رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإمارات اليوم:غينغريتش نحو ربيع أمريكي

جولة عربية

الجمعة, 23 ديسمبر 2011 11:17
بقلم - باسل رفايعة

لن يكون سيئاً بالنسبة للعرب أن يواصل المرشح الجمهوري الأمريكي نيوت غينغريتش تقدّمه في الانتخابات الداخلية، ليرشحه حزبه تالياً لخوض انتخابات

الرئاسة الأمريكية العام المقبل، في مواجهة باراك أوباما، ولا بأس أن يفوز على الرئيس الحالي، فنحن لم نستفد من وجوده في البيت الأبيض طوال السنوات الثلاث الماضية، بل إن هجمات الاستيطان على الأرض والبشر وحقول الزيتون باتت أكثر ضراوة في فلسطين، ولا فضل له في إشراقات الربيع العربي، والبلاد التي يترأسها صوتت ضد فلسطين وجوداً وإنساناً وثقافة في الأمم المتحدة أكثر من مرة، واعتبرت أن هذا الشعب لا يستحقّ كياناً، ولا تنطبق عليه معايير حقوق الإنسان الأمريكية.
أوباما صامت، متردد حيال حقوقنا، وخطيب مفوّه بثقة، حينما يتعلق الأمر بإسرائيل، ولا يجرؤ أن ينتقد المجرم بنيامين نتنياهو إلا إذا كان متأكداً أن الميكروفونات مغلقة، أما غينغريتش فهو عدوّ واضح، يرى أن الفلسطينيين إرهابيون، وأن فلسطين نفسها مخترعة، ولا وجود لها، في

مقابل أن إسرائيل دولة متجذرة في التاريخ، ولم تقم في العام ،1948 فقط، تعبيراً عن عُقدٍ غربية، ولم تقتل مئات الآلاف من الفلسطينيين والعرب، وتهجّر الملايين منهم!
لكن ليست هذه المعضلة، فـ«الخد العربيّ تعوّد على اللطم» حتى بات لا يحسّ به. لكن رئيساً أمريكياً مثل غينغريتش سيكون نسخة خاصة قريبة من أولئك الزعماء العرب الذين أسقطهم الربيع العربي، وحينما يساهم اللوبي الإسرائيلي في وصوله إلى البيت الأبيض، مستفيداً من المزاج السياسي غير المثقف بالنسبة لمجاميع غير قليلة من الأمريكيين، فإن شخصية خاصة ستصل إلى سدة الرئاسة، بحيث يُجرّب الأمريكيون معها طبعةً مختلفة من الرؤساء، لعلهم يفهمون كيف يعيش الناس في مصر وسورية، وكيف أحرق محمد البوعزيزي نفسه في تونس، وكيف قدّم الشعب الليبي أكثر من 40 ألف إنسان، ثمناً للحرية
والخبز!
غينغريتش سيكون من أولئك الزعماء الذين سيدفعون الولايات المتحدة إلى ربيع أمريكي، لن تخفف الانتخابات وآليات التغيير الديمقراطية من شدته. فالرجل يشبه نماذج نعرفها في منطقتنا العربية، فقد اتهم في قضايا فساد، وكذب، وتجاوزات أخلاقية عدة، وثمة اعترافات بخطّ يده قدمها للكونغرس، تؤكد أنه «كاذب، وغير موثوق به».
فقد وقّع غينغريتش على عشرات الشيكات من دون رصيد، واستغلّ موقعه للحصول على إعفاءات ضريبية غير قانونية، واحتال على أموال دافعي الضرائب، ثم إنّ له تاريخاً حافلاً في الفضائح الجنسية، وهذه تزيد من فرص سقوطه السريع، إنْ بالوسائل الديمقراطية التي تتيحها المؤسسة الأميركية، أو بحراك شعبي كثيف في «وول ستريت» احتجاجاً على الفساد وانهيار الاقتصاد، أو تحويل أموال الخزينة الأميركية إلى صندوق إعاشة يُشرف عليه بنيامين نتنياهو شخصياً.
غينغريتش بدأ السباق نحو البيت الأبيض بداية تقليدية بإعلان الدعم المطلق لإسرائيل، واعتبار الفلسطينيين شعباً لا تاريخ له. وعلى أية حال فهذه سنة مقبلة ستخسر فيها القضية الفلسطينية، كالمعتاد، وسيزيدها سوءاً تطرف هذا الإسرائيلي الذي سيواصل تاريخه الشخصي غير المشرّف، لكن ميزته الخاصة، أنه سيؤكد للأمريكيين، بكل ما أوتي من جهالة، أن مصالحهم المباشرة ستظلّ مهددة ما داموا ينتخبون زعماء إسرائيليين لقيادة بلادهم.