ع الطاير

إنترنت الصعايدة

جهاد عبد المنعم

الأربعاء, 16 أبريل 2014 22:08
بقلم: جهاد عبدالمنعم

الإنترنت هو المستقبل وليس «الفويس» أو الخدمات الصوتية، هكذا أدرك العالم كله من حولنا ولذلك كان إطلاق الرخصة الموحدة التى تتضمن إتاحة الفرصة لجميع شركات الاتصال على قدم المساواة لتقديم خدمات الاتصال متكاملة وعلى رأسها ليس «الفويس» أو الخدمة الصوتية المتعارف عليها التليفون المحمول أو الثابت وإنما المستقبل كما قال المهندس عاطف حلمى

لنقل المعلومات والبيانات «الداتا» أو ما يعرف بخدمات الانترنت التى هى كلمة السر فى تطوير كل شيء على أرض مصر وخلق الآلاف من فرص العمل وإتاحة جميع الخدمات للمواطنين بمنتهى الشفافية وأيضا بمنتهى الدقة واذا كان عدد خطوط المحمول فى مصر يقترب الآن من 100 مليون خط وهو أكثر من عدد السكان إلا أن عدد مستخدمى الانترنت فى مصر مازال أقل بكثير من المرجو رغم أن كل شيء  فى العالم كله الآن مرتبط بخدمات الانترنت وإذا أردنا تعليما حقيقيا فى مصر فلابد من تطوير خدمات الانترنت والدخول بسرعة الى الانترنت فائق السرعة وأى تأخير فى دخول هذه الخدمة هو تخلف لمصر كلها ولذلك فإن وزارة الاتصالات تولى اهتماما فائقا بتطوير خدمات الانترنت ربما أكثر من الاهتمام بخدمات «الفويس» الصوتية.
ويري المهندس عاطف حلمى أن المواطن فى القاهرة يجب أن يتمتع بخدمة الانترنت على قدم المساواة مع المواطن المصري فى الصعيد والعكس صحيح لأنهم

جميعا مواطنون مصريون  لا فرق بينهم أبدا وقام الوزير أمس بزيارة تفقدية لأسيوط لافتتاح عدة مشروعات متميزة فى مجال الاتصالات وركز على أهمية الانترنت لتطوير الصعيد وأشار الى أن الطالب فى الصعيد وكل ربوع مصر من حقه خدمة متميزة على شبكة الانترنت من خلال الشركات مقدمة الخدمة فى مصر وبالسعر العادل وبالجودة والسرعة الفائقة ويري الوزير أن أى تطوير لوجه الحياة فى مصر سواء فى الصعيد أو غيره مرتبط ارتباطا وثيقا بالانترنت ويرى أن قاطرة التنمية تعتمد فى الواقع على كفاءة الانترنت وإذا كان هناك أمل كبير فى النهوض بهذا الوطن فإن شبكة الانترنت ستكون هى حاملة هذا التطور بعد أن أصبحت الأمية فى العالم الآن ليس الجهل بالقراءة والكتابة على الورق والسبورة وإنما أصبحت الأمية الحقيقية هي الجهل بلغة الكومبيوتر والـ«آى باد» وتداول البيانات والمعلومات على شبكة الانترنت  وليس غريبا أن نرى فى مصر طفرة كبيرة فى مجال الخدمات وتعاونا وثيقا بين وزارة الاتصالات وبين وزارات الصحة والتعليم والداخلية والعدل فكل الوزارات تسعى الى التطوير وتعديل هيكلها ونظامها الى النظام الالكترونى بدلا من النظام الورقى ولابد أن  وزارة الاتصالات تعرف أن الأعباء ثقيلة وأن مستقبل مصر بين يدي قيادات والعاملين فى القطاع الذى هو بحق الأمل فى مصر الجديدة اللى حتبقى قد الدنيا.

[email protected]