رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ع الطاير

يا أهلاً بالمعارك

جهاد عبد المنعم

الأربعاء, 11 يونيو 2014 21:48
بقلم: جهاد عبد المنعم

كلنا تقريبا كنا متأكدين ان الرئيس عبدالفتاح السيسي سوف يكلف المهندس إبراهيم محلب بتشكيل الوزارة الجديدة بعد ان يقدم استقالة الحكومة بروتوكوليا

ودستوريا بمجرد أداء الرئيس الجديد لليمين الدستورية ويأتى هذا التأكد لأننا نعلم كفاءة وقدرات المهندس محلب فهو رجل بناء ونحن فى مرحلة بناء وهو رجل لا يحب المكاتب المكيفة ويعشق العمل الميدانى وهو رجل يفضل الاستيقاظ مبكرا جدا ولا يمل من العمل الشاق ونحن فى مرحلة العمل الشاق من أجل بناء مصر الجديدة التى نحلم بها منذ ان ولدنا وقد هرمنا ولم يتحقق الحلم ولكننا متفائلون جدا مع السيسي ومحلب.
ولا بد أن المهندس محلب لديه قناعات برجاله الذين اعاد اختيارهم ضمن الفريق الوزارى الجديد ولديه ايضا قناعة بوجوب استبعاد من استبعدهم فهو أدرى الناس بهم وبطريقة عملهم وكفاءتهم وطاقتهم وحجم انجازهم
واليوم يبدأ «محلب» ورجاله معركة شرسة جدا من أجل نكون أو لا نكون لا وقت

لدينا نضيعه فى تصريحات إعلامية جوفاء ولا وقت للمنظرة والسكرتارية والمكاتب المؤثثة بأفخم أنواع الأثاث لا وقت ولا إمكانيات لدينا للسفه والصرف العشوائي على الفخفخة والأبهة الوقت وقت العمل والقتال فهى معركة لا تقل شراسة عن المعارك الحربية أبدا فمعارك البناء والتنمية دائما هى الأخطر والأعنف والتى تتطلب مثابرة وعزم وثبات.
وما يهمنى هنا على صفحة الاتصالات والتكنولوجيا ان أرى الوزير ينفذ أحلامه وطموحاته الفذة التى أرى معه ان تحقيقها سوف ينقل مصر نقلة حضارية هائلة وسوف يجعل التكنولوجيا أسلوب حياة وسوف يجعل كل شىء فى مصر بلمسة يتحقق وسوف يحيل هذا المجتمع المترهل الى مجتمع رقمى متطور جدا لا مجال فيه لمحسوبية وسوف يجعل الخدمات التى يتلقاها المواطن سواء علاجاً أو تمويناً أو أوراق ميلاد أو
رخصة قيادة أو أى تعامل مع أجهزة الدولة الكترونيا كما سوف تتحقق التنمية الاقتصادية زراعيا وصناعيا كله بالتكنولوجيا وسوف تخلق ملايين فرص العمل فى تصدير البرمجيات ونرعى النابهين من شبابنا المخترعين وسوف يكون قطاع الاتصالات هو قاطرة التنمية بحق ولديه كافة الإمكانيات فقط لا بد من رؤية جديدة للقطاع من خلال تطوير البنية التحتية تطويرا جذريا فكما قال المهندس عاطف حلمى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن البنية الأساسية لهذا القطاع أهملت إهمالا شديدا طوال 3 سنوات وقبلها لم يستثمر أحد فى هذه البنية التى هى أساس أى تطور فما نصبو اليه من إنترنت فائق السرعة بدون توقف لن يتحقق ولدينا بنية تحتية مهترئة وحسنا فعل الوزير عندما طرح موضوع البنية الأساسية لشركة عملاقة يجرى تأسيسها بالمشاركة بين الشركة المصرية للاتصالات وشركات المحمول وجميع الشركات الاستثمارية فى هذا القطاع برأس مال يصل إلى 45 مليار جنيه لن تتحمل خزانة الدولة منه شيئا وهكذا يكون التفكير خارج الصندوق لأن موازنة الدولة مرهقة ومثقلة ولا تتحمل ويجب ان نبحث عن تمويل بعيدا عن القروض وبعيدا عن موازنة الدولة التى تضيع كلها فى الدعم والأجور واقساط وفوائد الديون.