة من أخبار الناس ليست كذلك، وإنما هي مملّة حتى التثاؤب، وهذا ما عبّر عنه مؤتمر 2010 وما لا يوجد في الإعلام بأنواعه.
الإنسان عادة يجد الحفلة مملة إذا الناس فيها حكوا بدل أن يستمعوا إليه، والحسناء شكت من حفلة مملة إلى درجة أنها عادت إلى البيت بكمية أحمر الشفاه (الروج) نفسها التي صبغت بها شفتيها قبل الذهاب إلى الحفلة.
طبعاً بعض الناس ممل إلى درجة أن لا تحتاج إلى سماعه يتكلم لتعرف أنه ممل، وإنما تنام وأنت تسمع اسمه. مثل هذا الرجل قد يرحم الضيوف الآخرين إذا جلس في زاوية الصالون وحده، ليترك الغبار يتجمع عليه.
حاولت اليوم أن أقدم إلى القارئ ما اسمه «وقفة كوميدية» في خضم (أو بلغة العصر تسونامي) الأخبار المهمة، والعبارة تعود إلى المسرحيات التراجيدية لشكسبير، فعندما تشتد وطأة المشهد يُكسَر بشيء مضحك، ففي مسرحية هاملت البطل لا ينفك يتحدث عن الموت، غير أن الحوار ينتقل فجأة إلى شيء ضاحك مع حفار القبور، وفي ماكبث هناك مشهد البواب، وفي روميو وجولييت حديث الممرضة أو كلام روميو مع أصدقائه.
الأشياء غير المهمة أو المملّة هي طبيعة الحياة، لا ثورة شباب أو انقلاب عسكري. وأعرف قوماً تنظم حفلات فقط كي لا يُدْعَوا إليها. والواحد منا قد يجد نفسه عند ناس يشعرونه وكأنه في بيته، أو عند آخرين يجعلونه يتمنى لو أنه بقيَ في بيته.
[email protected]
نقلا عن صحيفة الحياة اللندنية