رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ساندويتش مكرونة

جهاد عبد المنعم

الأحد, 24 أغسطس 2014 00:27
بقلم: جهاد عبد المنعم

حاجة تقرف شبكات الزفت المحمول واقعة والكهربا قاطعة يوماتى والمياه ضعيفة لو موجودة أصلا والشوارع والمرور والزحمة والمطبات زفت نعمل إيه نسيب البلد ونطفش يعنى ونروح فين.

وعلى الفور يأتى الرد من واحد عاقل يا سيدي أحمد ربنا ايه يعنى النور مقطوع على طول فى الحر ومفيش مراوح ولا تكييف وكل حاجة غالية نار والحكومة بتشحت من الغلابة وتقاسمهم قوتهم وبيوتهم وفواتير الكهربا والغاز والمياه تجنن يعنى تدفع مرتبك كله لو اصلا بتشتغل وايه يعنى العيش عليه زحمة وإيه يعنى البلد حالها واقف ومفيش شغل ولا سياحة ولا صناعة ولا تصدير ولا بيع ولا شراء عادى ازمة وتعدى المهم عندنا وطن عندنا بلد عندنا أمن يعنى لو بصيت حواليك تلاقى الخراب فى كل الدنيا فى العراق وفى سوريا وليبيا واليمن والصومال وتونس وكل الدنيا اللى حصل فيها الربيع العربي وضحكوا على الشعوب بالديمقراطية والعيش والحرية والعدالة الاجتماعية  كلها اتقسمت أو على وشك وكلها خراب فى خراب يعنى مفيش هناك دولة ولا حكومة ولا حد بيقبض مرتبة ولا حد يعرف يمشي حتى فى الشارع من غير سلاح وكله بيقتل فى كله والجوع والخراب والعراء وبيع البنات والأولاد فى كل مكان باسم الشريعة والشرعية والشعرية وشوفوا العراق كانت أغنى دولة فى العالم شوفوا حصلها إيه الناس مش لاقيين العيش الحاف

وإحنا فى مصر على الأقل ممكن بجنيه واحد تأكل ساندويتش مكرونة بالصلصلة وتشبع وتهيص وتقول الحمد لله على نعمة الأمن والأمان والحمدلله معندنا ش حرب أهلية ولا ناس شايلة سلاح ضد ناس وبتقتل بعضها بدم بارد وبالأجر كمان.
طبعا عارفين ان مصر كانت الجايزة الكبرى وكان مخطط لها ان تقسم مثل العراق وسوريا واليمن وان تعاد رسم خريطة جديدة للمنطقة العربية تضمن إسرائيل الكبرى وتقزم الدول العربية وتقصم ظهر كل الجيوش القوية فيها وقد بدأوا بجيش العراق ثم سوريا والدور كان على الجيش المصري أقوى جيوش العرب والحصن الوحيد الباقى لنا وللعرب حتى لا نلا قى مصير الهنود الحمر.
وحتى لاننسى فإن المخطط كان يسير على قدم وساق وبمنتهى السهولة لولا ان هب الشعب والجيش المصري وقال السيسي كلمته لا حاسبوا هنا جيش مصر وشعب مصر والجيش نار ومحدش يلعب بالنار واستغاث الناس بالجيش والسيسي ان ينقذهم من مصير الذبح أو الجلد أو التعليق أو الرجم أو البيع فى سوق النخاسة باسم الشرع والشريعة والشرعية وعلم الشعب المصري بفطرته ان الإخوان ضحكوا عليه واستغلوا سذاجته وطيبته وحبه للدين وخدعوه باسم الإسلام
وهم أبعد ناس عن الدين ولديهم تحلة لكل الموبقات حتى الدعارة والكذب والخيانة. 
المهم الآن اننا كلنا نعانى جدا والحياة زفت وقطران ومرار طافح فعلا ولا أحد ينكر ان شعبية السيسي وحكومة محلب فى أدنى درجاتها ولكن رغم كل المعاناة كل العقلاء يعرفون انه الثمن الذى لابد ان ندفعه وان نكون مستعدين للمزيد من المعاناه فالحياة ليست دائما ورديه على مستوى الأمم وعلى مستوى الأفراد أيضا.
وأحب هنا ان أذكركم بما قاله القائد والسياسي العبقري تشرشل بعد ان انتصر فى الحرب العالمية الثانية وانتهت النازية والفاشية إلى الأبد. 
ووسط احتفالات كبيرة فى أوروبا وأمريكا بالنصر ووسط انبهار الشعب الإنجليزى بقائدهم المنتصر خطب فيهم قائلا: لا أعدكم إلا بمزيد من الدم والعرق.
وهكذا كل الزعماء الأقوياء لابد ان يواجهوا شعوبهم بالحقائق بدون نفاق او تزويق حتى يتحمل كل مسئوليته، ولان الرئيس أو القائد لا يمكن ان يصنع شيئا أو يحقق خطوة للأمام إذا كان فى واد والشعب فى واد يعنى إذا الشعب لم يشعر انه فى نصيبة سودة وكارثة فكيف يتحمل مسئوليته وكيف إذا ضحك علينا الرئيس وقال ان كل شىء على ما يرام وهو ليس كذلك. 
خلاص زمن خداع الشعوب انتهى وكلنا فى الهم سوا حتى السيسي نفسه النور بيقطع عنه يعنى المساواة فى الظلمة عدل بس مش حل.
نحتاج مصارحة اكثر وتقولوا لنا لحد امتى المعاناة والنصيب دى وتحددوا لنا مواعيد ثابتة ومعلومة مسبقا عن مواعيد القطع وارحمونا بقى.
فكرة للتأمل
مطلوب وزير اسمه نور من حزب النور
غريبة.... اسم نور ونورا وأنوار ونورين عاد للظهور بقوة بعد ان كان موضة قديمة.
مساء الأنوار يا كابتن مدحت شلبى كنا بنسأل إيه حكاية الأنوار أتارى سيادتك بقى كنت بتتنبأ.

[email protected]

ا