رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القدس العربي: الجنزوري و"العسكري" والانقضاض على الثورة

جولة عربية

الأربعاء, 21 ديسمبر 2011 12:42
بقلم - محمود عبدالرحيم

أفضل ما قاله رئيس وزراء المجلس العسكري كمال الجنزوري عبارة"الانقضاض على الثورة" منذ أن جاءوا به من مخزن احتياطي رجال

مبارك، فما يحدث في مصر الآن هو بالفعل محاولة للإجهاز على الثورة، والسعي الحثيث لإكمال المرحلة الثالثة من مخطط التصفية التى بدأت بالخداع الاستراتيجي وإدعاء كذبا تأييدها، مرورا بإجهادها وتشتيت قوى أنصارها ولعبة الإلهاء بصراعات متعددة الجوانب على مدى الشهور الماضية، وصولا إلى خلع القناع والمواجهة العنيفة ذات الطابع الانتقامي منها، وممن يسعون لإنجاز مسيرتها حتى النهاية.
لكن الذي لم يعترف به الجنزوري أنه جزء من عملية الانقضاض، والقوى المضادة للثورة التى يقودها جنرالات مبارك، والتى كانت تدعي أنها حمت الثورة، ثم في منتصف الطريق زعمت أنها شريكة لها، وأخيراً ها هى تخلط الأوراق، وتروج لأكذوبة كبرى أنها هي الثورة، ومن يرفض سطوتها وانتهاكاتها وتعطيلها للاستحقاقات الثورية، والتلاعب بعملية التغيير الديمقراطي، هم أعداء الثورة والعملاء والمخربون الذين يحرقون مصر.
وليس منطقيا أن الذي كان جزءا من منظومة فساد واستبداد دامت لعدة عقود، ومن ارتبط بشبكة مصالح داخلية وخارجية، ومكتسبات سوف يتخلى عنها بإرادته الحرة، وسوف ينقلب على نفسه، ويخوض معركة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتحرر من التبعية الامبريالية، ويصبح ثوريا مخلصا بين عشية وضحاها.
لقد كان وهما أو كذبة انطلت على الكثيرين، وروجت لها القوى الإسلامية التى دخلت في صفقة مع المجلس العسكري برعاية واشنطن، أن إزاحة مبارك عن المشهد حتى دون عقابه على جرائمه بحق الشعب المصري، التى ترقى في كثير منها إلى مرتبة الخيانة العظمى، هو إسقاط للنظام ونهاية للثورة، وأن أية احتجاجات للضغط بإتجاه إنفاذ مطالب الثورة، خاصة ما يتعلق بالتطهير والعقاب

للمجرمين الكبار، والعدالة الاجتماعية، وتسليم السلطة للمدنيين، وبناء مصر الجديدة على أسس سليمة، هو فوضى وتهديد للإستقرار ومؤامرة على مصر ومحاولة لإسقاط الدولة وغيرها من المفردات التى لا تزال تتردد حتى اللحظة، وتصنع صورة ذهنية سلبية، وتشوه حقيقة ما يجرى، إعتمادا على سلاح الإعلام الذي يسيطر عليه المجلس العسكري، والذي اختار له قائدا عسكريا سابقا ليتولي توجيهه، بعد أن قاده محرر عسكري لأشهر، وكأنها محاولة لإحكام السيطرة أكثر، عبر نشر الأكاذيب والتغطيات المنحازة للسلطة العسكرية الحاكمة، والتعتيم الإعلامي على الكثير من الانتهاكات لحقوق الإنسان.
وربما رهانهم الأساسي على الأغلبية الصامتة من الشعب المصري الذى ساعد ثالوث التخلف (الفقر والجهل والمرض) على وقوفها موقف المتفرج، واعتياد تصديق ما تقوله السلطة بإعتبارها وفق المفهوم الأبوي هي التي تعرف أكثر وأفضل وتراعي المصالح العليا للدولة التى تتداخل في كثير من الأحيان مع السلطة الحاكمة، فيصبحان كيانا واحدا، وأن أي تهديد للسلطة هو تهديد للدولة، فضلا عن تغليب هؤلاء لمنهج إيثار السلامة الذي لم يتحرر منه الكثير، بالنظر إلى  أن السلطة الحاكمة هي اليد الباطشة.
وربما نكبة مصر وثورتها في هؤلاء الذين بصمتهم وسلبياتهم يمهدون الطريق لإستدامة الديكتاتورية والفساد، غير أن الذي لم يضعه المجلس العسكري في حسابه بشكل جيد، تلك الفئة التى على أقل تقدير تقدر بعشرات الآلاف من الشباب المتمرد، الذين ليس لديهم مصالح يخشون عليها، وليسوا منظمين سياسيا بحيث يمكن
السيطرة عليهم أو احتواؤهم، والذين ارتبطوا عاطفيا بهذه الثورة التى فتحت أمامهم آفاقا تتناسب مع حماستهم المكبوتة وطاقاتهم المهملة.
وهؤلاء سوف يظلون صداعا في رأس العسكر، مهما استخدموا من عصا لإرهابهم ومحاولة تصفية نضالهم، أو حتى لجأوا إلى الجزرة لإبعاد القوى الدينية، وبعض المعارضين الانتهازيين وإخراجهم من معادلة الصراع.
وكلما سال الدم وزاد العنف، تتكاشف الحقائق أكثر وتسقط الأقنعة، والأكاذيب، مع الاعلام البديل الخارج عن نطاق سيطرتهم، ويضطر من امسك العصا من المنتصف إلى التراجع عن دعمه للجنرالات وألاعيبهم، مثل هؤلاء الذين هرولوا لمجلس استشاري كان مقصود به الالتفاف على مطلب تسليم السلطة لمجلس مدني أو حكومة انقاذ وطني حقيقية.
وربما الذي لم يحسب حسابه أيضا المجلس العسكري، أن"سلمية الثورة" التى كانت من جانب الثوار وحدهم بالطبع، في طريقها للتلاشي، وأن امكانية التحول للدموية تتزايد مع العنف المفرط، كنوع من رد الفعل الطبيعي، وأن فكرة الخروج الآمن من السلطة للجنرالات باتت محل شك الآن، لأن هناك فاتورة دم ترتفع يوميا، ومعها تسقط هيبة المؤسسة العسكرية التى تستقوي  حسب رؤية الكثير من النشطاء والمدونين على المدنيين العزل والنساء والعجائز، وتقف عاجزة أمام أعداء الوطن على الحدود.
وما لا يقدرونه أيضا أن حركة الشارع تحكمها الديناميكية وليس الثبات، وأن الارتكان إلى تقسيم المجتمع وإلقاء عظمة لهؤلاء أو لأولئك، لا تعني إحكام السيطرة على الجميع، أو ضمان عدم حدوث مفاجآت تربك الحسابات القائمة وتفسد المخطط المرسوم.
بقي أن نقول إن  معركة الديمقراطية ممتدة وليست بالمهمة السهلة، وواهم من يتصور أن بإمكانه بقوة العنف كسر إرادة الشعوب، والقضاء على روح المقاومة للديكتاتورية، وحتى إن ربح جولة فلن يستمر طويلا، متمتعا بنشوة الانتصار.
ونقول لهؤلاء الذين جعلوا جل همهم الانتخابات حتي لو احترقت مصر واسُتهدف زهور شبابها قتلا وتنكيلا، ولم يراعوا ضمائرهم، ولم يحكموا تعاليم الدين الذي يدعون كذبا أنهم حماته، في مثل هذا الموقف العصيب، وسمحوا للجنزوري بالدخول إلى مكتبه على جثث الثوار:" ربما ربحتم مقاعد البرلمان، لكنكم سقطتم اخلاقيا، وحين تدور عليكم الدوائر لن تجدوا لكم نصيرا."
نقلاً عن جريدة القدس العربي اللندنية